هنأت جمعية "إنماء طرابلس والميناء" المسلمين، بعد اجتماع لها بحلول ذكرى المولد النبوي الشريف، متمنية "ان يعيده الله على لبنان معافى ومزدهرا ويسوده الأمن والاستقرار".

كذلك هنأت الجمعية مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان بالمناسبة، وأثنت على "دوره الوطني الريادي في جمع الكلمة والصف"، معتبرة ان المفتي دريان "أثبت في الأزمة الماضية انه رجل الحكمة والاعتدال وكان له اليد الطولى في احتواء المرحلة الصعبة التي مر بها لبنان".

وأكدت "ضرورة التماسك في الظروف الراهنة وتغليب المصلحة الوطنية على المصالح الاخرى"، ورأت "ان لا غنى ولا بديل عن الحوار بين الأفرقاء اللبنانيين والتقارب للوصول الى ما نصبو اليه من نمو وطمأنينة على الصعد كافة".

وأبدت الجمعية تفاؤلها بالمرحلة المقبلة، داعية الى "ضرورة اعادة تفعيل الحكومة والإلتفاف حول رئيسي الجمهورية ميشال عون والحكومة سعد الحريري للتغلب على كل الصعاب التي نواجهها".

الرئيسة ريا الحسن تشارك في حفل التوقيع على

" إتفاقية إنضمام إتحاد بلديات الفيحاء

إلى تحالف مدن غرفة التجارة الدولية لطريق الحرير"

 

شاركت معالي الرئيسة ريا الحسن في حفل توقيع إتحاد بلديات الفيحاء ممثلاً برئيسه ورئيس بلدية طرابلس المهندس أحمد قمرالدين على إتفاقية إنضمام الاتحاد إلى تحالف المدن على طريق الحرير الدولية ، في مقر بلدية الميناء في طرابلس، وحضور رئيس غرفة التجارة الدولية لطريق الحرير السيد لو وسفير جمهورية الصين الشعبية في لبنان وانغ كيجيانغ، الوزير السابق رئيس الهيئات الاقتصادية في لبنان عدنان القصار، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي، مدير مرفأ طرابلس الدكتور أحمد تامر، رئيس مجلس ادارة معرض رشيد كرامي اكرم عويضة، نائب رئيس بلدية الميناء الدكتور ميشال فلاح، المستشار السياسي للرئيس سعد الحريري لشؤون الشمال عبد الغني كبارة، مديرة الاتحاد المهندسة ديما حمصي وحشد من فاعليات طرابلس والشمال.

 

نظّمت "جمعية ضوء المنارات التربوية" بالتعاون مع "مركز الصفدي الثقافي" ورشة تربوية بعنوان "أهّلني كي أربّي"، بحضور مديرة مدرسة راهبات العائلة المقدسة المارونيات في طرابلس الأخت سميرة، مديرة المركز نادين العلي عمران، وحشد من المعلمين من بعض مدارس طرابلس ومهتمين.

 

بعد النشيد الوطني، رحّب الشيخ شادي الشيخ منسّق الورشة بالحضور مفنّدا محاور الورشة، فيما رأت عمران في التربية "إحدى أهم البنى المجتمعية" مشيرة الى انها "لا يمكن ان تحقق أهدافها البعيدة ما لم تكن قائمة على ركائز اساسية أهمّها العقل"، مشددة في هذا الإطار على "دور التربية المنزلية الى جانب الدور الذي تؤديه المدرسة في عملية تربية الأطفال".

بدوره، القى الدكتور مصطفى الحلوة كلمة اعتبر فيها ان "شعار هذه الندوة يسلّط الضوء على دور المعلمين الذي يتكامل فصولا مع دور البيت والمدرسة" مشددا على "اهمية التعاون البنّاء بين ركنين اساسيين من اركان العملية التربوية في عملية التأهيل الحقيقية". واشار الى ان "التفكير الناقد يرتكز على مجموعة من الادوات يوظفها المعلمون المبدعون لتنمية القدرة على التفكير السليم لدى التلاميذ"، شارحا "التعليم الناشط الذي يستثير قدرة الطالب العقلية الى اقصى الحدود ويكون المعلم بمنزلة الموجّه والمتدخل عند الحاجة ليغدو الدور الاكبر والفعال للطالب". وخلص الى ان "حال التربية  لن يكون في خير ما لم يصر الى فكّ الاشتباك بين السياسي والتربوي"، معتبرا ان "هذه الورشة تأتي لتسدّ نقصا كبيرا في مجال التأهيل التربوي من اجل تربية حداثية عصرية مبدعة وتعليم يجهد في تنمية الفرد وتنمية المجتمع".

 

ثم حاضر الدكتور محمد قطيشات عن "التعلم المبني على التفكير وكيفية دمج مهارات التفكير في المنهج الدراسي"، والدكتورة كارين ايليا عن "البيئة الحاضنة بين البيت والمدرسة وانعكاساتها على سلوك وأداء الأبناء"، وختمت الورشة برفع التوصيات.

طالبت جمعية كشاف البيئة في لبنان، خلال إجتماع لهيئتها الادارية في المقر العام للجمعية في مدينة الميناء، "التحرك السريع لإيجاد حل جذري وعلمي لمكب النفايات في طرابلس".

وقال أمين السر العام للجمعية القائد مراد عبوشي: "إن المكب بات يهدد بكارثة بيئية، وندعو جميع القيمين على البلدية واتحاد بلديات الفيحاء العمل على إيجاد علاج جذري له قبل وقوع الكارثة المتوقعة، ونحذر من انهياره في اي لحظة وفي حال حصول ذلك فانه سيؤدي الى كارثة بيئية كما يؤكد الخبراء البيئيين ان مدينة طرابلس مقبلة على هذه الكارثة وان المطلوب ايجاد الحلول الناجعة لمعالجة مكب النفايات الذي ينفث سمومه في سماء الشمال، مشيرين الى ان ذلك بدا من الروائح الكريهة التي تنبعث منه وتتفاقم يوما بعد يوم".

اضاف: "هناك ضرورة للخروج من الإقتراحات النظرية والسعي الى إيجاد حلول جدية على الأرض يمكن تنفيذها، ويبقى الأساس البحث عن حل سريع للتخلص من جبل النفايات والأخذ بعين الإعتبار ما يسببه من آثار سلبية على الإنسان والطبيعة".

نظم قطاع تجار "العزم" محاضرة بعنوان: "التسويق في ظل الأزمات الحاضرة"، ألقاها الأستاذ في كلية العلوم الاقتصادية وإدارة الأعمال في الجامعة اللبنانية- الفرع الثالث د.فضل الله يخني، بحضور حشد من التجار ومنتسبي منتديات وقطاعات العزم، وذلك في مقرها بطرابلس. 

البداية مع كلمة ترحيبية لأمين سر قطاع التجار الدكتور يحيى حجازي أشار فيها إلى أهمية الموضوع، والصعوبات التي تواجه التسويق في ظل الأزمات الاقتصادية والسياسية، معلناً عن استعداد منتديات وقطاعات العزم لتقديم المساعدة لمختلف القطاعات بما يساهم في تفعيل أدائها. 

ثم بدأ د. يخني كلامه بالإشارة إلى العوامل التي تتحكم في قرار الشراء، ومنها العوامل السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية، البيئية والقانونية... مشيراً إلى أن الاستثمار بداية، والتسويق بالتالي، يحتاجان إلى بيئة مهيأة على أكثر من صعيد، مقدماً بعض الحلول التي تهدف إلى تعديل ذهنية العمل التجاري، بعيداً عن الآليات الكلاسيكية. وفي مقدمة ذلك، محاولة الذهاب إلى الزبون بدل انتظاره، وتشكيل مجموعات تهدف إلى تشجيع الدولة لعقد صفقاتها التجارية مع شركات محلية قدر الإمكان. 

 

وعرض د.يخني إحصاءات تشير إلى الصعوبات التي يعاني منها الاقتصاد اللبناني، لا سيما ارتفاع نسبة البطالة إلى 35%، إضافة إلى إفلاس مئات الشركات حسب بيانات دولية، متسائلاً: هل الاتفاقات الدولية التي أبرمها لبنان تساهم في تطوير الاقتصاد؟ 

ودعا د.يخني إلى احترام هذه الاتفاقات، مؤكداً على ضرورة خفض أسعار الفائدة على القروض، لا سيما وأنها آخذة عالمياً في الانخفاض، ومشدداً على المزيد من تنظيم عقود العمل مع العمالة الأجنبية بما يحفظ اليد العاملة اللبنانية. 

كما شدد د.يخني على ضرورة استصدار قوانين لحماية الإنتاج المحلي من المنافسة، إضافة إلى مكافحة الفساد ومنع التهريب ونشوء ما يسمى "السوق الموازية"، كما ناشد المصارف التعاطي إيجابياً مع التجار عبر قروض منخفضة الفائدة، وطويلة الأجل، مؤكداً على أهمية التعاون بين القطاعين العام والخاص، ولجوء الدولة إلى مساعدة المشاريع الصغيرة التي تساهم في إيجاد فرص العمل. 

وتوقع د.يخني ختاماً أن ينعكس حل الأزمة السورية، متى أنجز، إيجاباً على لبنان عموماً وطرابلس خصوصاً، "على أن نكون جاهزين لذلك متى آن أوانه".

 

واختتمت المحاضرة بأسئلة واستفسارات من الحضور تمحورت حول سبل الدعاية والتسويق المثلى في طرابلس، إضافة إلى تعديل ذهنية العمل لدى التجار، بما يحقق لهم التواصل الأفضل مع الزبائن.

كرمت كلية الصحة العامة - الفرع الثالث في طرابلس، امينه سر الجامعة ايفات مطر بمناسه احالتها على التقاعد خلال حفل غذاء اقيم لهذه المناسبة، في حضور عميد المعهد العالي للدكتوراه الد كتور فواز العمر ومديرة كلية الصحة الدكتورة هبه مولوي ووفد من العمادة والاساتذه والموظفين والمدربين في الكلية.

والقت الدكتورة مولوي كلمة بالمناسبة حييت فيها "جهود المكرمة التي أمضت حوالي 38 سنة في موقعها، فكانت العين الساهرة والأذن الصاغية والقلب النابض ، وهمها التفاني في عملها حتى نهاية خدمتها راضية ضميرها، واضفت على عملها المعنى الراقي والإسلوب الحضاري".

أضافت: "هنيئا لك يا ام الكل، الزاد الذي ملأ جعبتك بهذا الكم من المحبة والتقدير داخل الكلية وخارجها".

وإختتم الحفل بقطع قالب من الحلوى وتمنيات بالعمر المديد.

نظم "نادي ليونز - طرابلس" سيتدال يوما طبيا مجانيا في باحة معرض رشيد كرامي الدولي في المدينة، شارك فيه اطباء عيون، اسنان، قلب، وسمع، اضافة الى مختبرات ميدانية لفحص الدم: كولسترول، سكري، مخزون السكر، تريغليسريد وغيرهم.

قالت رئيسة النادي في طرابلس رولا صليبا: "شعار جمعيات الليونز نحن نخدم، قامت الجمعية بحملة يوم طبي مجاني في مدينة طرابلس للكشف المكبر لهذه الامراض، وأسهم معنا اطباء اختصاصيون. كما اشكر كل من أسهم معنا من اطباء وممرضات والقيمين على ادارة المعرض وموظفي المختبرات الذين تعاونوا معنا في هذا النشاط لانجاحه، ونتمنى "ان نقوم بهذا العمل مرة اخرى لنقدم المساعدة لاكبر عدد ممكن من الناس لاعادة البسمة والأمل لهم".

 أطلق مدير مرفأ طرابلس الدكتور احمد تامر، وبتوجيهات من وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس، دليلا للمرفأ باللغتين العربية والانكليزية، عبارة عن كتيب يتضمن جميع المعلومات عن المرفأ وخدماته ومقوماته وخصائصه وبياناته الجغرافية، ونشاطاته الجغرافية واللوجستية المتنوعة ودوره الرائد في مجال حماية البيئة والصحة والسلامة وشرح لمخططه التوجيهي المستقبلي التي تؤهله للتحول من مرفأ بحري الى ميناء لوجستي متكامل.
وأكد تامر أن “هذا الكتيب تم وضعه بناء لتوجيهات الوزير فنيانوس كدليل تعريفي، بهدف اطلاع كل المستثمرين اللبنانيين والاجانب على المزايا التنافسية التي يتمتع بها مرفأ طرابلس بغية جذبهم للاستثمار فيه وهذا الدليل باللغتين العربية والانكليزية”.
 
 
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…