"طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"
حضرت في بطولة العالم لسباق الحواجز في كندا 2017
والرئيس دبوسي يهنىء العداء إبن طرابلس بلال الجمل
لحيازته على ميداليتين  في هذه التظاهرة الرياضية الدولية
 
 

أعرب توفيق دبوسي رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي عن مشاعر الإعجاب والإعتزاز والتقدير بما حققه " إبن طرابلس الشاب الواعد العداء بلال الجمل من خلال مشاركته في بطولة العالم لسباق الحواجز (OCRW)  Obstacle Course Racing World Championships ممثلاً لبنان، بعد أن سجل تأهله في السباق المحلي Hannibal Race و إحرازه المركز الخامس على المستوى الوطني".
وكان العداء بلال الجمل قد شكر الرئيس دبوسي على دعمه وتشجيعه ووقوفه الى جانب تطلعاته بحيث نجح في إنهاء سباقين متتاليين وعلى مدى يومين في Blue Mountain 2017   في كندا، الأول يتضمن 50 عائقاً موزعاً على مسار 15 كلم و الثاني 30 عائقاً موزعاً على 8 كلم.
ولفت الجمل خلال لقائه بالرئيس دبوسي الى انه " قد حمل معه على صدره خلال مشاركته في هذه التظاهرة الرياضية الدولية المشروع الوطني الذي أطلقه الرئيس دبوسي "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" معتبراً انه قام بتمثيل لبنان في أحسن صورة وحاز على ميداليتين خلال السباقين الذين شارك بهما بالرغم من تعدد أنواع العوائق من حواجز زحف في الوحل الى قفز و تسلق و حمل أوزان  تعتمد على المهارة و التحمل الجسدي و العقلي، و يعتبر هذا السباق من الأصعب في العالم من نوعه و قد شاركت فيه 67 دولة.

جرت اليوم انتخابات لاتحاد نقابات العمال والمستخدمين في لبنان الشمالي بإشراف مندوب من وزارة العمل وهي انتخابات تكميليه على سبعة اعضاء  وهم : شادي السيد - شعبان بدره - طاهر تحصلدار - احمد مرسلي - محمود شاليش - علي حمام - مروان عيس .
 
وقد فازت هذه اللائحه بالتزكيه بسبب عدم وجود مرشحين منافسين وهي لائحة توافقيه لمصلحة مدينة طرابلس ومن جميع المكاتب العماليه .
 
النقيب شادي السيد شكر وزير العمل وسياسيي طرابلس على رعاية التوافق في هذه الانتخابات واعدا بان المجلس الجديد سيبقى متابعا للقضايا العماليه .
 

نظمت نقابة المهندسين في طرابلس وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية UN HABITAT وبالتعاون مع بلدية طرابلس لقاء تضمّن إجراء مسابقة بين طلاب العمارة لإختيار أفضل تصميم هندسي لتحويل قطعة ارض بمساحة 8000 متر مربع في منطقة أبي سمراء بطرابلس إلى حديقة عامة.

وحضر حفل إطلاق المسابقة نقيب المهندسين بسام زيادة، نائب رئيس بلدية طرابلس المهندس خالد الولي ممثلا رئيس بلدية طرابلس المهندس أحمد قمر الدين، مدير UN HABITAT المهندس طارق عسيران، مسؤول فرع المعماريين في النقابة المهندس جو ابو كسم، رئيس لجنة الحدائق واللبيئة في مجلس بلدية طرابلس المهندس نور الأيوبي، وحشد من مدراء الاقسام والأساتذة الجامعيين والطلاب المشاركين.

فخر الدين
في الإفتتاح النشيد الوطني اللبناني وألقى فخر الدين كلمة أكد فيها على اهمية هذه المسابقة كدليل واضح على شباب هذه النقابة وحيويتها وتضامنها مع المؤسسات المحلية والدولية للخروج من حالة الإنكفاء والجمود التي تكبّل العمل التنموي في طرابلس وتعرقل مسيرة تطورها، كما أشار إلى أهمية إختيار الموقع وقال :لأن زيتون أبي سمراء الذي شارف على الإنقراض كان رئة طرابلس الشرقية كما كان "سقي الرمل" الذي فقدناه رئته الغربية، ولم يتبقى لنا من امل سوى شتات من حدائق عامة علينا ان نحسن توظيفها عبر تصميمات إبداعية.

عسيران
وألقى عسيران كلمة أعرب فيها عن أسفه لعدم شمول الخطط المحلية والوطنية في لبنان على إنشاء وتاهيل المساحات العامة وقال: لقد تبين من خلال الدراسات التي يقوم بها برنامج UN HABITAT  أن اهم أولوية لدى المجتمعات المحلية هي إيجاد المساحات العامة وتحويلها إلى أماكن تمكن النساء والأطفال من التلاقي والترفيه ضمن بيئة آمنة فكان مشروع تأهيل حديقة الحدادين في طرابلس، والمساحة العامة في برج حمود وملعب كرة القدم في معشوق،وغدا في صيدا القديمة والتبانة وجبل محسن وغيرها من المناطق.
أضاف: نفتخر كبرنامج بأننا أطلقنا هذه المبادرة والتي جذبت عددا كبيرا من الشركاء والمهتمين، كما أكرر شكري وتقديري للطلاب الذين عملوا خلال الاشهر الماضية على تقديم أفضل ما لديهم ونعتبر جميع المشاركين في هذه المسابقة هم من الفائزين.

ابو كسم
وتحدث ابو كسم فتوجه إلى المسؤولين لإلزامية وضع اسس علمية للحفاظ على كفاءة المناطق الخضراء المتبقية ودراستها بشكل متواز ليساعد على تحسين البيئة الإنسانية كما الطبيعية، وإلزامية وجود تصور واضح ودقيق للعلاقة بين الفضاءات المفتوحة الخضراء، نسبها ومساحتها، مقارنة بالمعايير التخطيطية والتصميمية العالمية.
أضاف: كل ذلك من أجل إعادة تنظيم مدننا بشكل عام وتنظيم مدينة طرابلس بشكل خاص ومن هنا يتطلب من صنّاع السياسة ومن صنّاع القرار تحديد القيمة الإجتماعية للأرض وما تبقى منها على أساس انها ليست مجرد عقارات فقط بل هي أيضا أماكن للتواصل والعيش فيها، كما تفعله البرازيل على سبيل المثال بصونها القيمة الإجتماعية للملكية في دستورها وكما فعلته ايضا دول اوروبية اخرى.

زيادة
وألقى نقيب المهندسين  بسام زيادة كلمة أشار فيها إلى تطور مفهوم المجتمع المدني نتيجة المتغيرات السياسية والإجتماعية والإقتصادية والثقافية التي حصلت على الصعيد العالمي وخصوصا في إطار العولمة، ومن أهدافه مناصرة وحشد وتوعية الرأي العام لحقوق وقضايا أساسية وتعزيز الديمقراطية وترسيخ العدالة الإجتماعية .
وقال: إن عدم قدرة دولتنا عن حل جميع المشاكل والأزمات التي تواجه المجتمع يفرض تدخل مؤسسات المجتمع المدني ليصبح على درجة كبيرة من الأهمية للمساهمة في بناء المجتمع والإنساني، وهذا ما تضعه نقابة المهندسين في حساباتها اي الشراكة الحقيقية مع الجهات الجادة لبناء مجتمع قادر بإمكانه تحقيق النهوض المطلوب.
وتابع: أعتقد انه بالإمكان أن نوجد هذه الحالة في مدينتنا من خلال التعاون مع السلطات المحلية والمنظمات غير الحكومية الناشطة والعاملة في مجالات التنمية فهناك من يتوق إلى إحداث تغيير جدي لتصحيح الإختىلات القائمة من خلال المشاريع المشتركة التي وضعتها نقابتنا مع هذه الأطراف والمضي قدما من أجل هذه المشاريع ، وأعتقد أنه من الممكن التطلع إلى الأمام وبثقة كبيرة امام المشاريع التي نراها اليوم والتي يقوم بها جيل طلابي واعد لرد الإعتبار إلى المجتمع المدني وغسترداد القدرات الذاتية الفاعلة للسواعد والعقول وضمان توجيه الطاقات ونقلها من السلبية إلى الإيجابية ومن اللامبالاة إلى المبادرة، ونقابتنا شرعت ابوابها لهذا الجيل.
هذا وشارك في المسابقة 50 طالبا وطالبة من خمس جامعات هي: اللبنانية، قبرص، بيروت العربية، المنار و NDU  الذين توزعوا على 9 مجموعات، فيحين تشكلت لجنة التحكيم من 5 مهندسين هم:برنار ملاط، عزة فتفت، كارلا عرموني، هالة يونس، والدكتور ياسر ابو نصر.
واسفر التحكيم عن فوز فريق الجامعة اللبنانية بتصميم افضل مشروع للحديقة العامة  وهم :احمد ميناوي، ربى ريما، جوليا قطريب، شذا غمراوي، راشال شحيطة، سنا عبد الله.

واقيم حفل غداء بالمناسبة.

 

أعرب توفيق دبوسي رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي عن "بالغ إعتزازه برعاية وإستضافة الفعالية العلمية التربوية التوجيهية التثقيفية التي نظمها تجمع مديري التوجيه والقبولفي رابطة الجامعات الخاصة في لبنان والتي إعتادت غرفة طرابلس ولبنان الشمالي على إحتضانها سنوياً وهي فرصة إرشادية نأمل أن تعود بالفائدة على المجموعات الواسعة من طلاب المدارس والمعاهد الذين توافدوا للمشاركة في هذه الفعالية العلمية وهم على أبواب الدخول الى الجامعات".

 

وقال:"كل طالب وطالبة من هذه المجموعات سينتهي من المرحلة الثانوية ويبدأ إن شاء الله بالتعليم الجامعي وما أريده لأبناء مدينتنا ومنطقتنا النصح السديد في أن يتم إختيارهم للتخصص الذي يؤهلهم للدخول الى سوق العمل من باب الخيار الهادف الذي يتلاءم مع تلبية إحتياجات السوق  دون أن تفوتني توجيه أسمى آيات الشكر لكافة المؤسسات الجامعية والتربوية العاملة في لبنان عموماً والشمال خصوصاً الذين إنكبوا على تنظيم هذه التظاهرة العلمية متمنياً التوفيق لكافة الجامعات والمؤسسات التربوية المتعاونة من أجل العمل معها في مناخ من الشراكة للتكامل بين العلم والمعرفة والحياة الإقتصادية وصقل المهارات الإنسانية لتسهيل عملية إندماجها في مجتمع الأعمال".

 

وكان تجمع مديري التوجيه والقبول في رابطة الجامعات الخاصة في لبنان قد نظم معرض القبول والتوجيه لطلاب الثانويات وهو الأضخم على مستوى شمال لبنان فرعته وإحتضنته غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس ولبنان الشمالي وضم أكثر من 25 مؤسسة جامعية وتربوية ومهنية إضافة الى منظمة"الإنروا"،  وهم مدرسة العائلة المقدسة المارونية، العناية الإهلية، مركز عبد الرحمن الوزة، المدرسة العليا الأورثوذكسية، المنار الإسلامية، المعهد الوطني، سيدة الخلاص الأنطونية، الصليب الأحمر،مدرسة الميناء العليا للصبيان، مدرسة التربية والإصلاح في الكورة، المنية الإسلامية، الإيمان الإسلامية، مدرسة سير الضنية العليا، المدرسة الأورثوذكسية للفتيات، الليسه الفرنسية اللبنانية،مدرسة كفرحبو الرسمية، روضة الفيحاء، مدرسة القلمون العليا، مدرسة القلمون الرسمية، ثانوية الجنان، مدرسة الثقافة الإسلامية،الإصلاح الإسلامية، ثانوية أندريه نحاس، وقد أَمّ المعرض ما يفوق خمسماية (500 ) من الطلاب الثانويين من مختلف مناطق شمال لبنان، وشهد كلمات لدكاترة جامعيين من مختلف  الإختصاصات تضمنت توجيهات ونصائح لما يمكن أن يتخصصوا فيه الطلاب الثانويين مستقبلا ًويحصلوا التعليم الجامعي وفقاً للإختصاص الذي يرغبون فيه وبالتالي إختيار مجالات عملهم في المرحلة اللاحقة.

 

بتوجيه من رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي
 تتواصل إجتماعات مجلس الجودة الإدارية في الغرفة
بهدف الإرتقاء الدائم بدورها إلى مصاف معايير الإدارة الحديثة
 والمتطورة والمواكبة للحياة الإقتصادية المعاصرة
 

بتوجيه من رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي، تتواصل إجتماعات مجلس الجودة الإدارية في الغرفة ، بهدف إعتماد الاساليب التطويرية المعاصرة التي  تعتمد مبدأ الشفافية في التعاطي الإداري وتواكب التطورات والتغييرات التي يشهدها المجتمع الإقتصادي في حقل العمل الإداري في مؤسسات القطاع الخاص".
 
تمحور الإجتماع الذي عقد مؤخراً بالتشديد على أهمية تحسين الخدمات التي تقدمها غرفة الشمال تجاه منتسبيها بالإلتزام المتواصل بإعتماد نظام إدارة الجودة الشاملة الآيل الى ضبط الأداء الإداري والوظيفي ومراقبة تطبيقات المروحة الواسعة من تلك الخدمات من ناحية نوعيتها وبالتالي التقليل من عدد الإجراءات الإدارية وتبسيطها، وإعتماد المساءلة عند التحقق من مستوى الأداء، ومواصلة إعداد خطط  الجودة لتطوير الأداء الإداري لتحقيق الإرتقاء الدائم بغرفة طرابلس ولبنان الشمالي إلى مصاف معايير الإدارة الحديثة والمواكبة لحيوية لأنظمتها المتطورة بعدما أصبح نظام الجودة خياراً إدارياً إستراتيجياً على النطاق العالمي، وبات للغرف التجارية أدواراً واسعة ليس على نطاق المجتمع الإقتصادي الضيق وإنما على مستوى إنخراطها في القضايا المجتمعية نظراً لإلتزامها بالنمو المضطرد والإنماء الشامل وهذا ينسجم مع مضامين خيار رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي الإستراتيجي بإطلاقه لمبادرته "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية " حيث تزداد مسؤولية غرفة الشمال في النهوض بالإقتصاد الوطني من طرابلس  ".
 
وخلص مجلس الجودة في غرفة طرابلس ولبنان في نهاية إجتماعه الى إعتماد  هيكليته الإدارية على الوجه التالي:
 
* الأستاذة ليندا سلطان رئيسة الدائرة التجارية والعلاقات العامة ممثلة إدارة الغرفة العليا في نظام الجودة
   الإدارية وممثلة نظام الجودة تجاه هيئة الإعتماد الخارجية
*الدكتور جود مرعبي مستشاراً للمجلس  
*السيدة أحلام الخطيب عن قسم المعاملات وشؤون الموظفين ومدقق الجودة الداخلي
*الأستاذ بكري إسماعيل عن الدائرة القانوية ومددقق الجودة الداخلي
*السيدة زينة دندشي مساعدة ممثل الجودة وممثلة لقسم من الدائرة التجارية والعلاقات العامة

شاركت بلدية طرابلس في مبادرة "المدن الشاملة والمستدامة: الممارسات الرائدة في لبنان"، التي نظمتها كلية العمارة والتصميم والبيئة العمرانية في جامعة بيروت العربية، بالشراكة مع UN Habitat و Unesco وبرعاية وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق.

وتقدم للمبادرة 75 مشروعا من عدد كبير من بلديات لبنان، وتم الاعلان عن 10 مشاريع فائزة على صعيد البلديات في كل لبنان كمشاريع رائدة في مجال الانماء، وتم تكريم هذه البلديات العشرة ومن بينها بلدية طرابلس ممثلة بمستشارة التنمية تغريد المرعبي، وسلمها الوزير المشنوق شهادة تقديرية.

واوضحت المرعبي، "ان بلدية طرابلس فازت في مشروعها الرائد، وتم اختيارها من بين المشاريع الفائزة العشرة".

ولفتت الى ان "مشروع بلدية طرابلس "تحسين التنمية وتعزيز الحوكمة لبلدية طرابلس" الممول من الاتحاد الاوروبي والمنفذ من قبل البلدية، ونال المشروع لقب الريادة على صعيد البلديات في لبنان".

توفيق دبوسي رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي:
" نتوجه بإصرار شديد صوب القدس الشريف ورميزتها التي نريدها 
دائماً وأبداً أرض القداسة 
ومهما إشتدت ظروفها قساوةً تبقى عاصمة التوحيد الموحدة والأبدية".
********

جاءت الخطوة الأخيرة التي تجعل من القدس عاصمة لدولة إسرائيل لتبدل من هويتها التاريخية بإعتبارها حاضنة للتفاهم بين الديانات التوحيدية الثلاث وتشكل مصدر قلق عميق لدى محبي السلام ودعاته في ضرورة الحفاظ على الأوضاع القائمة في القدس على أساس الحق والمنطق ومبادىء الإنصاف والعدالة إلتزاماً بما نصت عليه كافة القرارات الصادرة عن المجتمع الدولي والخاصة بالقدس الشريف. 
إن هذا القرار قد جاء في توقيت غير مناسب على الإطلاق في وقت تشهد منطقتنا ويلات الحروب المدمرة التي تكاد لا تنتهي وأمام هذا التحدي الكبير لا تزال قلوبنا  جميعاً  أكثر تعلقاً بالقدس الشريف ورمزيتها وتتجه بإصرار شديد صوب هذه المدينة المباركة التي نريدها دائماً وأبداً أرض القداسة ومهما إشتدت ظروفها قساوةً تبقى عاصمة التوحيد الموحدة والأبدية".
 

الدكتور مصطفى الحلوة الأمين العام للإتحاد الفلسفي العربي:
"نعلن وقوفنا الى جانب الرئيس توفيق دبوسي
في مبادرته "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"
التي تجمع ما بين الإقتصاد والمعرفة
ونخوض معه في هذا الغمار لكي تصل المبادرة الى نهايتها السعيدة"
*****

في لقاء خيم عليه مناخ التكامل ما بين الإقتصاد والمعرفة والثقافة قدم الدكتور مصطفى الحلوة الأمين العام للإتحاد الفلسفي العربي مجموعة مؤلفاته لرئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي "حيث شكره منوهاً بالجهود  العلمية والأدبية، التي يبذلها الدكتور الحلوة، لا سيما إنشداده الى مدينته طرابلس التي نتقاسم معه الخيارات النهضوية، التي تفضي الى تحقيق تطلعات أبنائها في الأمن والأمان والإستقرار والإزدهار، وأن الإقتصاد هو الذي يحتضن الإبداع والإبتكار والمعرفة، وإننا نكبر في شخص الدكتور حلوة الثقافة الشاملة الراقية التي هي مصدر إعتزاز وإكبار لدى مبادرتنا "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" لهذه الحصيلة الفكرية المرموقة لمواردنا البشرية المتخصصة التي تنتجها عقول ومواهب أبناء طرابلس والشمال، ونحن نتمنى للدكتور الحلوة إستمرار النجاح في مسيرته الفكرية المميزة ولمزيد من العطاء والتألق".
من جهته الدكتور مصطفى الحلوة أعرب عن "جزيل إمتنانه للحفاوة التي أحيط بها من جانب الرئيس دبوسي وأن الإنطباعات الإيجابية التي تكونت لديه "لم تكن وليدة هذا اللقاء بقدر ما جاءت تأكيداً لمتابعتي للمسيرة الممتدة للرئيس دبوسي، منذ أن إستلم مقاليد رئاسة غرفة طرابلس ولبنان الشمالي، ويمكنني أن أشير الى تحول "دراماتيكي" تشهده الغرفة التي باتت مع الرئيس دبوسي واحة للثقافة والفكر بحيث أصبحنا نشهد كل يوم بل وكل أسبوع أنشطة متنوعة تجمع ما بين المعرفة والثقافة والفكر والإقتصاد، وهذا الواقع الجديد في غرفة طرابلس هو فخر لنا جميعاً ومصدر إعجاب للدور الريادي الذي يلعبه الرئيس دبوسي وفريق عمله المحيط به وهم المحبين لطرابلس ولتطلعاتها المستقبلية، من هنا نعلن وقوفنا الى جانب الرئيس توفيق دبوسي في مبادرته "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" ونخوض معه في هذا الغمار لكي تصل هذه المبادرة الى نهايتها السعيدة بأن تتم تسميتها وإعتمادها رسمياً من قبل الحكومة اللبنانية".
 وختم الدكتور الحلوة لافتاً الى " أنني قدمت بإعتزاز كبير للرئيس دبوسي كتابي "80 كتابا في كتاب وهو مؤلف موسوعي يشغل 1115 صفحة في جزئين وإستغرق مني سنوات من الجهد الدؤوب والغوص على إثني عشر فناً معرفياً ويتمتع هذا المؤلف بقدر كبير من الأهمية يعكس النتاج الفكري الطرابلسي والشمالي الذي إتخذ من الفيحاء مسرحاً ومنصة ليعبر الى كل لبنان وليصب نهاية المطاف في اطار الحراك الفكري العربي المعاصر".

برئاسة توفيق دبوسي رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي
وفد طرابلسي وشمالي حاشد في "بيت الوسط"
******

 
بناء على دعوة من توفيق دبوسي رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي، وتحت عنوان "الأمن والإستقرار يحققان الإزدهار"، شهد "بيت الوسط" حشد لوفد كبير ضم أعضاء مجلس إدارة غرفة طرابلس وعدد واسع من الفاعليات الإقتصادية والإجتماعية والنقابية وجامعية ومنظمات أهلية ومدنية وتربوية وإعلامية من طرابلس ومختلف المناطق الشمالية حيث جرى لقاء مع دولة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في مناخ حواري مفتوح تم خلاله تناول مرتكزات دور طرابلس ووظيفتها الجديدة التي تلحظها مبادرة الرئيس دبوسي "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" في تحقيق النهوض الإقتصاد الوطني من طرابلس بعد أن باتت حاجة محورية وحيوية للبنان الوطن بكافة مكوناته.
 
إستهل الرئيس توفيق دبوسي كلمته مؤكداً على "أهمية الإجماع الوطني والإلتفاف الدولي حول شخص الرئيس سعد الحريري الذي لم يكن وليد الفراغ بل نتاجاً لمسيرة طويلة ممتدة مليئة بالتضحيات التي ساعدت على ترسيخ دعائم الثقة في تلبية تطلعات اللبنانيين والتمسك بالمواقف الوطنية الشجاعة والإلتزام بخيار الإنتماء الى العروبة وإقامة أوسع علاقات التفاهم والتعاون مع المجتمع الدولي بجنسياته المتعددة. والرئيس سعد الحريري مؤمن بذاته وبإكمال مسيرة التي أطلقها الرئيس الشهيد رفيق الحريري وإرتضى تحمل المسؤولية وأن يكون أباً للبنانيين وهو لا يزال فتياً من حيث الأعمار ولكن العقول والقيادات لا علاقة لها بالأعمار وهي مسؤولية كبيرة جداً".
 
وتابع دبوسي قائلاً:" هذا اللقاء الذي يجمعنا بدولتكم وبحضور هذه النخبة المختارة والفاعلة من أبناء طرابلس والشمال ينعقد تحت عنوان محوري "الأمن والإستقرار يحققان الإزدهار"، والإستثمار في طرابلس يعود بالمنفعة على الصعيد العام وعلى مختلف المستويات، وأعود لأشدد على مقولتي أن "لبنان يحتاج طرابلس ولكن الخطوة الأولى لدولتكم وأنا أصر على ذلك  وقال:" منذ أن أطلقنا مبادرتنا "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" ووضعناها بين أيدي دولتكم لا زالت تستدعي إعتمادها وتسميتها رسمياً من قبل الحكومة اللبنانية".
 
وسلط دبوسي الأضواء على الأوضاع المحيطة بمدينة طرابلس ومناطق الجوار كاشفاً عن حاجاتهما الملحة التي تتطلب إهتماماً ومتابعة إستثنائية من الدولة اللبنانية وتتلخص بتوفير البنى التحتية من طرقات وإنارة وتطوير وتحديث مرافقها العامة التي تشكل مواطن القوة التي تمتلكها طرابلس وتشجيع الإستثمار فيها لأن لبنان يحتاج طرابلس والشمال اللتين هما على استعداد لإستقبال كل اللبنانيين أبناء الوطن الواحد  والأشقاء العرب والأصدقاء الدوليين للإستثمار المفيد على كل المعايير والمقاييس شرط أن يتم التعاطي مع طرابلس ومناطق الجوار على أنها في مرتبة الصف الأول من أجل بناء الوطن، ونحن لا نقبل إلا أن تكون طرابلس الصف الأول والإقلاع عن التعاطي معها منذ عقود أي منذ ولادة لبنان الكبير عام 1920 بما لا يتناسب مع مكانتها وموقعها ودورها في التركيبة الوطنية وهذا ما نشدد عليه بأننا لا نرضى إلا أن نكون دائماً في الصف الأول معك وحولك من أجل بناء الوطن".
 
ثم تحدث الرئيس سعد الحريري مرحباً بالحضور أعرب عن ارتياحه لما تم التوصل إليه في مجلس الوزراء الذي إنعقد مؤخراً،  مؤكداً أن ما صدر كان قرارا حكوميا، بالتزام كل المكونات السياسية الممثلة في الحكومة بالنأي بالنفس عن الشؤون الداخلية للبلدان العربية وعن الصراعات والحروب في المنطقة ، معلناً أنه سيتابع شخصياً تنفيذ القرار .
 
وقال: " الكل يعلم المراحل الصعبة التي مررنا بها خلال الأشهر الماضية ، ولكن الهدف الأساسي كان تدوير الزوايا والتركيز على الاستقرار في البلد، لأنه من دون الاستقرار وتوفير الأمن والأمان للمواطن، لا ازدهار ولا اقتصاد".
وتابع: " لقد تريثت في اعلان استقالتي بناء على طلب رئيس الجمهورية، ولكن بعد أن تم الالتزام بتحقيق النأي بالنفس ، فعلا وليس قولا فقط، عدت عن هذه الاستقالة، وأنا شخصيا سأتابع موضوع تنفيذ النأي بالنفس . لان الخروج على الالتزام سيضع لبنان في دائرة الخطر من جديد . الموضوع لا يتعلق بسعد الحريري ، انما يتعلق بلبنان ومصلحة اللبنانيين، الذين يدركون ان مصلحتهم الأساسية هي مع دول الخليج والأشقاء العرب".
وأضاف: "الرئيس الشهيد كان يقول دائما "القلب على الشمال"، وقد يكون الشمال مر بمراحل من الإهمال، إلا أننا في هذه الحكومة عقدنا اجتماعات كثيرة لكل المحافظات  ، وركزنا على محافظة الشمال بشكل خاص ، وقررنا عقد جلسة لمجلس الوزراء في طرابلس آمل ان تتحقق في المرحلة المقبلة وان تصدر عنها قرارات مهمة تتعلق بالشمال . والأهم أننا عملنا على مشروع أساسي للبلد يقضي بالاستثمار في كل البنى التحتية بكلفة 16 مليار دولار ، وهو المشروع الذي يخضع للدرس والتعديل مع كافة الجهات المعنية ، قبل عرضه على مجلس الوزراء ومجلس النواب .

ولفت الرئيس الحريري : "الكل يرى ما يحصل حولنا من حرائق وحروب، وهناك من يطلب منا رفع الصوت واطلاق العنتريات التي لا وظيفة لها سوى الأضرار بالبلد . لكن موقفنا واضح، ولن نأخذ بأي دعوات عشوائية . فنحن وحزب الله على خلاف في عدة أمور ، ولَم  نتوافق عليه الا من قريب ولا من بعيد ، وكنا امام خيار من اثنين ؛ إما أن نصعّد خلافاتنا السياسية ونرفع منسوب التوتر والحملات المتبادلة بالبلد ، وإما أن نعترف أننا على خلاف مع الحزب وهو على خلاف معنا، ونبادر إلى الاهتمام بشؤون المواطن الاقتصادية ومسألة النازحين وتوفير الخدمات وغيرها من الأمور . هذه هي الطريقة التي قررت ان اعمل بها، وهي الطريقة التي اعتمدها الرئيس الشهيد رفيق الحريري قبلي ونجحت في تحقيق حقيق إنجازات على مستوى الوطن.  غيري يفضل أن يصعّد الخطاب السياسي، أما أنا فأعتقد أن الناس تحتاج إلى  الإنجاز في كل المجالات".
 
وختم الرئيس الحريري قائلا: "علاقتنا مع السعودية ودول الخليج جيدة جدا ، وسترونها في تحسن مستمر إن شاء الله. هناك تحد في هذا الموضوع فيما يخص النأي بالنفس الذي سنحرص عليه ، لأن هذا هو المسار الوحيد الذي ينقذ البلد. ، وأنا فخور جدا أننا وصلنا إلى النأي بالنفس واتخذنا قرارا حكوميا، وليس مجرد بيان، بالتزام كل المكونات السياسية بالنأي بالنفس عن الصراعات والحروب والتدخلات الإقليمية. كل هذه الأمور مدرجة في قرار مجلس الوزراء، لذلك أنا مرتاح لهذا الموضوع ومتأكد من قدرتنا على احار التقدم في هذا الشأن".

 

ضمن برنامج "الثقافة للجميع" في موسمه الثاني، استضافت "مؤسسة الصفدي الثقافية" خلال شهر تشرين الثاني أربع محاضرات تنوّعت مواضيعها بين جودة التعليم الجامعي، الأطعمة المضادة للإلتهاب في حلقة ثانية، التلميذ ذو الحاجات الخاصة والمدارس الدامجة في ندوة ثالثة، وصولاً الى ندوة أخيرة حول الزخارف الهندسية الاسلامية بحضور المديرة العامة للمؤسسة سميرة بغدادي وحشد من المهتمين في "مركز الصفدي الثقافي".

 

الجودة في التعليم الجامعي

حاضر في الندوة الأولى التي حملت عنوان "الجودة في التعليم الجامعي" عميد كلية الآداب والعلوم الانسانية ورئيس لجنة ضمان الجودة والحاكمية في جامعة المنار الدكتور سعد الله حليمي، الذي قدّم نبذة مختصرة عن ضمان الجودة في مؤسسات التعليم العالي على المستويين الوطني والدولي شارحًا دور جامعة المنار في ضمان الجودة في لبنان، ومفندًا المعايير المختلفة التي تعتمدها مؤسسات التعليم العالي. وختم مؤكدا على "اهمية تطبيق ضمان الجودة في مؤسسات التعليم العالي في تعزيز تجربة الطلاب في جامعة المنار وفي تحسين القدرة على التوظيف".

أطعمة ونمط حياة مضادان للالتهاب

من جهتها، تناولت الاخصائية "مايا عبود" في ندوة ثانية موضوع "الأطعمة ونمط الحياة المضادان للالتهاب"، فكشفت عن نهجها الشخصي الذي يرتكز على اعتماد عادات وأساليب حياة مستدامة من شأنها ان تؤدي الى تغييرات في الصحة شارحة عن الالتهاب وانواعه، وعارضة للاطعمة التي تحارب الالتهاب. ثم شرحت عن برنامج ثلاثي "غذائي وعاطفي وبدني" مع عدم اغفال الاهمية الحاسمة للتوازن الهرموني على الصحة، عارضة للتوابل المضادة للالتهاب ومنافع المكملات الغذائية.

 

التلميذ ذو الحاجات الخاصة والمدارس الدامجة

اما في الندوة الثالثة، التي تطرقت خلالها الدكتورة فرح بركة الى موضوع "التلميذ ذو الحاجات الخاصة والمدارس الدامجة"، شرحت كيفية تغيّر النظرة الى التلميذ ذي الحاجات بفضل تطور علوم التربية وما صاحبها من تطور في علم نفس الطفل واساليب التعلم والتعليم. وبعد ان قدمت تعريفا علميا بالتلميذ ذي الحاجات الخاصة تناولت دور المدارس الدامجة التي تخصص لهم عناية موجهة، وخلصت بتقديم توصيات حول وضع التلميذ ذي الحاجات الخاصة في مدارس طرابلس والشمال.

الزخارف الهندسية الاسلامية

وفي محاضرة أخيرة خصصها البروفسور محمد نصري للحديث عن "الزخارف الهندسية الاسلامية"، تصدّى خلالها للمنهجيات المختلفة والمتبعة في دراسة وتحليل وتشكيل انماط الزخارف الهندسية الاسلامية الثنائية الابعاد بين الاستشراق والبحوث الدينية والعلمية. ثم عرض لفن الزخارف من خلال صور ورسوم تحليلية خاصة به كلغة ادراك حسّي وبصريّ لها مفرداتها ونظمها الهندسية العلمية المتكاملة، مفكّكاً بعض التصاميم وكاشفاً للهيكل الهندسي الكامن والمبني على التماثل المحوري والدائري وعلاقته بالتركيب البنيوي المتكرر للتصميم.

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…