مبادرة الرئيس دبوسي "طرابلس عاصمة لبنان الاقتصادية"

تلقى التأييد والدعم من المؤسسات الأكاديمية والمعاهد العلمية العاملة في طرابلس ولبنان الشمالي

خلال لقاء شهدته غرفة الشمال وضم  رؤساء الجامعات وعمداء ومدراء الكليات والمعاهد  وممثيلها

أعلنت المؤسسات الأكاديمية والمعاهد العلمية العاملة في طرابلس ولبنان الشمالي تأييدها مبادرة الرئيس دبوسي"طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" ووقوفها الى جانبها ورفدها بالدراسات العلمية المتخصصة المساعدة على إعداد الخطط  الإنمائية المرتكزة على البحوث التطويرية سواء أكان ذالك بالنسبة للمرافق والمؤسسات الإقتصادية العامة والخاصة أو صقل الموارد البشرية المتخصصة لا سيما طلاب الجامعات ورواد الأعمال من الشباب بالتعرف على الأسس التي تستند عليها المبادرة التي تستدعي تضافر كل الجهود من أجل إنجاحها وتطبيقها على أرض الواقع، وبشكل محوري التكامل بين بيئة الأعمال والمعاهد والكليات الجامعية.

 

وقد سجل اللقاء حضور الدكتور نادر الغزال مستشار دولة الرئيس سعد الحريري للتعاون الدولي وعمداء مدراء المعاهد والكليات وممثلين ومندوبين من مختلف الجامعات العامة والخاصة وهم الدكاترة من السيدات والسادة:

المنار(العميد سامي منقارة)،الجنان(الرئيس بسام بركة)،المعهد الأوروبي اللبناني(رئيسة ندى مؤذن الأيوبي) الجامعة اليسوعية في الشمال(المديرة فاديا علم الجميّل) ، AUT (الرئيس عبد الرزاق الابيض)، جامعة بيروت العربية (هاني الشعراني) الجامعة الأنطونية (الخوري جوزيف فرح) العئلة المقدسة- البترون( نائب رئيس بسكال فنيانوس) معهد العلوم الإجتماعية الفرع الثاث(المديرعبد الحكيم غزاوي) الجامعة اللبنانية الفرنسية (أحمد الرافعي عميدكلية الهندسة ولامع ميقاتي أمين عام) جامعة العزم( عميد كلية الهندسة جمال عبد عميد كلية الهندسة  وسامر نخلة عميد كلية إدارة الأعمال) AUL (إدي عطالله لبان مدير العلاقات العامة  وموني طراد مديرة التسويق) الجامعة العربية المفتوحة( الرئيسة فيروز فرح سركيس).

 

الرئيس دبوسي

الكلمة الترحيبية كانت لرئيس الغرفة توفيق دبوسي التي إستهلها بالإشارة الى أن اللقاء " يرتكز على عرض "مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادي" على المستوى الأكاديمي والتي نرى فيها نحن في غرفة الشمال أنها قوة للبنان لأنها ترتكز على مصادر الغنى ووجود الطاقات والقدرات الكامنة ونريد معاً التعاون في مجال إعداد الدراسات التي تكشف عن مواطن القوة والثروات المتجددة وهذا ما نثق تماماً انه من صلب مسؤولياتكم الجامعية والعلمية وأن الكنوز التي نتحدث عنها في مؤسساتكم هي عقول الشباب وهي كنوزنا على المستويات الإنسانية والإجتماعية،متمنين إعداد هذه الموارد البشرية لمواكبة مضامين مبادرتنا التاريخية والإستراتيجية على المستويين الوطني والإقليمي والدولي بحيث باتت طرابلس من حيث المكانة والدور والوظيفة حاجة وطنية وعربية ودولية".

ومن ثم كانت مداخلة للدكتور نادر غزال حيث شدد على أهمية إعتبار مبادرة الرئيس دبوسي "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" هي مبادرة تدخل تاريخي غير مسبوقة وأعطى مثال عن إرادة بعض الدول في تأمين نهوضها الإقتصادي ومنها سنغافورة التي إنتقلت من حالة الدونية الى إحدى أهم 5 دول في العالم في مستوى العيش المتقدم والمرفه، بحيث بات لها مرفأ مجهز لوجيستياً بكل أنواع الخدمات ويعتمد إقتصاد سنغافورة بشكل أساسي على هذا المرفق الحيوي وكذلك مطار من أكبر وأوسع المطارات الدولية كما إنتقل سكان سنغافورة من العيش في المراكب البحرية الى بيوت سكنية يتملكونها بعد 20 سنة أما البداية فهي مع صيغة الإيجار، وأن من يود الدخول الى سنغافورة فإن تأشيرة الدخول للراغبين لا تعطى لمن لا يمتلك 5 آلاف دولار وبذلك تتعزز فرص العمل للأيدي العاملة في سنغافورة".

وكان اللقاء قد شهد مداخلات متعددة من قبل  كافة المشاركين بحيث تم الإتفاق على الإلتزام بالأسس الإستراتيجية للشراكة وفقاً للمقاربات التالية:

 

- التأييد المطلق لمبادرة "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية".

- إعتماد نظام اللامركزية الموسعة في طرابلس ولبنان الشمالي.

- تأليف لجنة جامعية تضم ممثلين عن كل الجامعات وغرفة طرابلس ولبنان الشمالي للإنتقال بالمبادرة الى واقع فعلي تنفيذي .

- إعتبار المبادرة عنواناً يعطي الصورة الحضارية التي طالما إمتازت بها طرابلس حاضنة العيش الوطني الواحد .

- العمل على تعزيز روح الريادة عند الشباب الجامعي وتعزيز الرؤى والبرامج والأفكار الإبتكارية والجديدة لديهم لا سيما إعطاء قوة دفع للمشاريع التي ترتكز على المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة.

- إعتبار المبادرة عامل إساسي لجذب الإستثمارات الوطنية والعربية والدولية وتعزيز الثقة بالمكان الذي سيحتضن المشاريع الإستثمارية والإنمائية وأن يصار الى بلورة قوانين وتشريعات ملائمة لطرابلس ومكانتها كقطب إقتصادي إستراتيجي ومحوري.

- التأكيد على أهمية الأمن بإعتباره العمل الأساسي المساعد على توفير البيئة الإنمائية الإقتصادية والإجتماعية.

- إقامة شبكة أكاديمية إقتصادية إجتماعية يتم من خلالها التناغم من أجل العمل على إحداث تنمية بشرية نافعة وتحد من نزيف هجرة الأدمغة اللبنانية الى الخارج.

- التركيز على كشف الميزات التفاضلية التي تمتاز بها مدينة طرابلس وإعتبارها من أهم المدن التفضيلية المتعارف عليها علمياً.

- العمل على تأسيس مركز للبحوث والدراسات المتخصصة لنشر الثقافة الإيجابية وتعزيز روح الشراكة والتعاون والتعاضد بين الدراسات المتخصصة وبيئة الأعمال.

- ضرورة التوجه نحو إقتصاد المعرفة وتعزيز روح المسؤولية المجتمعية.

-  وضع خطة إستراتيجية للتعاون بين الجامعات وغرفة طرابلس ولبنان الشمالي لإعداد الدراسات الغنمائية الإستراتيجية.

- الإلتفات الى الطلاب الشباب أمل المستقبل الذين سيتم الإعتماد على كفاءاتهم ورفدهم بمبادرة "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية".

- الشراكة بين القطاعين العام والخاص والإيمان بالمفاعيل الإستراتيجية لمبادرة " طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية".

- إعتبار القطاع الجامعي شريك أساسي يتكامل مع المجتمعين الإقتصادي والإجتماعيوبالتالي الإستفادة من تجارب بعض الدول التي تجمع ما بين الشباب الجامعي وبيئة الأعمال من خلال الدراسات المتخصصة التي تعود بالنفع على شركات ومؤسسات القطاع الخاص.

 

استقبل رئيس بلدية طرابلس أحمد قمرالدين، في مكتبه في القصر البلدي، أعضاء لجنة محمية جزر النخل الطبيعية في الميناء بطرابلس، بحضور رئيس بلدية الميناء عبدالقادر علم الدين، وضم الوفد رئيس لجنة المحمية غسان الجردي، ونائبه محمد نهاد الزيلع وامين السر عامر حداد، مدير المشاريع نور الايوبي، مسؤولة العلاقات العامة رنا الجمل، امين الصندوق مارك قبرصية، المحاسب رامي الدبس، اضافة الى المدير التنفيذي سعد عبد القادر علم الدين

بداية رحب قمرالدين بالحضور، واضعا امكانيات البلدية بتصرف اللجنة لتطوير عملها وتنفيذ المخطط المناظري للمحمية والمؤلفة من ثلاث جزر: سنني، النخل وتعرف بالارانب والرمكين

وناقش الحضور، مواضيع عديدة، أهمها وضع خطة تنفيذية للموسم المقبل، تكملة تنفيذ الاعمال الصديقة للبيئة ضمن المحمية وفقا للمخطط المعد، وتم تكليف الأيوبي إعداد دراسة علمية تبين المداخيل التي ممكن تأمينها خلال موسم الزيارة والأفكار التي تسهم في الترويج لتلك المحميات الثلاث، كما تقرر اغلاق المحمية أمام الزوار في نهاية شهر ايلول، كما جرت العادة حيث تفتح امام الزوار ثلاثة اشهر تموز وآب وايلول

التقى رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي، الخبير المستشار في القضايا الإقتصادية والإجتماعية من مجموعة GOPA جيرهارد ريتنباشر وغادة خوري من المجلس الإقتصادي والإجتماعي، وذلك في ختام جلسة تشاور جرت في الغرفة بين رئيسة الدائرة التجارية والعلاقات العامة في الغرفة ليندا سلطان مع ريتنباشر وخوري بهدف التعاون مع الغرفة، لإعداد الترتيبات التنظيمية لعقد جلسة حوارية تستضيفها الغرفة في فترة لاحقة، على أن يتمحور عنوان الجلسة الحوارية مبادرة دبوسي "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" لما تنطوي عليه من رؤية مستقبلية واضحة تقوم على محاور إستراتيجية تجعل من طرابلس بما تملكه من مكانة إستراتيجية ومواطن للقوة الإقتصادية حاجة وطنية وعربية ودولية

وشرح دبوسي المرتكزات الأساسية التي تستند عليها المبادرة، التي تبناها الرئيس سعد الحريري والتي سيتم إدراجها على جدول مجلس الوزراء الذي سيتم إنعقاده في 28 الحالي في سراي طرابلس، مؤكدا جهوزية الغرف لإستضافة الجلسة

وأثنى على "المشاركة الحثيثة الفاعلة لرئيسة الدائرة التجارية والعلاقات العامة في الغرفة ودورها الحيوي في جلسات الحوار الثلاثي التي ينظمها المجلس الإقتصادي والإجتماعي بالإشتراك مع وزارتي العمل والإقتصاد والتجارة وبالتعاون مع بعثة الإتحاد الأوروبي في لبنان

استقبل نقيب محرري الصحافة اللبنانية إلياس عون رئيس جمعية بناء الإنسان الخيرية ومدير عام ورئيس تحرير جريدة بناء الإنسان ربيع مينا، على رأس وفد في مركز النقابة في بيروت، حيث أثنى النقيب عون على ما تقوم به جريدة بناء الإنسان في سبيل إعلاء شأن طرابلس وإعادة هيكلة الصورة الحقيقية لها قدر المستطاع عن طريق الإعلام الذي يُعدّ السلطة الأقوى في المجتمعات.

 

مينا أكد خلال اللقاء على "أننا نفخر بلبنان السباق والمتميز بإعلامه، إن كان على صعيد الصحف العريقة أو على صعيد الفضائيات والإذاعات، وبالذات طرابلس التي نفخر بصحافتها المحلية النشطة".

ولفت إلى أن "الإعلام هو مرآة للمجتمع، والذي يعكس صورته ويساهم بحل مشاكله من خلال تسليط الضوء عليها، ولكن قبل كل شيء الإعلام رسالة، ونحن نريد إعلاماً حاملاً لرسالة الوحدة الوطنية والسلام، وهذا ما دفعنا لإنشاء جريدة في طرابلس الحبيبة تكون صوت هذه المدينة ولها لا صوتاً عليها وتصويرها مدينة للإرهاب والتطرف كما نرى في بعض وسائل الإعلام اليوم، فنحن مدينة السلام والتقوى، مدينة تحب الحياة، غارقة في أعماق التاريخ من قبل ولادة الجمهورية اللبنانية".

 

وتابع: "يحق لنا أن نرفع الصوت عالياً لنقول كفى تشويهاً لتاريخ طرابلس العريقة وواقعنا، وإنما وجودنا اليوم كإعلاميين في حضرة نقيب المحررين مناسبة لنؤكد سوياً على هذا الدور الحضاري الذي من المفترض أن نرفع لواءه جميعاً".

كما ونوّه مينا إلى "أمل اللبنانيين عامة والطرابلسيين خاصة بالعهد الجديد، وثقتهم التامة بمحاربته للفساد والمفسدين وملء مراكز الشغور في وظائف الدولة للتخفيف من حدة البطالة وخصوصاً في منطقة الشمال، وتعزيز دور مؤسسات الدولة في الشمال وإيلاء الكفاءات فيه الأهمية البارزة التي تحول دون خسارة لبنان لهم".

 

بدوره شكر النقيب عون على هذه الزيارة الثمينة والقيّمة، مؤكداً على أنه باسط يده لكل من يعمل بصدقية الإعلام ورسالته الهادفة، منوّهاً إلى المواضيع المهمة التي تتناولها جريدة بناء الإنسان والزوايا التي تلقي الضوء عليها.

وشدد على "أن طرابلس كانت وما زالت مدينة الصمود بوجه كل ما يحاك ضدها وضد أبنائها. ولن تتزعزع صورتها العريقة في أذهاننا لأننا على يقين ومعرفة تامة بأن طرابلس ليست كالصورة التي يعكسها بعض الإعلام اليوم، وليست منبع التطرف كما يوحي بعض الأطراف".

وأكد عون على "أن طرابلس بعيشها المشترك الذي لم تجسده أي من المناطق الأخرى، ستبقى مدينة للسلام ولن تقوى عليها أبواب الجحيم وهي المحاطة بالكنائس والمساجد".

 

وفي الختام وضع مينا نقيب المحررين في أجواء التحضيرات للاحتفال الذي سيقام في طرابلس في السادس من شهر تشرين الأول لمناسبة الذكرى السنوية الأولى على إطلاق جريدة بناء الإنسان والذي سيتم من خلاله تكريم نخبة من إعلاميي الشمال.

 

ترأس رئيس بلدية طرابلس أحمد قمرالدين ورشة عمل عن استعدادات المرحلة الثالثة من "مشروع الارث الثقافي في الاسواق الداخلية في طرابلس"، في قاعة المجلس البلدي

في القصر البلدي في المدينة، في حضور وفد الوكالة الفرنسية للتنمية  ضم: راي أوليفيه، ليتسيا تياري، بيني كلويه وبيار بارتيل، كما حضر مدير الارث الثقافي نبيل عيتاني، أحمد المشد عن مجلس الإنماء والإعمار، زياد سلوم ودينا عبس عن وحدة الإرث الثقافي، والاستشاري عبدالواحد شهاب واعضاء مكتبه

تم خلال الورشة، عرض مشروع "تأهيل وترميم الأسواق التاريخية الوسطى والجنوبية لمدينة طرابلس"، وهي المرحلة الثالثة من مشروع الإرث الثقافي

رحب الرئيس قمرالدين بالحضور، شارحا "اهمية الورشة، حول مشروع الارث الثقافي وحيثياته والأهداف المرجوة منه، والاستماع الى فريق عمل الوكالة الفرنسية للتنمية، سيتم شرح أهداف المشروع، والمشاكل بحسب واقع الحال للسوق ومصالح التجار فيه، وعرض التفاصيل المقترحة وخطة العمل الموضوعة لتنفيذ وإنجاز الاشغال بالسرعة الازمة والجودة المطلوبة

تم عرض "نبذة عن مشروع الارث الثقافي وتوصيف مشاكل الوضع الحالي للسوق وأبعاده وتأثيره على الواقع الاجتماعي والاقتصادي للمنطقة ودوره في الحفاظ على التراث المعماري والمدني، كما تم عرض تفصيلي للاشغال التي تشملها أعمال ترميم الواجهات وتأهيل البنى التحتية، بالإضافة الى منهجية العمل والخطة الموضوعة للتنفيذ وعرض خرائط تشرح المناطق المستهدفة بالمشروع وحدود المداخلات

وكذلك تم عرض برنامج العمل مع الحيز الزمني المقدر لتنفيذ الاشغال بالإضافة الى العقبات المتوقعة، وعرض صور لواجهات المباني والاسواق بعد انجاز المشروع وانهاء اعمال الترميم والتأهيل في الاسواق الداخلية والخانات ولا سيما خان الصابون وواجهات المحال على طول ضفتي نهر ابو علي. وتم بحث كيفية تمويل دراسات مشاريع جديدة في طرابلس
 

وطنية - طرابلس - كرم "نادي شباب لبنان الأسترالي"، رئيسة الجمعية اللبنانية الخيرية "للاصلاح والتأهيل" فاطمة بدرا في عشاء اقيم في مطعم "النورث هافي" في القلمون جنوب طرابلس، وشارك فيه اعضاء الجمعية ومهتمون

وبعد النشيدين الوطني اللبناني والأسترالي، القت الأديبة شادية الحاج كلمة "نادي شباب لبنان" في أستراليا، فأشارت إلى "الدور الإنساني والإجتماعي لرئيسة الجمعية فاطمة بدرا، كمثال للمرأة اللبنانية الطموحة

وقالت: "إننا في استراليا سمعنا الكثير عن الأنشطة التي تقوم بها الجمعية وبخاصة تلك المتعلقة بالتوعية من المخدرات، والإهتمام بأوضاع السجينات، وتقديم الخدمات التي يحتجنها ليكتسبن مهنة شريفة تعيلهن بعد خروجهن من السجن

ونوهت في شكل خاص ب "الإحتفالات التي تحييها الجمعية في الإعياد والمناسبات الوطنية وتكريم زوجات وأمهات وأطفال شهداء الجيش اللبناني والقوى الأمنية إلى جانب المحاضرات... داخل المدارس والمعاهد للحد من مخاطر المخدرات

بدرا
وتوجهت بدرا من جهتها بالشكر إلى رئيسة واعضاء نادي شباب لبنان في أستراليا، وقالت: "ان اهمية عملنا في الجمعية، يكمن في دعم المرأة وتمكينها وخدمة المستضعفات،    وتوعية جيل الشباب، والسعى إلى الارتقاء بالجمعية لتكون رائدة لأفضل معايير الخدم

وتسلمت بدرا درعا تكريمية من غالية الرفاعي

أقامت الرابطة الثقافية وجمعية الوفاق الثقافية معرضا فنيا تشكيليا بعنوان "الوان الصيف" في قاعة المعارض الكبرى في الرابطة، شارك فيه عدد من الفنانين اللبنانيين والعرب، في حضور ممثل الوزير السابق اشرف ريفي خالد عيط ، عضو المجلس الاستشاري في حركة امل زكي جمعة، امين عام اللقاء الوطني الشمالي صفوح يكن، رئيس الرابطة الثقافية رامز الفري، ممثل جمعية الوفاق خالد الحجة، شخصيات ثقافية وفنية واجتماعية ومهتمين.

واعتبر الفري ان "الرابطة تعمد الى دعم وتشجيع الفن التشكيلي بهدف مساعدة الفنانيين على تسويق لوحاتهم خاصة في ظل غياب شبه تام لاي دعم رسمي لهم

وشارك في المعرض : محمد نابلسي، إيمان دياب، بسكال مسعود، بشار سليمان، حليمة الرفاعي ، ريدا البنا، روبي الصوفي، زينة شبيب، سامر ياسين، سناء التوم، سوزان قدور، صالح الهجر، إيمان نابوش، بسام ملوك، جيكار كلش، خديجة الآغا، رنده خير الله، ريهام حجازي، ديانا جحا، سامية خوري، سهام بشناق، صفاء شميطان، عبدالله فحص، عبد الرحمن محمد، علي حوماني، فايزة السمروط، فدى الحاج يونس، قمر عبوشي، لؤي الرفاعي، محمد المحمد، منى الغربللي، نعمان رفاعي، نهلا عبد الرحمن، هيسم حيدر، يمن أحمد، عمران ياسين، فارس بجبوج، فدى حمدان، فريد معتوق، كارول بشارة، ليليان خوري، مريم زعيتر، مهدي حوماني، نجاح قاوقجي، هناء بساطة، وسيم عدوية.

في الختام قدم الفري شهادات تقدير للمشاركين

الرئيس دبوسي يعلن من "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" .

إطلاق نشاط Pedal For Peaceوذلك في مؤتمر صحفي مشترك

مع جمعيتي  Beirut By Bike  و Follow The Women ومؤسسة مخزومي

 

والسيد جواد سبيتي يؤكد أن فعالية الطواف على الدرجات الهوائية لـ200 سيدة من مختلف الدول العربية والإجنبيةالتي ستستضيف إنطلاقتها مدينة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية

ستتم إعتباراً من 30 أيلول ولغاية 7 تشرين الأول من العام الجاري 2017

*******

أعلن توفيق دبوسي، رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي " ان طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية على إستعداد دائم للتعاون مع كل مشروع من شأنه أن يشكل حالة إنسانية وإقتصادية وإجتماعية"، كان ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي تم عقده في غرفة طرابلس بالتعاون مع كل من  Beirut By Bike و Follow The Women وحضور مسؤولين وممثلين عن المؤسسات المتعاونة للتحضير لنشاط Pedal For Peace الذي يهدف الى إستضافة 200 سيدة من عدد من الدول العربية والأجنبية للقيام بطواف على الدراجات الهوائية إنطلاقاً من طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية بإتجاه عدد من المناطق اللبنانية إعتباراً من 30 أيلول/ سبتمبر ولغاية 7 تشرين الأول من العام الجاري، وذلك بحضور الدكتور نادر غزال مستشار الرئيس سعد الحريري للتعاون الدولي، عمر حلاّب رئيس تجمع رجال الأعمال في الشمال و جواد سبيتي والعميد خالد جارودي عنBeirut By Bike  وهدى قصص عن مؤسسة مخزومي ومحمد ديب عن جمعية بيت الآداب والعلوم ورجلي الأعمال عبد العزيز مجذوب وعامر صافي وأمير حسون عن قرية بدر حسون البيئية.

الرئيس دبوسي

إستهل الرئيس دبوسي، كلمته بتوجيه شكره لكل المؤسسات والجهات والجمعيات المشاركة في هذه الفعالية التي تستضيفها طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية، لإظهار الصورة الجميلة الثقافية الحضارية التي طالما تحلت بها المدينة وكذلك صورة لبنان الجاذبة ودورهما في إعادة بناء منطقة بلدان الجوار العربي".

 

وقال:" إنني أهنىء منظمو هذه الفعالية الذي سيجعلون من هذا الحدث محوراً للشراكة مع المجتمع الدولي بكافة مكوناته، وستكون نقطة إنطلاقها من طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية المبادرة التي باركها دولة الرئيس سعد الحريري وتبناها وسيتم إدراجها على جدول مجلس الوزراء لإعتماد تسميتها رسمياً ".

 

وجدد دبوسي "شكره لكل الشركاء في تنظيم هذه الفعالية، والى كل المشاركين فيها، متمنياً أن تبقى طرابلس حافلة بكل المناسبات وبكل الإتجاهات التي تساعد على تحقيق النهوض الإقتصادي والمساهمة الفاعلة في ديمومة قيامة لبنان وإزدهاره وتقدمه وإزدهاره ".

السيد جواد سبيتي

من جهته السيد جواد سبيتي مدير عام  Beirut By Bike شكر في كلمته الرئيس دبوسي لدعمه وإحتضانه لهذه الفعالية التي سيكون لها تأثيرات إيجابية تنطلق من طرابلس وتعم كل لبنان وهي ستظهر الصورة الجميلة لمدينة ستتضيف 200 سيدة من مختلف القارات والجنسيات العربية والأجنبية، وستكون لها رمزيتها الدولية عندما تنطلق من "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" التي ندعو لها بالنجاح والتوفيق".

 

ولفت  سبيتي الى فعالية الطواف على الدرجات الهوائية على اهميتها الثقافية والسياحية " تهدف الى إبراز دور البلديات والجمعيات الأهلية والإنسانية الإيجابي في المجتمعات اللبنانية، وإبراز دور المراة اللبنانية في كل بيئة والتعرف على ثقافتها من خلال مشاركة عدد من السيدات والفتيات اللبنانيات في هذه الفعالية السياحية والثقافية وتعريف المجتمع الدولي بلبنان ودوره في المنطقة العربية وتعميم ثقافة السلام وإظهار لبنان وطن السلام والعيش الواحد".

 

 

نظم الفنان عمران ياسين وبلدية طرابلس سيمبوزيوم طرابلس السادس في "المنشية" الحديقة العامة، برعاية رئيس البلدية المهندس احمد قمرالدين ومركز الانعام الثقافي بمشاركة نحو 100 فنان من جميع المناطق اللبنانية وبعض الدول العربية المجاورة، الذين قدموا من خلال الرسم المباشر لوحات تجسد معالم طرابلس

والقى الفنان عمران ياسين كلمة، قال فيها: من عذوبة الفيحاء وألق فنانيها إلى الوطن الزاخر بكل آﻻء الحياة، يحلق فنانونا بابداعات يحملها السمبوزيوم بفنانيه ومبدعيه والذي ألف الترحال متأبطا قوس قزح بجمالية اﻻلوان، وبياض التألق وصفاء التماهي بالخطى والنجاحات 

اضاف: على مدار السنوات الست من عمر السيمبوزيوم حاولنا اﻻستفادة مما قدمه نخبة من الفنانين التشكيليين من لوحات رائعة ﻻتزال قادرة على أخذ العقل ومقاربة الواقع بروح التجسيد كما روح المبادرة، لوحات ﻻتزال تحمل بالوانها وضربات الفرشاة أسرار مبدعيها، حتى أصبح السمبوزيوم عنوان ﻷبداع المدينة وأصدقائها وثقافتها وعمق تواصلها وقدرتها على توظيف كل اﻻبداعات لخدمة روح الفنون والتألق عند أبنائها، فمع كل عام يفاجئنا مبدعوا هذا الصرح بأبداعات جديدة مميزة تحاكي أفكارنا كما تﻻمس الواقع وتستقي منه مفرداتها وألوانها كدروب لﻷمل وعوالم للتجدد وخﻻيا التكاثر القادرة على أطﻻق المزيد من اﻻبداعات

وجال الحضور على الفنانين الذين سطروا بلواحتهم الفن التعبيري والابداع والفن والذوق، وفي الختام وزع الولي وياسين شهادات التقدير للفنانين المشاركين وللذين ساهموا في انجاح النشاط

 

نظّم "مركز النهوض الإعلامي الثقافي للبحوث والبرامج" ندوة شعرية في "مركز الصفدي الثقافي" أدارها الإعلامي احمد درويش وشارك فيها كلّ من الشعراء: مروان الخطيب من فلسطين، محمود شحادة من الضنية، فاطمة العتك من طرابلس وخليل الجراح من البقاع الغربي، بحضور حشد من أهل العلم والثقافة في طرابلس ومحيطها.

بعد الكلمة الترحيبية للإعلامي درويش تحدث فيها عن "أهمية الشعر ومساره في العالم العربي"، باشر الشعراء المشاركون بتلاوة ابيات شعرية وقصائد تناولت مختلف المواضيع منها العاطفية إلى الوطنية مرورا بالاجتماعية. وفي الختام، قدّم درويش بإسم المنظمين دروعا تكريمية للشعراء.

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…