صدر عن النائب محمد الصفدي التصريح الآتي:

19 شباط/فبراير 2016
Author :  

بعد الإتهام الرسمي الصادر عن وزارة البيئة الروسية لشركة "شينوك" بممارسة التزوير، نستغرب كيف أن الحكومة

 

اللبنانية لم تُحرّك النيابة العامة في هذا الملف الخطير، لا بل على العكس من ذلك أعطت الشركة المذكورة مهلة إضافية لتستلحِق أمرها وتُسوّي أوضاعها.
إن أغرب ما الأمر أن يكون المسؤولون عن ملف ترحيل النفايات قد عقدوا اتفاقاً مع شركة "شينوك" من دون الإستفسار الدقيق عن طريقة عملها وعما إذا كانت السلطات الروسية موافقةً فعلاً على استقبال النفايات في بلادها.
وكان لافتاً جداً قول السفير الروسي في بيروت والسفير اللبناني في موسكو أنهما ليسا على علمٍ بهذا الملف وأن أيَّ مسؤولٍ لبناني لم يتصل بهما.
إن تكرار الفضيحة في ملف ترحيل النفايات يسيء إلى صورة لبنان أمام حكومات العالم ويوحي بأن حكومة لبنان تكافئ المزوّرين بدل ملاحقتهم.
إن الحكومة اللبنانية، مدعوةٌ بالحد الأدنى، إلى تطبيق قرار مجلس الوزراء بشأن ملف الترحيل، وهو ينصّ على أن الشركة الفائزة بالمناقصة مُلزمة بتقديم جميع المستندات الموقّعة التي تُثبت موافقة الدولة المعنية باستقبال النفايات، وذلك خلال مهلة شهر، وإلاّ يُلغى العقد ومعه الكفالة المصرفية.
لقد انقضت المهلة المُعطاة لشركة "شينوك" في 29 كانون الثاني الماضي.
فلماذا المماطلة في تنفيذ قرار مجلس الوزراء؟
ومن يتحمّل مسؤولية الوقت الضائع الذي تكدّست فيه النفايات في الشوارع، فنشرت الأوبئة وأضرّت بصحة اللبنانيين، بدليل أن المستشفيات تغصّ بآلاف المصابين بالفيروسات والبكتيريا؟

المصدر: جريدة الوفاق

http://alwifaknews.com/index.php/component/k2/item/1102-2016-02-19-09-21-34

 

274 Views
Asmaa
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…