احتفلت الجمعية اللبنانية الخيرية للإصلاح والتأهيل بتخريج دورة قص وتزيين الشعر لنزيلات سجن طرابلس المركزي برعاية مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان ممثلا بآمر فصيلة سجون طرابلس المقدم بهاء الصمد.

26 نيسان من كل عام، هو يوم تحرير مدينة طرابلس من الغزاة الإفرنج واستردادها، وإعادة بناء المدينة المملوكية بآثارها الإسلامية التي لا يزال أكثرها قائماً حتى الآن،

عنواناً لحضارة الأمة الإسلامية وتراثها العمراني العريق. وبهذه المناسبة المجيدة، يجدر بأبناء الفيحاء ان يتوقفوا قليلاً أمام هذا الحدث التاريخي الجليل في مسيرة مدينتهم، ويستقرئوا وقائع النضال والصمود والجهاد التي خاضها أجدادهم، ورابطوا وجاهدوا في االله حق جهاده، ليرفعوا كلمة الحق والدين، ويذودوا عن ديارهم ضد المستعمر الأجنبي الغاصب . لقد جاءت الحملات - المعروفة في الكتب بالحملات الصليبية - من كافة أنحاء أوروبا والعالم الغربي في القرن الخامس الهجري - الحادي عشر الميلادي، تحت ستار من الدين وحماية الأماكن المقدسة، ولكنها في حقيقة الأمر كانت تخفي أطباع ملوك الإفرنج في استعمار بلاد المشرق العربي الإسلامي، والسيطرة على خيراته، والتحكم في موقعه الإستراتيجي، واستغل الإفرنج إنشقاق العالم الإسلامي في ذلك الوقت بين السلاجقة الأتراك في العراق، والفاطميين في مصر، وقيام إمارات صغيرة في أنحاء بلاد الشام، 2 فقام ملوك أوروبا كلهم بحملاتهم الصليبية، براً وبحراً، واحتلوا سواحل بلاد الشام كلها، وأقاموا إمارات لاتينية تخضع لهم من إنطاكية والرها شمالاً، حتى بيت المقدس وأراضي مصر والأردن جنوباً، أي ما يزيد على مساحة فلسطين المحتلة الآن من الصهاينة عشرات المرات. وكانت طرابلس في ظل أمرائها من بني عمار قاعدة إمارة مستقلة على هذا الساحل تمتد من نواحي اللاذقية شمالاً، حتى جونية وجسر المعاملتين، جنوباً، وتنعم بخيرات اقتصادية، وازدهار في التجارة والصناعة والزراعة والعمران، وحياة ثقافية وفكرية وعلمية قلّ نظيرها في التاريخ، حتى أشاد المؤرخون الثقات بعظيم ثروتها فقالوا إنها من أعظم البلاد تجارة وأغناها ثروة، وهي تفخر بدار العلم ومكتبتها الكبرى التي كانت تحتوي على ثلاثة ملايين مخطوطة، وهي تفوق مكتبات الخلفاء في بغداد والقاهرة وقرطبة مجتمعة. ولقد وقفت طرابلس صامدة في وجه الغزاة عشر سنوات (502 - 492 /هـ 1109-1099 ) م وعانى أهلها من الحصار الطويل حتى افتقر الأغنياء، وأكل الناس الجيف والكلاب، وتخاذل الفاطميون عن نصرتهم، وتجمعت أساطيل الفرنج لحصار المدينة من البحر، وضيقوا الخناق عليها من البر، ومنعوا وصول الغذاء والمساعدة من البلاد القريبة، حتى سقطت المدينة بأيديهم، فدمروا معالمها، وأحرقوا مكتبتها بأمرٍ من قائدهم (برتراند) فضاع على الإنسانية كنز هائلٌ من التراث والعلوم المدونة في المخطوطات النادرة المكتوبة بماء الذهب وبخطوط مؤلفيها، ورزحت طرابلس تحت حكم الغزاة الأوروبيون أكثر من 180 عاماً، وعمل الغزاة على تغيير معالمها العربية والاسلامية، فنشروا نظمهم وقوانينهم، وعملوا على فرض لغاتهم الغربية وعاداتهم، وكذلك فعلوا في كل المدن والبلاد التي احتلوها في الشرق العربي الإسلامي . 3 ولأهمية موقع طرابلس الإستراتيجي، ودورها التاريخي على ساحل الشام، فقد اتخذ منها الصليبيون عاصمة لإحدى إماراتهم اللاتينية بعد إمارة إنطاكية وإمارة الرها، ومملكة بيت المقدس . وإذا كان قد قُدر لإمارة الر أها ن تتحرر على يد الملك الشهيد نور الدين زنكي، وأن ينتصر الناصر صلاح الدين الأيوبي على جيوش ملوك أوروبا في موقعة حطّين ويحرر بيت المقدس، وأن يقوم الملك الظاهر بيبرس باسترداد انطاكية وفتح البلاد التابعة لها، فإن طرابلس ظلت عاصية أمام هجمات المسلمين، فقاومت عماد الدين زنكي، وابنه الشهيد نور الدين، والناصر صلاح الدين، وأخاه الملك العادل الأيوبي، والظاهر بيبرس، حتى قيض االله لها السلطان المنصور قلاوون، سلطان دولة المماليك، فكان موعد تحريرها معه وعلى يديه، حيث خرج بجيشه من القاهرة إلى دمشق، وبها تجمعت الجيوش من مختلف أنحاء بلاد الشام، وانضم الى جيشه النظامي آلاف المتطوعة المغاربة النازحين من الأندلس. خرج من دمشق الى طرابلس في فصل الشتاء، والثلوج تكسو الجبال المشرفة على المدينة، ففاجأ الصليبيين ورابط عند مرتفع القبة، التي عرفت بقبة النصر منذ ذلك التاريخ تمجيداً للفاتح العظيم، وضرب حصاره على الفرنج مدة 33 يوماً، وقذف الفرنج بالمنجنيقات، ونقب الجدر والأسوار واقتحمها تحت غطاء من عشرات آلاف السهام والدبابات الخشبية الثقيلة والأنابيب التي تقذف النار الملتهبة، الى أن فر بعض القادة الفرنج في البحر إلى الجزر أمام الميناء، وقُتل بعضهم، وأُسر آخرون، وخاض المماليك عباب البحر بخيولهم وبعضهم سباحةً إلى جزيرة البقر، حيث فر الصليبيون إليها، وتّم دحر الفرنج في يوم 26 نيسان سنة 1289 ، وسقطت في هذا اليوم قاعدة الإمارة الفرنجية التي أقيمت على أرض مدينتنا العربية الإسلامية بغياً وعدواناً، وعادت طرابلس منذ ذلك التاريخ ثغراً 4 ورباطاً للعرب والمسلمين، وكان يوم 26 نيسان يوم تحرير طرابلس من الاحتلال الفرنجي الأوروبي، ويوم تأسيس المدينة المملوكية التي تفخر بمساجدها ومدارسها وحماماتها وخاناتها وأبراجها وسبل مياهها وقصورها وأسواقها وساحاتها ونقوشها وزخارفها . وقد خفقت قلوب المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها فرحاً وابتهاحاً بفتح طرابلس وعودتها إلى المسلمين، فأقيمت الاحتفالات والزينات في كل بلاد المسلمين. وبفتح طرابلس تيسر فتح آخر معاقل الغزاة الفرنج في عكا وصور وصيدا وبيروت، وتم طردهم من ديار الشام بعد سنتين 1291 .م وكان من حق الفاتح العظيم القائد المجاهد المنصور قلاوون أن يخلَّد اسمه على أهم معالم طرابلس المملوكية، فكان أن أطلق ابنه على الجامع الكبير الذي أمر ببنائه، لقب أبيه الذي اشتهر به، وأصبح (الجامع المنصوري الكبير) وتمجيداً لجهاده ودوره في تحرير طرابلس. وحري بنا ونحن نستقرئ هذا التاريخ المجيد ونستعيد ذكرى هذه الموقعة الحاسمة، أن نتذكّرها ونرسخ قيمها في نفوس أبنائنا وأجيالنا، ليقرأوا تاريخ مدينتهم العريق بالنضال والجهاد والحضارة. وكما تحررت طرابلس الحبيبة من الغزاة بعد أكثر من 180 عاماً من الاحتلال الآثم، وكما تطهرت الرها وبيت المقدس من الفرنج بعد احتلال دام نحو مئتي عام. فإن االله تعالى سينصر جنده المجاهدين أبطال الحجارة والمقاومة الإسلامية، ويحقق االله على أيديهم النصر بتحرير فلسطين وتطهير بيت المقدس والحرم القدسي الشريف، وليس ذلك على االله بعزيز "ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر االله ألا إن نصر االله قريب". 5 إن أهم درس يمكن أن يستفاد من الذكرى - الحدث هو أن الحق في النهاية لا بد ان ينتصر، وان فترات القهر في حياة الأمم والشعوب لا بد أن تنتهي، وان اليأس ينبغي أن لا يدخل القلوب المؤمنة. فها هي انتفاضة الأقصى في فلسطين المحتلة تقض مضاجع الصهاينة وأعوانهم، ولا بد أن تعود فلسطين عربية كما أعادها صلاح الدين، وكما تحررت طرابلس فستتحرر القدس بإذن االله ولو بعد حين.

احتفلت الجمعية اللبنانية الخيرية للإصلاح والتأهيل بتخريج دورة قص وتزيين الشعر لنزيلات سجن طرابلس المركزي برعاية مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان ممثلا بآمر فصيلة سجون طرابلس المقدم بهاء الصمد.
 
وحضر الإحتفال وزير العدل القاضي سليم جريصاتي ممثلا بالمحامي العام الإستئنافي في الشمال القاضي ديما ديب، مدعي عام التمييز القاضي سمير حمود ممثلا  بالمحامي العام الإستئنافي في الشمال القاضي ماتيلدا توما ، راعي ابرشية طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الأرثوذكس المتروبوليت إفرام كرياكوس ممثلا بالأب بشارة عطالله ،مديرة السجن اوديل سعد ، جامعة الجنان ممثلة بالدكتورة عائشة يكن، منسقة مصلحة المرأة في تيار المستقبل سعاد عقاد، مديرة منظمة انيرا في الشمال احلام شلبي، المجلس اللبناني للأبنية الخضراء ممثلا بالمهندس عفيف نسيم، المزين جيمي لويس، صاحبة مركز we care poli clinic سماح شاهين، صاحبة شركة schwarskoph السيدة اليك ديربادروسيان، محامية الجمعية ميرنا شاكر والناشطة الإجتماعية غالية الرفاعي .
 
بعد النشيد الوطني قدّمت للإحتفال آلاء الشامي فإعتبرت ان للنزيلات إرادة صلبة تحدين بها جدار السجن حتى باتت بايديهنّ مهنة يعتشن منها  بعد إنقضاء فترة محكوميتهنّ.
 
بدرا
وتحدثت رئيسة الجمعية اللبنانية الخيرية للإصلاح والتأهيل فاطمة بدرا فقالت: اننا هنا اليوم لنشهد على ارادة سجينات كيف قصصن بارادتهن شعر الوحدة ليزين مجتمعا يطمعن بعدالته التي ما وجدت في مكان الى رحلت ظلمته وحل نوره .
 
اضافت: ان جمعيتكم أيتها المتدربات الى جانبكم عند كل فرصة تسنح، وبكل امكانية تتاح، حتى تصبحن خارج السجن ولكل دورها الإيجابي اللامع .
 
وختمت: اسمحوا لي أن أشكر راعي هذه الدورة مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان ، والمزين جيمي لويس صاحب البصمة، وكل من كانت له يد في انجاح واتمام هذه الدورة، ولكن أيتها المتدربات الشكر الكبير على ما أوليتمونا من ثقة، ونصيحتنا أن تستمروا بهذه الهمة، فليس السجين من وضع في السجن، انما السجين من سجنت ارادته .
 
الصمد .
وتحدث المقدم بهاء الصمد فألقى كلمة راعي الإحتفال مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان ناقلا تحياته إلى الحضور وقال: ان المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي تحرص على اعطاء الأوامر للمشرفين على المؤسسات السجنية بضرورة معاملة نزلاء هذه المؤسسات بالاحترام الواجب لكرامتهم وقيمتهم المتأصلة كبشر، كما تأخذ إدارات السجون في الإعتبار الإحتياجات الفردية للسجناء وخصوصا الفئات الأضعف في بيئات السجون وهي من هذا المنطلق تتعاون مع كثير من الجمعيات التي تهتم بأمور السجناء على إختلافهم دون تمييز.
 
وقال: لقد هذا التعاون في الكثير من الأحيان على نتائج ايجابية تجاه السجين سواء كانت مادية او مهنية او قانونية وما نشهده اليوم في احتفالنا ليس إلآ مثالا واضحا عن تلك النتائج الإيجابية التي ذكرناها .
 
 
و ختم الصمد منوها بجهود جمعية الاصلاح والتاهيل واعتبرها من الجمعيات الناشطة داخل السجن والتي تعمل بطريقة مهنية للوصول الى اعادة الإندماج الإجتماعي للسجينات بعد خروجهنّ من السجن .
 
شاكرا لرئيسة الجمعية السيدة فاطمة بدرا دورها في دعم السجينات على كافة الصعد .
 
ثم كانت كلمة لإحدى المتدربات فإعتبرت ماتقوم به الجمعية تجاههن يشكل نافذة امل بان الدنيا لا زالت بخير ، والدورات التي يخضعن لها كفيلة بان تساعدهنّ على اعادة اندماجهنّ في المجتمع بعد خروجهنّ من السجن .
 
وفي الختام تم تكريم راعي الإحتفال والداعمين وتوزيع الهدايا على النزيلات.

نظم نادي Neuron Stimulators في الجامعة اللبنانية كلية العلوم الفرع الثالث بطرابلس نهاراً ثقافياً تحت عنوان "عالطرابلسي بالعلوم" بمناسبة الأعياد ومع إقتراب نهاية الفصل الأول.

 

 وابتدأ (النهار) بكلمة افتتاحية من رئيسة النادي ديما كروم و المشرف العام الدكتور داني عثمان بحضور مدير الكلية الدكتور بلال بركة، رئيس اللجنة الصحية في بلدية طرابلس الدكتور عبد الحميد كريمة، وعدد من أساتذة الكلية و طلابها.

 

 بداية قدّم الطالبان كريم عباس و كندة الأيوبي وصلة فنية بعنوان "عالبساطة" بمرافقة عازف العود محمد شحادة و الشاعرة جيسيكا بيطار.

واستكمل (النهار) بمقابلات شيّقة مع عدد من الفنانين: "قصة نجاح" مع الممثل الفنان جورج خباز، و"عالطرابلسي" مع الممثل سلطان ديب، فمشروع Tripoli beauty pillars مع ليا دندشي، صباح جمال، عمر العمادي، الدكتور نسيم آغا و" trouble سي" مع مهى السيد.و تخلّل النشاط أيضاً مسابقات ثقافية و فنيّة حيث مُنح العديد  من الفائزين جوائز قيمة ،  كما أُقيمت معارض لمختلف الحرف الطرابلسية الشهيرة كصناعة الفخار، الصابون، الخيزران و غيرها و اختُتم النهار  بدبكة طرابلسية مميزة شارك فيها طلبة الكلية.

 

قام وفد جامعي ضم رئيس مركز العزم للبيوتكنولوجيا في الجامعة اللبنانية الدكتور محمد خليل، ومديرة كلية الصحة في الجامعة اللبنانية- الفرع الثالث في طرابلس الدكتورة هبة مولوي، ووفد من جمعية "بوزار" للثقافة والتنمية، بزيارة المدينة الجامعية في المون ميشال جنوب طرابلس، وتفقد الاعمال والانشاءات في موقع المبنى الجامعي الموحد لكليات الجامعة اللبنانية في الشمال.

وعقد الوفد لقاء مطولا مع رئيس شركة "لاسيكو" الاستشارية الدكتور بلال علايلي في حضور مهندسي الشركة، النقيب بسام زيادة والمهندسة دانية عرابي. وطرح الوفد موضوع انشاء مراكز الابحاث في المجمع، وموضوع تلزيم كلية الصحة الذي طال انتظاره، وكانت جولة في افق انجاز وتسليم الكليات الثلاث الفنون والهندسة والعلوم.

وشرح علايلي واقع الكليات الثلاث التي ستسلم هذه السنة، شارحا اسباب بعض التأخير، وعارضا على الوفد ان يشغل مركز الابحاث طبقة في كلية الصحة المقرر انشاؤها. وأكد وجود مكان في الموقع لانشاء مبنى مستقل اذا تأمنت موافقة الجامعة والقرض المطلوب لذلك، طالبا من الوفد اعداد الدراسة الأولية وإيجاد الدعم الأكاديمي والمدني والسياسي لهذا الموضوع المهم.

وتقررت متابعة تلزيم كلية الصحة الذي من المرجح ان يحصل سريعا بعد تأكيد رئيس مجلس الإنماء والإعمار المهندس نبيل الجسر المضي في تذليل العقبات التي تؤخر التلزيم.

وشرع خليل بالتعاون مع جمعية "بوزار" ولجنة متابعة المبنى الجامعي الموحد في الاعداد لموضوع مركز الابحاث نظرا الى أهميته الجامعية.

نظم قطاع أطباء "العزم" محاضرة بعنوان: "الكشف المبكر عن مرض التوحد"، ألقتها اختصاصية أمراض الأطفال د.باسمة ابراهيم، بحضور منسق القطاع د.سعد الله صابونة وحشد من الأطباء، وذلك في مقر منتديات وقطاعات العزم بطرابلس. 

 

استهلت د.ابراهيم حديثها بالإشارة إلى أن مسببات التوحد غير معروفة حتى الآن، رغم تداول الكثير من المعتقدات حول هذا الأمر، إلا ان الثابت الوحيد ان المرض  هو خلل في النمو العصبي لدى المصاب، ينعكس صعوبة في التفاعل والتعامل مع المحيط، والميل إلى الوحدة والتقوقع داخل عالمه الخاص، من هنا أهمية الكشف المبكر عنه في سبيل التدخل بأسرع وقت ممكن. 

وميزت د.ابراهم بين مرض التوحد وطيف التوحد، وهو عبارة عن ممارسات وسلوكيات قد تكون لدى أيٍ كان. 

وبعد عرض فيديو يظهر بعض تصرفات الشخص المتوحد، أشارت د.ابراهيم إلى أن الكشف المبكر يجري قبل بلوغ السنتين، لافتة إلى أن للمرض ثلاث مستويات:

 

-المبكر ويظهر خلال الأشهر الأولى من الولادة.

 -المتوسط، ويظهر بين سن السنة الولى والثانية من عمر الطفل.

 -المتأخر، ويظهر بعد عمر السنتين. 

وعرضت د.ابراهيم بعض الإشارات للإصابة بالتوحد، بدءاً بالعلامات المبكرة المتمثلة في غياب التواصل مع الأم، انعدام المشاركة والتفاعل، اضطرابات النوم، غياب الرد بابتسامة، والتراوح بين الهدوء المفرط والحركة المفرطة.

كما تناولت العلامات المتوسطة والمتقدمة للمرض، موصية بمجموعة من العلاجات العاملة على تخفيف حدة المرض، ومنها تبادل الصور، والعمل على تحسين مهارات النظر، والذاكرة والحس. 

وشددت د.ابراهيم على أنه من أجل التدخل الناجح من المستحسن إجراء الكشف المبكر، والتشخيص قبل سن الثالثة لتحقيق اندماج أسرع، إضافة إلى البدء بالعلاج الذي يتنوع بحسب الحالة، منوهة إلى أن العلاجات يمكن أن تكون تربوية، تعليمية، دوائية خاصة في مراحل متقدمة. 

 

وتخلل المحاضرة توزيع استبيان تضمن سلسلة من الأسئلة التي من شأنها الإضاءة على مرض التوحد . 

ختاماً، كانت أسئلة من الحضور تمحورت حول الكشف المبكر عن المرض، والتصرفات التي يمكن أن تؤشر إلى وجوده، إضافة إلى كيفية التعامل معه،  وأهمية دور الأسرة في هذا المجال. 

جرت اليوم انتخابات لاتحاد نقابات العمال والمستخدمين في لبنان الشمالي بإشراف مندوب من وزارة العمل وهي انتخابات تكميليه على سبعة اعضاء  وهم : شادي السيد - شعبان بدره - طاهر تحصلدار - احمد مرسلي - محمود شاليش - علي حمام - مروان عيس .
 
وقد فازت هذه اللائحه بالتزكيه بسبب عدم وجود مرشحين منافسين وهي لائحة توافقيه لمصلحة مدينة طرابلس ومن جميع المكاتب العماليه .
 
النقيب شادي السيد شكر وزير العمل وسياسيي طرابلس على رعاية التوافق في هذه الانتخابات واعدا بان المجلس الجديد سيبقى متابعا للقضايا العماليه .
 

نظمت نقابة المهندسين في طرابلس وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية UN HABITAT وبالتعاون مع بلدية طرابلس لقاء تضمّن إجراء مسابقة بين طلاب العمارة لإختيار أفضل تصميم هندسي لتحويل قطعة ارض بمساحة 8000 متر مربع في منطقة أبي سمراء بطرابلس إلى حديقة عامة.

وحضر حفل إطلاق المسابقة نقيب المهندسين بسام زيادة، نائب رئيس بلدية طرابلس المهندس خالد الولي ممثلا رئيس بلدية طرابلس المهندس أحمد قمر الدين، مدير UN HABITAT المهندس طارق عسيران، مسؤول فرع المعماريين في النقابة المهندس جو ابو كسم، رئيس لجنة الحدائق واللبيئة في مجلس بلدية طرابلس المهندس نور الأيوبي، وحشد من مدراء الاقسام والأساتذة الجامعيين والطلاب المشاركين.

فخر الدين
في الإفتتاح النشيد الوطني اللبناني وألقى فخر الدين كلمة أكد فيها على اهمية هذه المسابقة كدليل واضح على شباب هذه النقابة وحيويتها وتضامنها مع المؤسسات المحلية والدولية للخروج من حالة الإنكفاء والجمود التي تكبّل العمل التنموي في طرابلس وتعرقل مسيرة تطورها، كما أشار إلى أهمية إختيار الموقع وقال :لأن زيتون أبي سمراء الذي شارف على الإنقراض كان رئة طرابلس الشرقية كما كان "سقي الرمل" الذي فقدناه رئته الغربية، ولم يتبقى لنا من امل سوى شتات من حدائق عامة علينا ان نحسن توظيفها عبر تصميمات إبداعية.

عسيران
وألقى عسيران كلمة أعرب فيها عن أسفه لعدم شمول الخطط المحلية والوطنية في لبنان على إنشاء وتاهيل المساحات العامة وقال: لقد تبين من خلال الدراسات التي يقوم بها برنامج UN HABITAT  أن اهم أولوية لدى المجتمعات المحلية هي إيجاد المساحات العامة وتحويلها إلى أماكن تمكن النساء والأطفال من التلاقي والترفيه ضمن بيئة آمنة فكان مشروع تأهيل حديقة الحدادين في طرابلس، والمساحة العامة في برج حمود وملعب كرة القدم في معشوق،وغدا في صيدا القديمة والتبانة وجبل محسن وغيرها من المناطق.
أضاف: نفتخر كبرنامج بأننا أطلقنا هذه المبادرة والتي جذبت عددا كبيرا من الشركاء والمهتمين، كما أكرر شكري وتقديري للطلاب الذين عملوا خلال الاشهر الماضية على تقديم أفضل ما لديهم ونعتبر جميع المشاركين في هذه المسابقة هم من الفائزين.

ابو كسم
وتحدث ابو كسم فتوجه إلى المسؤولين لإلزامية وضع اسس علمية للحفاظ على كفاءة المناطق الخضراء المتبقية ودراستها بشكل متواز ليساعد على تحسين البيئة الإنسانية كما الطبيعية، وإلزامية وجود تصور واضح ودقيق للعلاقة بين الفضاءات المفتوحة الخضراء، نسبها ومساحتها، مقارنة بالمعايير التخطيطية والتصميمية العالمية.
أضاف: كل ذلك من أجل إعادة تنظيم مدننا بشكل عام وتنظيم مدينة طرابلس بشكل خاص ومن هنا يتطلب من صنّاع السياسة ومن صنّاع القرار تحديد القيمة الإجتماعية للأرض وما تبقى منها على أساس انها ليست مجرد عقارات فقط بل هي أيضا أماكن للتواصل والعيش فيها، كما تفعله البرازيل على سبيل المثال بصونها القيمة الإجتماعية للملكية في دستورها وكما فعلته ايضا دول اوروبية اخرى.

زيادة
وألقى نقيب المهندسين  بسام زيادة كلمة أشار فيها إلى تطور مفهوم المجتمع المدني نتيجة المتغيرات السياسية والإجتماعية والإقتصادية والثقافية التي حصلت على الصعيد العالمي وخصوصا في إطار العولمة، ومن أهدافه مناصرة وحشد وتوعية الرأي العام لحقوق وقضايا أساسية وتعزيز الديمقراطية وترسيخ العدالة الإجتماعية .
وقال: إن عدم قدرة دولتنا عن حل جميع المشاكل والأزمات التي تواجه المجتمع يفرض تدخل مؤسسات المجتمع المدني ليصبح على درجة كبيرة من الأهمية للمساهمة في بناء المجتمع والإنساني، وهذا ما تضعه نقابة المهندسين في حساباتها اي الشراكة الحقيقية مع الجهات الجادة لبناء مجتمع قادر بإمكانه تحقيق النهوض المطلوب.
وتابع: أعتقد انه بالإمكان أن نوجد هذه الحالة في مدينتنا من خلال التعاون مع السلطات المحلية والمنظمات غير الحكومية الناشطة والعاملة في مجالات التنمية فهناك من يتوق إلى إحداث تغيير جدي لتصحيح الإختىلات القائمة من خلال المشاريع المشتركة التي وضعتها نقابتنا مع هذه الأطراف والمضي قدما من أجل هذه المشاريع ، وأعتقد أنه من الممكن التطلع إلى الأمام وبثقة كبيرة امام المشاريع التي نراها اليوم والتي يقوم بها جيل طلابي واعد لرد الإعتبار إلى المجتمع المدني وغسترداد القدرات الذاتية الفاعلة للسواعد والعقول وضمان توجيه الطاقات ونقلها من السلبية إلى الإيجابية ومن اللامبالاة إلى المبادرة، ونقابتنا شرعت ابوابها لهذا الجيل.
هذا وشارك في المسابقة 50 طالبا وطالبة من خمس جامعات هي: اللبنانية، قبرص، بيروت العربية، المنار و NDU  الذين توزعوا على 9 مجموعات، فيحين تشكلت لجنة التحكيم من 5 مهندسين هم:برنار ملاط، عزة فتفت، كارلا عرموني، هالة يونس، والدكتور ياسر ابو نصر.
واسفر التحكيم عن فوز فريق الجامعة اللبنانية بتصميم افضل مشروع للحديقة العامة  وهم :احمد ميناوي، ربى ريما، جوليا قطريب، شذا غمراوي، راشال شحيطة، سنا عبد الله.

واقيم حفل غداء بالمناسبة.

 

الصفحة 1 من 10
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…