Error 520 Ray ID: 3c12df9cd0052d35 • 2017-11-21 10:12:56 UTC

Web server is returning an unknown error

You

Browser

Working
Berlin

Cloudflare

Working
www.traffic-tds.com

Host

Error

What happened?

There is an unknown connection issue between Cloudflare and the origin web server. As a result, the web page can not be displayed.

What can I do?

If you are a visitor of this website:

Please try again in a few minutes.

If you are the owner of this website:

There is an issue between Cloudflare's cache and your origin web server. Cloudflare monitors for these errors and automatically investigates the cause. To help support the investigation, you can pull the corresponding error log from your web server and submit it our support team. Please include the Ray ID (which is at the bottom of this error page). Additional troubleshooting resources.

Tarablos - طرابلس - ضيوف الموقع

أقامت الرابطة الثقافية ومركز نيديا المحور الأول من دبلوم التقديم التلفزيوني والإذاعي بعنوان تقديم النشرات الإخبارية وقد حاضر فيها الإعلامي د. يزبك وهبي مقدم نشرة الأخبار في قناة المؤسسة اللبنانية للارسال وقد تابع الدورة مجموعة من طلاب الإعلام والعاملين في الحقل الإعلامي بحضور رئيس الرابطة الثقافية الأستاذ رامز الفري ومدير مركز نيديا الإعلامي صلاح شعبان حيث اعلنوا عن تنظيم سلسلة دورات تصقل المهارات الإعلامية لتصل بهم الى قمة الاحتراف.

 أكدت اللبنانية الاولى ناديا الشامي عون حرصها على “توفير افضل الظروف التي تساعد على نشر وترسيخ فعل العطاء وكل ما من شأنه ان يساهم في مساعدة المحتاجين، لا سيما المسنين منهم والاطفال وذوي الامراض المستعصية”.
وشددت عون من جهة ثانية، على “ضرورة الاهتمام ومتابعة أوضاع السجون في لبنان والعمل على تأهيلها، خصوصا سجون النساء”، مشيرة الى “أهمية تضافر الجهود في سبيل رفع مصاف العمل الخيري والانساني في لبنان وزرع الامل والبسمة في قلوب الجميع”.

 

كلام اللبنانية الاولى جاء خلال استقبالها قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، وفودا من جمعيات عدة تعنى بمساعدة المحتاجين والمسنين والاطفال والبالغين المصابين بمرض السرطان، وبالاهتمام بأوضاع سجون النساء في لبنان”.

جمعية سيدات المحبة
وفي هذا الاطار، استقبلت اللبنانية الاولى وفدا من جمعية “سيدات المحبة” برئاسة رئيسة الجمعية نوال الياس الشكر، التي وضعتها في صورة “ما تقوم به الجمعية من اجل مساعدة الفقراء وتحسين اوضاعهم المعيشية”، مشيرة الى أن “عملها يرتكز خصوصا على تأمين حاجات المسنين الاجتماعية والصحية”.

ولفتت الى أن “الجمعية اسسها القديس منصور دي بول، وهي اقدم جمعية خيرية تعمل بالتعاون مع راهبات المحبة اقيم لها فرع في لبنان عام 1856”.

ورحبت السيدة عون بالوفد، مثنية على “الدور الذي تضطلع به الجمعية في مساعدة المحتاجين، لا سيما منهم كبار السن”، منوهة ب”المبادرات التي تقوم بها في هذا المجال”.

وضم الوفد الى السيدة الشكر، السيدات: رولا يوسف الخوري، ناديا شاهين صيقلي، دنيز هدايا، لور قسطنطين مسبونجي، منى خليل ابي وردة وزينة أنطوان رحمة برفقة الاخت منى مارغريت حرفوش من راهبات المحبة.

جمعية برباره نصار
ثم استقبلت السيدة عون وفدا من جمعية “برباره نصار لدعم مرضى السرطان” برئاسة هاني نصار، الذي تحدث خلال اللقاء عن اسباب وظروف تأسيس الجمعية التي تحمل اسم زوجته برباره والتي توفيت بعد مكافحتها لمرض السرطان، وقد حازت على تكريم لبناني مميز تقديرا للانجازات التي قامت بها قبل وفاتها، وابرزها “رحلة العلم اللبناني” حيث جالت عام 2011 مع زوجها وولديها على 1655، بلدة لبنانية خلال 80 يوما بهدف تشجيع مرضى السرطان على تخطي خوفهم ومقاومة المرض.

ولفت الى أن “عمل الجمعية الذي ينطلق من مبدأ أن الايمان بالله وبإرادة الحياة اقوى من المرض، يهدف الى مساعدة المرضى البالغين والمحتاجين من الناحية المادية عبر تأمين تكلفة العلاج والادوية، ودعمهم معنويا عبر الدفاع عن حقهم بتلقي العلاج بكلفة مقبولة والحصول على الادوية ومتابعة حالتهم النفسية والوقوف الى جانب عائلاتهم في محنتهم”.

بدورها، نوهت اللبنانية الاولى بعمل الجمعية ودورها المميز في مساعدة مرضى السرطان، مشيرة الى ان “ما تقوم به رئيسا واعضاء هو من اسمى القيم الانسانية، خصوصا وانها استطاعت من خلال الالم ان تعطي الامل للمرضى”.

وضم الوفد الى السيد نصار، يولا الحاج، ماغي الحلو، موني فردوس ومروان نصار.

جمعية Give a child a toy_charity
والتقت السيدة عون ايضا، وفدا من جمعية “Give a child a toy_charity”، ضم الى رئيسة الجمعية ليلى شرف، الاعضاء، ليلى بيضون، حسانة سلام، ميريم غبريل وزينة رمال.

وتحدثت في مستهل اللقاء السيدة شرف التي وضعت السيدة عون في اهم انجازات الجمعية واهدافها وعملها الذي شهد تطورا عبر السنوات منذ تأسيسها في لندن عام 1985، حيث كان عملها يقتصر على منح لعبة لكل طفل في لبنان عانى من ظروف الحرب الاهلية، بهدف زرع الفرح والبهجة في قلبه، ومن ثم انتقلت الى مساعدة الاطفال المحتاجين من الناحية الصحية وانصب جهدها على الذين يعانون من بينهم من صعوبة في النطق والسمع والنظر، وذلك عبر تزويدهم بسماعات ونظارات، ومساعدتهم عبر ذوي الاختصاص على تقويم نطقهم.

واوضحت ان “نشاط الجمعية شمل عددا كبيرا من المراكز الصحية والمستشفيات الحكومية في مختلف المناطق اللبنانية ومن دون أي تمييز، وقد ساعدت في هذا الاطار في تجهيز عدد من المستشفيات بحاضنات لحديثي الولادة Couveuse وآلات لغسيل الكلى”.

من جهتها، رحبت السيدة عون بالوفد، مشيرة الى أهمية المبادرات المتنوعة “التي تقوم بها الجمعية وجهودها المتواصلة لمساعدة الاطفال على تخطي الصعوبات النفسية والصحية التي يعانون منها”، مثنية على “مبادرة الجمعية بمساعدة المستشفيات الحكومية”.

جمعية دار الامل
واستقبلت اللبنانية الاولى كذلك، وفدا من جمعية “دار الامل” برئاسة حبيب حاتم الذي اطلع السيدة عون على نشاط الجمعية وهدفها الكامن في توفير الحماية للاطفال ونشر ثقافة الوقاية لديهم، لا سيما الذين يعانون من العنف الاسري. وهي لهذه الغاية اسست مركزين في كل من منطقة النبعة وأرض جلول، يستفيد منهما اكثر من 300 طفل وطفلة يوميا ينتمون الى عائلات تعاني من ظروف اقتصادية واجتماعية صعبة. وتعمل الجمعية على تأمين الاندماج الاجتماعي لفتيات ونساء ضحايا العنف والاستغلال على أنواعه عن طريق مساعدتهن على تطوير الذات وكسب المهارات التي تمكنهن من الحصول على مهنة يستطعن من خلالها تأمين مستقبلهن وتوفير ظروف عيش لائقة.

واشار حاتم الى أن الجمعية “بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة الصحة تطور عملها ليشمل مساعدة السجينات وتقديم الدعم لهن، من خلال دورات تأهيلية تسمح لهن بعد الخروج من السجن الحصول على مهنة وتحقيق الاندماج الاجتماعي من دون اي خوف او عائق. وقامت الجمعية في هذا الاطار، بإعادة تأهيل لسجون النساء في مختلف المناطق اللبنانية، لا سيما سجن النساء في كل من بعبدا وزحلة وطرابلس”.

ولفت الى ان الجمعية “تؤسس حاليا مركزا لايواء الفتيات القاصرات والمهمشات في منطقة الشويفات على ان يتم افتتاحه في شهر آذار المقبل”.

ورحبت السيدة عون بالوفد، مشيدة ب”عمل الجمعية وجهودها التي تساهم في تحسين الوضع الاجتماعي لكثير من الفتيات، لا سيما اللواتي يعانين من العنف والاستغلال”، متوقفة عند “أهمية ما تقوم به الجمعية في مجال إعادة تأهيل السجون ومساعدة السجينات”، مشيرة الى ان ذلك “من شأنه أن يساهم في بناء مجتمع سليم”.

وضم وفد الجمعية الى السيد حاتم، الاعضاء موزار شاهين وهدى قرى.

البعريني وشعبان خلال زيارتهما للرئيس دبوسي:
 
" نقف الى جانب مبادرة الرئيس توفيق دبوسي "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"
والى جانب كل العاملين الوطنيين الذين يقومون بالأعمال الحرة والشريفة من أجل النهوض والبناء"
 
  

في زيارة مشتركة إلتقى النائب السابق وجيه البعريني والشيخ بلال شعبان السيد توفيق دبوسي رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي أعلنا تاييدهما ودعمهما لمبادرته "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية".
 
وأوضح النائب البعريني أن الزيارة هي مناسبة "إطلعنا خلالها على الأفكار المفيدة والمهمة والمثمرة التي تتضمنها المبادرة على صعيد طرابلس والشمال، لا سيما أنها تسعى لإحياء وتنفيذ المشاريع الكبرى وكذلك تطوير وتفعيل المرافق العامة، المتمثلة بالمطار والمرفأ والمعرض، وكل مرتكزات القوة التي ترتكز عليها المبادرة وهي مرافق حساسة، ونحن ندعم المبادرة ونقف الى جانب الأخ الرئيس دبوسي والى كل العاملين الوطنيين الذين يقومون بالأعمال الحرة والشريفة من أجل النهوض والبناء".
 
من جهته  الشيخ بلال شعبان أشار قائلاً:" لقد  تشرفنا بزيارة رئيس الغرفة السيد توفيق دبوسي وتباحثنا بمرتكزات وأهداف مبادرته "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" التي تضفي على طرابلس الصورة التاريخية الجميلة التي تمتاز بها، وكذلك تسليط الأضواء على دورها المتجدد بإعتبارها رافعة للإقتصاد الوطني ومنصة لإعادة إعمار بلدان الجوار العربي".
 
وتابع:" لقد تقدمت بإقتراح على الرئيس دبوسي بأن يصار الى إطلاق ورشة تنشيط الحركة السياحية في طرابلس الداخلية والقديمة لنجعل منها بيئة جاذبة لحركة السياحة الداخلية والعربية والدولية، وهي المدينة التي تمتلك الكنوز التاريخية، وتعتبر ثاني مدينة بعد القاهرة الغنية بالآثار المملوكية، ونحن نريد من خلال مبادرة الرئيس دبوسي "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" أن تعود طرابلس الى لبنان وأن يعود لبنان اليها وأن تكون درة ثمينة على الشاطىء الشرقي للمتوسط، ونحن حينما نريدها في هذه المكانة فإننا لا نريد أن ننقص من مكانة أية مدينة  أو محافظة أخرى من لبنان، بل نسعى الى التكامل كما نعتبر أنفسنا في شراكة مع الرئيس دبوسي في إنجاح مبادرته وندعو الجميع أن يتحلقوا حول هذه المبادرة".

هنأت جمعية إنماء طرابلس والميناء، بعد اجتماع لها برئاسة روبير الفرد حبيب، اللبنانيين في ذكرى الإستقلال، كما هنأت بالمناسبة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مثنية على "مواقفه الشجاعة التي جمعت كل اللبنانيين".

ورأت ان "هذه الذكرى تأتي في ظل عودة الرئيس سعد الحريري الى لبنان وممارسة دوره الرائد والطبيعي في البلاد وحضوره الإحتفال الذي سيكون للاستقلال وبعودته الى بلده الذي لطالما أحبه".

وأملت الجمعية "في أن تكون المناسبتان خيرا للبنان وتقدما وازدهارا وأن يكون عنوان المرحلة المقبلة الوقوف صفا واحدا الى جانب رئيسي الجمهورية والحكومة ميشال عون وسعد الحريري للنهوض بالوطن وإكمال المسيرة التي بدأها الرجلان والتي تم إنجاز الكثير من الملفات والمواضيع المهمة ووضع لبنان على السكة الصحيحة".

الثلاثاء, 21 تشرين2/نوفمبر 2017 00:00

نهرا استقبل قائد منطقة الشمال لقوى الامن الداخلي

Written by

استقبل محافظ الشمال رمزي نهرا، في مكتبه في سراي طرابلس، القائد الجديد لمنطقة الشمال الاقليمية لقوى الامن الداخلي العقيد يوسف درويش في زيارة تعارف ولتقديم التهاني بمناسبة عيد الاستقلال، وتداولا في الاجراءات الامنية المتخذة من اجل تثبيت الوضع الامني في الشمال.

حضر اللقاء رئيس بلدية البداوي حسن غمراوي، رئيس اتحاد بلديات المنيه عماد مطر، مستشار المحافظ لشؤون التنمية المهندس ماهر تميم، مستشار المحافظ للشؤون القانونية باخوس اجبع.

نظمت نقابة المهندسين في الشمال، بطولة في لعبة الشطرنج السريع، (15 دقيقة+5 ثوان للنقلة)، وشارك في المباريات 7 من أقوى لاعبي لبنان. وقام كل لاعب بمنافسة اللاعبين الستة الآخرين، وجاءت النتائج على الشكل التالي:


1-جيو كالوست 5.5 نقاط.
2-محمد الجاويش 4 نقاط.
3-أكرم خضر 3.5 نقاط.
وحلَّت اللاعبة نور أسوم في المرتبة الرابعة، وكانت احدى مفاجآت البطولة، مع الاشارة الى أنها الأنثى الوحيدة بين اللاعبين السبعة.
وفي أعقاب البطولة، تم توزيع الكؤوس والميداليات على الفائزين.

الإثنين, 20 تشرين2/نوفمبر 2017 00:00

لقاء طرابلسي لمشروع المركز الانمائي في القبة

Written by

بعد سلسلسة من الاجتماعات من قبل لجنة الصياغة لمشروع المركز الانمائي في القبة، 

عقد لقاء في مكتب رئيس بلدية طرابلس المهندس احمد قمرالدين حضره بالاضافة له رئيس غرفة الصناعة والتجارة والزراعة الاستاذ توفيق دبوسي ورئيس جمعية بوزار طلال خوجة ونائب رئيس البلدية المهندس خالد الولي ورئيس حزب En Marche الفرنسي في الشمال د.داني عثمان وعضو العلاقات العامة في بوزار التي صاغت المشروع النهائي رولا دندشلي.

 

وبعد ترحيب من الرئيس قمرالدين وتجديد الدعم للمركز من رئيس الغرفة وتأكيد من د.عثمان على اهمية الدور الفرنسي والتشبيك معهم ، خصوصا أنهم يملكون العقار الذي سيقوم داخله المركز، وبعد لمحة سريعة لواقع المكان ومحيطه،كما لمستجدات المدينة الجامعية من د.خوجة. 

 

قدمت الزميلة رولا ملخصا للعناصر الرئيسية التي استندت عليها الصياغة الاخيرة والتي اتت حصيلة مناقشات مستفيضة من أعضاء لجنة الصياغة.

 فالمشروع ركز على رؤية تستند على التنمية المستدامة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية  في الاحياء المهمشة في المدينة والمناطق المحيطة بها والتي تمتاز بالتنوع والتعدد، 

كما وضع المشروع للقوى المشغله مهمة 

 

١-رعاية الشباب في اجتياز المراحل الصعبة في التعلم وايجاد فرص العمل.

٢- تمكين المرأة في المجتمع.

٣- نشر ثقافة التراث والمواطنة والحفاظ عالبيئة

٤- تشجيع التشاطات الثقافية والإجتماعية والصحية كما تشجيع المبادرات الإقتصادية.

 

وقد حدد المشروع الاهداف والخطط والمقاربات التي يمكن ان تساعد  في تتفيذ الرؤية ومقاصده.مع خرائط للمكان في مباني العلوم الحالية التي ستنتقل للمون ميشال في السنة الاكاديمية القادمة.

وقد لحظ المشروع ايضا تصورا اداريا مرنا لادارته يشرك  مع بلدية طرابلس وجمعية بوزار 

 

غرفة الصناعة والتجارة ونقابة المهندسين والمركز الثقافي الفرنسي والوكالة الجامعية الفرنكوفونية، كما يفسح المجال لمشاركة الجامعة اللبنانية.

وبعد نقاش معمق اكد المجتمعون على ما يلي:

 

١- الموافقة على المشروع وتأكيد اهميته في لملمة الاحياء المفككة ، كما في التواصل بين هذه الاحياء وبين الاقضية المجاورة ، حيث ستتمدد خدمات وانجازات ونشاطات المركز الانمائية والثقافية والتربويةمن القبة وجوارها الى المناطق والاقضية القريبة، ما يعطي المركز بعدا شماليا استراتيجيا.

 

٢-  دعوة السفير الفرنسي والملحق الثقافي لزيارة طرابلس والاطلاع ميدانيا على اهمية هذا المشروع، علما ان المكان هو ملك الحكومة الفرنسية.

 

٣- التواصل مع الحكومة اللبنانية والمسؤولين عموما لشرح اهمية هذا المركز ودوره في المعركة الانمائية والثقافية.وقد اتفق اخيرا على متابعة التحضيرات من اجل الوصول لهذا الهدف المهم.

 

عرض البروفسور محمد نصري، عميد كلية العمارة و التصميم في جامعة المنار في محاضرة ألقاها في مركز الصفدي الثقافي للمنهجيات المختلفة و المتّبعة في دراسة و تحليل و تشكيل أنماط الزخارف الهندسية الإسلامية الثتائية الأبعاد بين الإستشراق و البحوث الدينية و العلمية. ثم فصّل فن الزخارف، من خلال صور و رسوم تحليلية خاصة به، كلغة إدراك حسّي و بصري لها مفرداتها و نظمها الهندسية العلمية المتكاملة، مفكّكا بعض التصاميم و كاشفا للهيكل الهندسي الكامن و المبني على التماثل المحوري او الدائري و علاقته بالتركيب البنيوي المتكرر للتصميم.

وطنية - إستضاف المركز الثقافي الفرنسي بطرابلس الكاتب الدكتور لامع ميقاتي، في "دردشة" عن منطقة التل أو الوسط التجاري في المدينة، في حضور الأمينة العامة للجنة الوطنية للاونيسكو الدكتورة زهيدة درويش جبور، مدير المركز الثقافي الفرنسي مارك فينولي، رئيس مؤسسة شاعر الفيحاء الدكتور سابا زريق، رئيس المجلس الثقافي للبنان الشمالي صفوح منجد، مديرة فرع جامعة القديس يوسف في الشمال الدكتورة فاديا علم الجميل، العميد الدكتور أحمد العلمي، العميد الدكتور أحمد الرافعي، رئيس جمعية بوزار للثقافة والتنمية الدكتور طلال الخوجة، وحشد من الأساتذة الجامعيين ومهتمين.

في مستهل اللقاء، ألقى فينولي كلمة ترحيبية معرفا بالدكتور ميقاتي "إبن العائلة الطرابلسية المعروفة وقد شغل كل من جده ووالد جده منصب مفتي المدينة"، مشيرا إلى "أهمية هذه الدردشة حول ساحة التل التي يتناولها الكاتب من منظار أحد السكان الذين واكبوا تطور هذه الساحة بعد إنشائها في عهد العثمانيين حيث إنتقل في العام 1957 ليتابع دراساته العليا في فرنسا وتخرج مهندسا وعاش وعمل فترة من الزمن بين فرنسا وسويسرا والعراق واليمن".

ونوه ب "أهمية هذا اللقاء حيث يسرد المحاضر بعضا من ذكرياته سيما وأنه إبن التل ويحلو له أن يقارن بين الشانزيليزيه التي عرفها في فترة إقامته بباريس وبين ساحة التل وهي مسقط رأسه التي إكتسب منها تلك اللهجة المحلية التي ما يزال يتحدث بها كلما تحدث بالعربية".

وفي دردشته ألقى الراوي الضوء على بدايات التأسيس للوسط التجاري في طرابلس في المنتصف الثاني من القرن التاسع عشر في منطقة التل وكان عبارة عن تل من الرمال فإنتقلت إليه الدوائر الرسمية العثمانية من أطراف المدينة القديمة إلى السرايا التي ضمت الدوائر العثمانية يقابلها المدرسة الإعدادية التي تحولت لاحقا إلى مخفر للدرك مع بداية الإستقلال ولكن هذين المبنيين ما لبث أن تم هدمهما في مطلع ستينات القرن الماضي وبذلك زال أحد أهم معلمين عثمانيين في الوسط التجاري على مقربة من برج الساعة الذي أقيم بمناسبة اليوبيل ال 25 لجلوس السلطان عبد الحميد، لتتوسع الساحة لاحقا فتقام الفنادق والمقاهي والمطاعم والمحال التجارية الكبرى التي كانت تضاهي حتى مخازن العاصمة".

كما تناول "طبيعة الحياة في التل وهو إبن العائلة التي سكن والده وجده في الطبقة الأولى من مبنى سلطان الذي يجاور مبنى عز الدين ومبنى البابا وهي ثلاثة ابنية ما تزال قائمة ومطلة على الساحة التي شهدت إطلاق "الترامواي" الذي جرته البغال وكان يتألف من طبقة او طبقتين ويعمل بين طرابلس والميناء".

وتوقف بصورة خاصة عند "طريقة صناعة الخبز وعجنه في المنازل وخبزه في الأفران واهم المأكولات الطرابلسية، كل ذلك بسرد دقيق لأحوال الناس وأزيائهم سواء لدى الذكور والإناث وإرتيادهم في وقت لاحق للمقاهي ودور السينما التي قصدها الذكور اولا وقد تأخر إنضمام الإناث من فتيات ونساء إليها لاسيما إلى المسارح ودور السينما".

وعدد اهم "المطربين والفنانين العرب الذين شاركوا في الحفلات الغنائية على مسرح الإنجا الذي وللأسف أزيلت معالمه منذ فترة قريبة، ومن هؤلاء إم كلثوم ويوسف وهبي وصباح وعبد الحليم والفرق المسرحية". 

ووجه الكاتب الدعوة للجميع لحضور حفل توقيع كتابه الجديد "من ساحة التل إلى الحي اللاتيني"، يوم الجمعة في 8 كانون الأول المقبل، في مقر الرابطة الثقافية بطرابلس. 

غرفة طرابلس ولبنان الشمالي تستضيف
"فعاليات الأسبوع العالمي للتوعية حول إستخدام المضادات الحيوية"

 
 

في إطار "فعاليات الأسبوع العالمي للتوعية حول إستخدام المضادات الحيوية" التي ترعاها منظمة الصحة العالمية، وبحضور طلاب جامعيين من كلية الصحة ومعاهد علمية، أقيمت في غرفة طرابلس ولبنان الشمالي ندوة تحت شعار بدون "لزمة بتعمل أزمة" وهي جزء من حملة على مستوى لبنان وهي من تنظيم جمعية التنمية اللبنانية بالتعاون مع كلية الصحة العامة في الجامعة اللبنانية ونقابة اطباء طرابلس والشمال ومختبرات غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس ولبنان الشمالي.
تحدث في الندوة رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي فأشار في كلمته الى  الغنى الذي تمتلكه مدينة طرابلس ومناطق لبنان الشمالي من الطاقات العلمية والثقافية والمعرفية، التي تنم عن القدرات والغنى الوطني المتنوع حيث نعرب عن تقديرنا العالي لتنظيم  وفير مناخ من الشراكة مع أصدقائنا منظمي هذا اليوم الوطني للتوعية وترشيد إستهلاك المضادات الحيوية، وأن نتداعى جميعا في غرفة طرابلس وكلية الصحة في الجامعة اللبنانية والمعهد العالي للدكتوراه ونقابة الأطباء والصيادلة وجهات علمية متخصصة، لنظهر معا كم نحن نمتلك نقاط قوة تفوق نقاط الضعف، ومنها مواردنا البشرية العالية التخصص التي تعتز بها مبادرتنا "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" وتتيح لنا الإنحياز الى إستثمار هذه القوى، لنعزز السهر على الذات وصقلها بالتوعية والإرشاد لإستخدام العلم الأداة الإستراتيجية التي نتوسلها للاهتمام بالإنسان وصحته بالعقلانية والمسؤولية وهو محورنا الأساسي علميا وإقتصاديا وإجتماعيا ورعاية حسن إستخدامه لمختلف الأدوية الطبية لا سيما المضادات الحيوية للإستفادة الفعلية من الغاية التي وجدت من أجلها وهي رعاية الإنسان الصحية".
وخلص دبوسي الى الإشارة الى "أهمية الشراكة القائمة بين غرفة طرابلس وكل الجهات العلمية والأكاديمية وطلاب العلم والمعرفة ونرى فيهم وجوه نيرة تعمل على بناء الذات وإنشدادهم الى إستخدام العلم بجدية ووعي وإدراك للإنضمام معاً الى هذه الحملة العالمية الهامة في مجال مقاومة الجراثيم للمضادات الحيوية وتعطي صورة علمية متقدمة لطرابلس التي باتت حاجة وضرورة للإقتصاد الوطني وبيئة جاذبة للإستثمارات في كافة مجالات البحث العلمي ومختلف المجالات التي تؤكد على دورها في النهوض الإقتصادي والتقدم الإنساني والإجتماعي".
تحدث في الندوة كل من الدكتور مروان عثمان مطلق الحملة والدكتور منذر حمزة من زاوية خبرته وإختصاصه في علم الجراثيم المرضية ورئيس  جمعية التنمية اللبنانية والدكتور حسان ملاط الإختصاصي في الأمراض الجرثومية.
حيث توالت المحاضرات والمداخلات بحيث تضمنت الندوة محاور عدة منها: "مشكلة مقاومة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية على مستوى الواقع العالمي"، و "مخاطر إنتشار البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية على النطاق اللبناني" و "دور الطبيب في الحد من إنتشار السلالات المقاومة"، وخرجت بخيار محوري إنعقدت الندوة من أجله وهو "رفع مستوى الوعي وترشيد إستهلاك المضادات الحيوية" في المجتمع اللبناني.

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…