أخبار غرفة التجارة (60)

أخبار غرفة التجارة

السفير البريطاني في لبنان هيوغو شورتر خلال زيارته لغرفة طرابلس:
"نثني على إهتمام مبادرة الرئيس دبوسي "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"
بالمدينة، متمنين أن تتحقق رؤيتها وتطلعاتها لنرى طرابلس دائماً في أفضل الأحوال وأحسنها"
******

قام السفير البريطاني في لبنان هيوغو شورتر بزيارة غرفة طرابلس ولبنان الشمالي حيث التقى رئيس مجلس إدارتها توفيق دبوسي بحضور نائب الرئيس ابراهيم فوز وأمين المال بسام رحولي وعضو مجلس الإدارة محمود جباضو والسيد بول خواجا رئيس القسم التجاري وعلاقات التجارة الدولية في السفارة البريطانية في لبنان .
الرئيس دبوسي 
إستهل الرئيس دبوسي كلمته مرحباً بالسفير شورتر مؤكداً على متابعة نشاطه بشكل دائم ومستمر، ومعتبراً زيارته مناسبة للعمل المشترك في المرحلة المقبلة، لافتاً الى أن لغرفة طرابلس ولبنان الشمالي مشروعاً تعمل على تهيئة إطلاقه ويتمحور حول "اقتصاد المعرفة" لا سيما ان لدى الجانب البريطاني طول باع في دعم مثل هذه المشاريع الرائدة والإبتكارية ، وله إستثماراً تقدر قيمته بـ 2,5 مليون جنيه إسترليني لدعم إقتصاد المعرفة في لبنان، ونحن نتطلع الى تعاون متقدم مع أصدقائنا البريطانيين في هذا المجال، ونحن قد بدأنا فعلياً في إعداد هذا المشروع الرائد الذي يجمع بين الإقتصاد والمعرفة لتطوير وتحديث أعمال المؤسسات الانتاجية في طرابلس ولبنان الشمالي، وحينما نشير الى طرابلس فإننا نقصد بذلك طرابلس الكبرى".
وأكد دبوسي على :"أننا في اعمالنا وخيارتنا نعمل بروح التفاؤل الدائم على الرغم من الأجواء الراهنة من عدم الإستقرار في المنقطة الا اننا نعول على ما تختزنه طرابلس من قدرات وطاقات، اضافة الى وجود مرافق متعددة يمكن الاعتماد عليها في تطوير علاقات التعاون الإستثماري مع المجتمع الدولي عموما وبريطانيا بشكل خاص".
وقال دبوسي :" لدينا سعادة السفير شورتر مبادرة لإعتماد "طربلس عاصمة لبنان الإقتصادية" ، وقد حظيت بموافقة دولة رئيس الحكومة سعد الحريري وتم إدراجها على جدول أعمال الجلسة المفترضة للحكومة في طرابلس، إلا أن الظروف حالت دون عقدها، علما أن مبادرتنا لا تزال محل إجماع وتاييد من مختلف المراجع الوزارية والسياسية والهيئات المختلفة سواء في طرابلس أو على المستوى الوطني وهي بمثابة خارطة طريق لجذب الاستثمارات اللبنانية والعربية والدولية، ويسرنا أن يتفهم سعادة السفير الأبعاد الاستراتيجية لهذه المبادرة وان يزودنا بمقاربته لها وما إذا كان يرى فيها علاجاً عملياً للنهوض بالاقتصاد الوطني من طرابلس" .
شورتر
من جهته السفير شورتر أعرب عن سروره لوجوده في طرابلس مشيراً الى أنه يولي هذه المدينة إهتماما دائما بفعل مواطن القوة فيها".
وقال:"نتطلع من جهتنا الى تقديم المساعدة على مستويات عدة لا سيما تاهيل البنى التحتية وإحياء حركة الاسواق الداخلية في طرابلس الى جانب الإهتمام بتطوير الحركة السياحية في المدينة التراثية ، وأن حكومتنا ترى فائدة حيوية بازدياد بالمشاريع الصديقة للبيئة وزيادة إخضرار لبنان الذي إمتازت به طبيعته الجميلة".
وحول مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الاقتصادية "أثنى على الإهتمام بهذه الناحية لما للمدينة من مكانة تاريخية وموقع جغرافي مميز متطلعاً الى أن يرى طرابلس الجاذبة دائماً في أفضل الأحوال وأحسنها".
ومن ثم جال الجميع على مختلف اقسام ومشاريع الغرفة وابدى السفير شورتر إعجابه بما تقوم به الغرفة من مشاريع وانشطة تجاه المجتمع الإقتصادي اللبناني لافتًاً الى أن مجمل مقاربات الرئيس دبوسي الإقتصادية والإجتماعية تشكل حوافز لإستمرار التعاون مع غرفة الشمال في كافة المجالات الإنمائية وتعزيز العلاقات من أجل الإهتمام المستمر بطرابلس وبتطلعاتها المستقبلية وترسيخ دعائم دورها في الحياة الإقتصادية اللبنانية والدولية.

 

 

وفد "جمعية مدينتي للثقافة والتنمية"
ضم الدكتور خالد زيادة والدكتور باسم بخاش :
 " ضرورة الوقوف الى جانب مبادرة الرئيس دبوسي "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"
ودعمها وتأييدها لأنها مبادرة شجاعة ومحفزة"
 
 

تمحور اللقاء الذي ضم رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي  والدكتور خالد زيادة والدكتور باسم بخاش حول الرؤية الإستراتيجية الشاملة التي ترتكز عليها مبادرة الرئيس دبوسي "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" والمشاريع المتعلقة بالتنمية الحضرية التحديثية التي من شأنها التغلب على كافة المعوقات القائمة  من خلال مشروع يستند على رؤية واحدة متكاملة حول دور طرابلس ووظيفتها الجديدة في دورة الحياة الإقتصادية المعاصرة على ضوء كل التطورات التي عصفت بالمدينة في العقود الأخيرة".
ورأى زيادة وبخاش أن ما تضمنته مبادرة الرئيس دبوسي "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" من مقاربة إستراتيجية للواقع الإقتصادي والإجتماعي "تنسجم وتتلاقى مع تطلعات جمعيتهم "مدينتي للثقافة والتنمية" وهذا التوافق يستدعي التعاون والشراكة في عملية تشبيك لتشكيل كتلة جامعة تكون بمثابة حركة مدنية تعيد تكوين النظرة الى طرابلس  ودورها ووظيفتها على مختلف الصعد وكافة المستويات".
وخلص اللقاء الى التأكيد على " ضرورة الوقوف الى جانب المبادرة ودعمها وتأييدها لأنها مبادرة شجاعة ومحفزة وتأخذ بعين الإعتبار مكانة طرابلس كرافعة للإقتصاد الوطني وبيئة جاذبة للإستثمارات اللبنانية والعربية والدولية وأنها تضيء على مستلزمات إنماء المدينة وبالتالي تطوير وتحديث قطاعاتها الإقتصادية ومرافقها العامة ومؤسساتها الخاصة وإستثمار مواطن القوة الكامنة فيها وإيجاد الحلول الناجعة لمكامن الضعف بهدف توفير الفرص المساعدة على تجاوزها لإعادة الألق الى المدينة الذي طالما إمتازت به في كل الأزمنة ".

إستقبل رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي سفير الجزائر في لبنان أحمد بوزيان بحضور  نائب رئيس الغرفة إبراهيم فوز والاعضاء جان السيد وأحمد أمين المير وسفير لبنان في الجزائر الدكتور محمد حسن، وعقد الجانبان لقاءاً تم خلاله عرض سبل توثيق العلاقات الإقتصادية وتطوير حركة التبادل التجاري اللبناني الجزائري والعمل في مناخ من الشراكة على إنشاء مجلس لرجال وسيدات الأعمال من كلا البلدين لبنان والجزائر، على أن يكون للجانب الطرابلسي والشمالي الدور المباشر في حركة التواصل المتعدد الإتجاهات، كما قدم الرئيس دبوسي بداية للسفير بوزيان كتاب مبادرته "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" شارحاً الرؤية الإستراتيجية التي ترتكز عليها المبادرة وأنها مبادرة إنسانية إجتماعية إقتصادية وطنية إنقاذية تعزز من مكانة طرابلس على المستويات الإستثمارية اللبنانية والعربية والدولية، كما جرى تبادل الهدايا التذكارية بين دبوسي وبوزيان.

وتحدث السفير بوزيان مؤكداً على انه "كلما زار مدينة طرابلس كلما إزدادت مشاعره بأنه في بيته وأهله  وتزادد ثقته بالدور الذي يقوم به رئيس غرفة طرابلس الصديق توفيق دبوسي لجهة تعميق الروابط بين الجزائر ولبنان عموما|، ومع طرابلس ولبنان الشمالي خصوصاً، وأنه بالتالي يتوسم في سفير لبنان في الجزائر الدكتور محمد حسن الأمل بأن يبذل كل الجهود الإيجابية المساعدة على نجاحه في مهمته الجديدة الآيلة الى قيام أوسع علاقات التواصل بين الجانبين الجزائري واللبناني على مختلف المستويات لا سيما في مجال تطوير العلاقات الإقتصادية ،ونحن نتمنى ان نرى الرئيس دبوسي في الجزائر ليدفع قدماً بإتجاه تعزيز الروابط الأخوية بين لبنان والجزائر أكثر فأكثر".

 

بوزيان

وبعد اللقاء تحدث السفير بوزيان قائلاً:"تشرفت بدعوة الرئيس دبوسي وبحضور سفير لبنان في الجزائر الدكتور محم حسن وأنا اتطلع دائما الى علاقات مميزة مع طرابلس والزيارةاليوم هي في سياق اهتمامنا بمبادرة الرئيس دبوسي "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" ونحن وفق ما إطلعت عليه أمام مشروع مهم جداًً وطموح بالنسبة لطرابلس وبالنسبة للبنان ونتمنى أن يحظى بمزيد من الدعم كما نتمنى أن يجسد على أرض الواقع ويشكل قفزة نوعية في الإقتصاد اللبناني".

 

وقال:"إننا ننظر الى هذه المبادرة نظرةايجابيةوطرابلس عندها المقومات وهي تستحق ذلك والمشروع مدعوم من كل الأطراف في لبنان، لذلك نحن نتطلع الى نجاحه والى مشاركة جزائرية إقتصادية في إنجاح هذا المشروع".

دبوسي

من جهته الرئيس دبوسي أشار قائلاً "نحن نتواصل بشكل دائم مع سعادة السفير بوزيان ولكن زيارته اليوم تتمحور حول دعممشروعنا ومبادرتنا طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية وموقفه ودعمه يعنينا على المستوى الرسمي كما على المستوى الشخصي ونحن نعلم بحجم التبادل المفيد لكلا الجانبين وخاصة لطرابلس ولبنان كما نعتبر أننا في مرحلة جديدة من التواصل وفي المرحلة الراهنة فإننا مع سفير لبنان في الجزائر الدكتور محمد حسن نتطلع الى مجلس لبناني جزائري يضم رجال وسيدات أعمال لنقوم بتشجيع الإستثمارات المشتركة لصالح الشعبين ومصلحة الحكومتين في البلدين الشقيقين".

 

وختم :" نحمد الله تعالى على أنه بالرغم من الظروف لتي نمر فيها في لبنان تبقى مبادرتنا محط إجماع وهذا يصب في مصلحة طرابلس والشمال وكل لبنان ورافعة للاقتصاد الوطني وجاذبةللمستثمرين العرب والأجانب".

 

حسن

بدوره سفير لبنان في الجزائر الدكتور محمد حسن قال:"سررنا بزيارة سعادة السفير بو زيان لدعم مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية وهو بين أهله وفي بيته وهي فرصة لأعرب عن سروري لتسلمي مهام سفير لبنان في الجزائر وأتطلع الى العمل الجاد لدعم العلاقات الاقتصادية وتعزيز حركة التبادل التجاري في الإتجاهين وكما نريد دائماً بناء علاقات ثنائية تليق بتاريخ المودة بين البلدين،والجزائر بما تملكه من مقومات نعقد الآمال المستقبلية في تعزيز العلاقة معها على قدر كبير من الرقي والطموحات المتقدمة".

ومن ثم جال الجميع على مختلف مشاريع غرفة طرابلس حيث أكد السفير بوزيان على إعتبار غرفة طرابلس هي غرفة نموذجية بالمقارنة مع الغرف التجارية العربية بخدماتها غير التقليدية وكذلك بمشاريعها التي يجب تعميمها والإستفادة من خبراتها في هذه المجالات". 

حافظ ديب على رأس وفد من الناشطين في منطقة جبل محسن وجوارها:
مبادرة الرئيس دبوسي "عاصمة لبنان الإقتصادية" مشروع إقتصادي وطني رائد
ونحن نؤيد أفكاره النيّرة وتطلعاته لتحقيق الكثير من الإنجازات"

 
 

بعد الإستماع الى المرتكزات الإستراتيجية، لمقاربة توفيق دبوسي رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي، لوظيفة مدينة طرابلس الجديدة على كافة المستويات الإقتصادية والإجتماعية من خلال المنطلقات التي تستند عليها مبادرته "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"، وتشديده على إعتبارها مشروع وطني إنقاذي يرسم خارطة طريق لتفعيل المرافق العامة وتحديث دورة الحياة الإقتصادية وبالتالي تهيئة المناخات المساعدة على تخطي كل نقاط الضعف في طرابلس والشمال وخلق فرص عمل مؤاتية وتوفير البيئة المساعدة على جذب الإستثمارات اللبنانية والعربية والدولية ، تحدث رجل الأعمال حافظ ديب على رأس مجموعة من الناشطين من رجال أعمال وأكاديميين ومثقفين ومختارين وناشطين إجتماعيين من منطقة جبل محسن وجوارها ومنهم: علي خضر، يوسف المجذوب، المختار علي عجايا، محمود شاليش، الدكتور رفعت ياسين،الأستاذ إبراهيم زعيتر، محمد خضر ويوسف شتوي ، مشيراً الى أن هذا وفد من جبل محسن جاء "ليلتقي رئيس غرفة الشمال السيد توفيق دبوسي والإعلان عن ثقته بخياراته الآيلة الى النهوض بالإقتصاد الوطني، وخصوصاً النهوض بمدينة طرابلس الكبرى والمناطق الشمالية المحيطة بها، وبشكل أساسي ومحوري تأييد مبادرته "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" والإعراب عن تقديرنا لعمله الدؤوب المكلل بالكثير من الإنجازات، سواء أكان ذلك على مستوى غرفة طرابلس ولبنان الشمالي ومشاريعها المتطورة أو على مستوى دورة الحياة الإقتصادية الوطنية، بحيث أن مبادرته الرائدة تنقل المدينة من حالة عانت منها كثيراً في الماضي وطويت صفحتها الى غير رجعة،  الى حالة نوعية مختلفة ومتقدمة تجعل من طرابلس بالفعل "عاصمة لبنان الإقتصادية"، ونحن نقف الى جانبه ونؤيد أفكاره النيّرة وتطلعاته التي تحقق الكثير من الإنجازات الملموسة على مختلف المستويات".   

الدكتور خالد حنفي الأمين العام لإتحاد الغرف العربية:
أعمال الرئيس دبوسي في غرفة لبنان الشمالي
ومبادرته "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"
"تنطوي على فكر ريادي يبلور نماذج إقتصادية مضيئة"
 
 

إلتقى الأمين العام لإتحاد الغرف العربية الدكتور خالد حنفي والأمين العام المساعد الأستاذ شاهين علي شاهين رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي، حيث إستمعا الى شرح معمق تناول فيه الرئيس دبوسي المرتكزات الأساسية التي تستند عليها مبادرته "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"  وهي وليدة دراسة مستفيضة لمواطن القوة من مرافق ومؤسسات ومشاريع وقطاعات تختزنها مدينة طرابلس، وتعود بالمنفعة على مالية الدولة اللبنانية العامة، وتجعل من طرابلس حاجة وطنية ومقصداً جاذباً للإستثمارات اللبنانية والعربية والدولية، كما تناول الرئيس دبوسي في قسم آخر من حديثه سلة المشاريع التي تحتضنها غرفة طرابلس ولبنان الشمالي من حاضنة الأعمال الى مختبرات مراقبة الجودة الى مركز الأبحاث وتطوير الصناعات الغذائية (إدراك) ومركز التدريب المهني ومركز التعليم والتدريب المستمر لنقابة  أطباء الأسنان في لبنان- طرابلس وبعض المشاريع التي يطلقها رواد الأعمال الشباب في مجالات إبداعية وإبتكارية وإعلامية إضافة الى الإطللاع على الاعمال التي تتمحور حولها أنشطة الدائرة التجارية والعلاقات العامة إضافة الى دور غرفة الشمال التدخلي المعاصر في القضايا المجتمعية".
من جهته الأمين العام الدكتور خالد حنفي إستهل حديثه بالثناء على الرؤية المتكاملة التي تتبلور من خلال أفكار الرئيس دبوسي والتي ترتكز على قراءة حصيفة للتحولات الإقتصادية التي يتجه نحوها العالم المعاصر وهي نتاج لقراءة على مستوى كل من الإقتصاد الكلي والإقتصاد الجزئي والجمع بينهما من أجل إظهار الميزات التنافسية لطرابلس من خلال الإضاءة على الثروات الكامنة فيها بهدف تحريكها لا سيما أن "مبادرته طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" تنطوي على بلورة لفكر ريادي لنماذج إقتصادية مضيئة، وهذا ما يستدعي التشبيك والتربيط بين مختلف الغرف التجارية في المجتمعات العربية، وما شجعنا أكثر من خلال حديث الرئيس دبوسي هو الأداء الوظيفي والإداري لجهة تلبية الخدمات السريعة للمنتسبين بالسرعة المشابهة لخدمات الشباك الموحد، والشيء اللافت هو تجربة حاضنة الأعمال وأهميتها بالنسبة للشرائح ذات الأعمار الفتية في المجتمعات العربية بحيث تشمل سلسلة إمدادات خدمية، أما على صعيد المرافق العامة تقتضي الضرورة بالإستناد الى مبادىء السياسة الإقتصادية إقناع الدولة وحثها على تشجيع وتضمين مصلحة الدولة الأولى مع الأخذ بعين الإعتبار ديناميكية القطاع الخاص في الحياة الإقتصادية العربية،أما على صعيد الأعمال والأنشطة المرفئية فمن المفيد أن يتم الترابط اللوجستي بين الموانىء العربية من خلال التكامل بينها والعمل على إبرام إتفاقيات السفن المدحرجة "الرورو" وربطها بحركة النقل البري وكذلك تلبية الرغبات الملائمة للمستثمرين في المنطقة الإقتصادية الخاصة بطرابلس.
ومن ثم جال الجميع على مختلف مشاريع غرفة طرابلس ولبنان الشمالي وجرت  حوارات تم خلالها الإهتمام بأدق التفاصيل التقنية والإدارية سواء في حاضنة الأعمال أو في مختبرات مراقبة الجودة أو في مركز الأبحاث وتطوير الصناعات الغذائية حيث تولد لدى الأمين العام لإتحاد الغرف العربية الدكتور خالد حنفي ومساعد الأمين العام الأستاذ شاهين علي شاهين الإنطباعات المشتركة بأن ما شاهدا في غرفة طرابلس ولبنان من أعمال ومشاريع غير مسبوقة وغير متوفرة على نطاق الغرف الأخرى وتقتضي الضرورة الملحة والعاجلة الإستفادة القصوى من التجربة الريادية لغرفة طرابلس ولبنان الشمالي وهي دون أدنى شك تجربة نموذجية تحتذى، وتم الإتفاق مع الرئيس دبوسي على وضع قدرات وخبرات غرفة طرابلس ولبنان الشمالي بتصرف اتحاد الغرف العربية وإعتبار اللقاء خارطة طريق وخطوة أولى على طريق الشراكة الحقيقية".
 

الحراك المدني العكاري :" كل طاقاتنا بتصرف مبادرة الرئيس دبوسي
"طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"
لأهميتها الوطنية والإنقاذية على كل المستويات"

أعرب الحراك المدني العكاري خلال لقاء اعضائه  برئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي عن التقدير العالي لمبادرة ""طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"، معلناً تأييده لما ورد في متن نصوص المبادرة لجهة إعتبار مطار الرئيس الشهيد رينه معوض / القليعات أحد أهم ركائز القوة الإقتصادية الوطنية وضرورة الدفع بإعادة تشغيله".
وكان وفد الحراك المدني العكاري الذي ضم جمال خضر،إبراهيم وهبي، أحمد عمر، ميراز الجندي، الدكتور محمد هزيم، خالد الحداد وعبد الحميد بولاد، قد إستمع الى شرح مستفيض من الرئيس دبوسي، بحضور سفير لبنان في الجزائر الدكتور محمد حسن " تناول فيه المراحل التي قطعتها المبادرة لا سيما أنها إنتقلت من الفكرة الى المشروع الإقتصادي الوطني، فأبدى إستعداده للتعاون وتقديمه كل ما يلزم لإنجاح المبادرة الإقتصادية الإنقاذية مؤكدين تاييدهم ودعمهم لها وبالتالي التعاضد يداً بيد لإطلاق ورشة إهتمام بإنماء محافظة عكار بكل مرافقها ومشاريعها التي تلحظ المبادرة تطوير كافة مرافقها وقطاعاتها الإقتصادية".
وبعد جولة لوفد الحراك المدني العكاري على مختلف مشاريع  غرفة الشمال لا سيما مختبرات مراقبة الجودة لديها عبًر الوفد عن إنطباعاته بما سمعه وشاهده في الغرفة مثنياً على دور الرئيس توفيق دبوسي " المرتكز على الإيمان والأمل والتفاؤل بمستقبل واعد، وهو الواثق دائماً من خطواته الثابتة المبنية على خطط ومشاريع تعزز من مكانة طرابلس الكبرى التي تتسع دائرة إهتمامتها الإقتصادية الوطنية لتشمل محافظة عكار وكل الشمال بل حتى كل لبنان"، ويتطلع في نفس السياق الى وضع المدينة في المكان الذي وصلت اليه احلامه ورؤيته الاقتصادية الثاقبة ، ونحن كحراك مدني عكاري نقول للرئيس دبوسي ولكل المخلصين المحيطين به " تعبتم فأنتجتم، وحلمتم فوصلتم،ورسمتم فصنعتم، ونحن معكم خطوة بخطوة نمشي لمستقبل نفخر أن نكون جزء من  تطلعاتكم الكبرى بمودة وتعاون وثيق ونضع كل طاقاتنا بتصرف غرفة طرابلس ولبنان الشمالي لتحقيق هدفها الإستراتيجي المتمثل بإعتماد طرابلس رسمياً "عاصمة لبنان الإقتصادية" لما لها من أهمية وطنية إنقاذية على كل المستويات".

الدكتور محمد حزوري بإسم حركة تجمع "أمان" :
"مبادرة الرئيس دبوسي"
"واقعية وشجاعة لأن مدينة طرابلس تحتضن العديد من المقومات
التي تجعلها بالفعل "عاصمة لبنان الإقتصادية"
 
 

إستقبل رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي، الدكتور محمد حزوري رئيس تجمع حركة "أمان" على رأس وفد من الهيئة الادارية للتجمع، حيث تمحورت الزيارة حول ما وصلت اليه مبادرته "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" والمرتكزات الإستراتيجية التي ترتكز عليها وضروة الإمساك بهذا المشروع الإقتصادي الإنمائي وصولاً حتى إعتماده رسمياً من جانب الحكومة اللبنانية، وكان الرئيس دبوسي قد أكد خلال اللقاء على أن مبادرته "إنتقلت من الفكرة لتصبح مشروعاً إقتصادياً وطنياً إنقاذياً وبالتالي إنتقلت من غرفة الشمال بدايةً لتصبح ملكاً للرأي العام على المدى الأوسع". 
من جهته الدكتور حزوري قال:" نرى كتجمع "أمان" أن مبادرة رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي السيد توفيق دبوسي  هي مبادرة واقعية وشجاعة لأن مدينة طرابلس تحتضن العديد من المقومات التي تجعلها بالفعل "عاصمة لبنان الإقتصادية" لا سيما مرافقها العامة المتمثلة بالمرفأ والمطار والمعرض والمصفاة وتختزن تراث تاريخي يظهرها مدينة حضارية، كما فيها الكثير من المهارات العلمية والحرفية المتوفرة عند أبنائها، وتشكل بمجموعها مواطن قوة تساعد على إعتماد هذه المبادرة رسمياً بإعتبارها مشروع إقتصادي وطني كبير يجعل من طرابلس رافعة للإقتصاد اللبناني ومنصة لإعادة إعمارسوريا والعراق ولعل قربها من سوريا هو العامل الجغرافي المساعد على أن يجعل منها منصة لبناء بلدان الجوار العربي، وأن المبادرة تلبي كل تلك الإحتياجات، بحيث أنه لا يمكن للدولة اللبنانية وللبلديات والهيئات الإقتصادية ومنظمات المجتمع المدني إلا أن تتكاتف وتتعاون وتتعاضد للعمل معاً وبشكل متكامل على تحقيق الأهداف الإستراتيجية التي تتضمنها مبادرة رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي السيد توفيق دبوسي " طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" ومواصلة مسيرة التحلق حول تطلعاته بإعتمادها رسمياً من جانب الحكومة اللبنانية ونحن ندعو الله تعالى أن تتكلل مبادرته بالنجاح وأن يكون التوفيق حليفه في كل ما يتطلع الى تحقيقه من إنجازات للصالح العام".

الوزير الصراف من غرفة طرابلس :"مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية محل إجماع حكومي".

 

قام وزير الدفاع الوطني يعقوب الصراف بزيارة غرفة طرابلس ولبنان الشمالي حيث إلتقى رئيسها توفيق دبوسي بحضور نائب الرئيس إبراهيم فوز وأمين المال بسام الرحولي وسفير لبنان في الجزائر محمد حسن وقد جرى عرض لمختلف القضايا الراهنة لا سيما المعالجات الاقتصادية والامنية في ضوء الازمة الراهنة وقد إستمع الصراف الى شرح من دبوسي حول مبادرته ""رابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" والظروف المحلية لواقع الإستثمارات في المدينة والشمال والتحديات التي تواجه بعض المشاريع الهامة للمنطقة.
بعد اللقاء تحدث الوزير يعقوب الصراف للصحافيين قائلاً :" إنني من هذا المرفق الهام احيي طرابلس واهلها وبساتينها وعسكرها وشهداءها ومشايخها وكهنتها وكبارها وسياسيها وزعمائها. اما زيارتي للرئيس دبوسي فهي للتاكيد على أمرين: الأول موضوع الساعة لأؤكد لأهل طرابلس وللمواطن اللبناني في العهد الجديد عهد فخامة الرئيس العماد ميشال عون أن الدولة ومؤسساتها تعمل لخدمة المواطن في الأزمات وتعمل في السراء والضراء والدولة والوزارات والادارات تقوم بخدمة المواطن تحت كل الظروف، والسبب الثاني لزيارتي أن لطرابلس دين بذمتي إضافىة الى ان المدينة هي الوحيدة في العالم التي تضم 800 الف نسمة وتخدم 1.200000مليوناً ومايتي الف نسمة وهي المدينة الوحيدة في العالم اهلها عائلة واحدة فيمكنك ان تغترب عنها من ثلاث الى أربعين سنة فترى نفس الدكان وقد ورثه إبن من كان شاغلاً له منذ 50 سنة أو حفيد من كان يشغله من 70 عاماً، والمحبة التي تنبع من طرابلس لا تنبع من غير مكان أبدا".
اضاف:" لقد ظلمت طرابلس لأن ثمة من إعتبر ان لبنان صغير وتتمركز كامل الطاقات الإدارية والإقتصادية في العاصمة لخدمة أو لتغطية كل لبنان بالخدمات، في حين ان طرابلس كانت قسما من السياحة وقسما من الثقافة والعلم ولكنها لم تحظى بالإستثمارات التي تستأهلها وتبين أن اللامركزية الاقتصادية والادارية هما حوافز ليس فقط للإنماء ولكن للتنوع والتكامل والتفاضل كي لا أقول للتسابق، لقد ظلمت طرابلس لاننا لم نستثمر فيها مع العلم ان طرابلس مطلة على البحر ولديها الجبل ولديها البساتين والأهم لديها الرجال والإيمان".
وقال:" إن كل عمل لإعادة طرابلس الى واجهة لبنان هو عمل في محله  ليست لانها فقط ثاني المدن بل لان فيها الطالب والعالم والزاهد والمؤمن والتاجر والطبيب والصناعي والوسيط والكاتب والشاعر والفنان والسياسي والزعيم مما يحتم علينا ليس لخدمة طرابلس إنما لخدمة لبنان إنطلاقاً من طرابلس التي يجب أن تعود لتحتل ما تستحقه في العجلة الاقتصادية اللبنانية فانتم تعلمون ان بيروت هي عاصمة لبنان وعاصمة قلوبنا ولكن إكتظاظ بيروت وتمركز بيروت يحد من قدرة لبنان على إستيعاب قدرات اللبنانيين والنمو اللبناني، لذلك فإن ايجاد عاصمة رديفة أو عاصمة متممة للمخطط الإقتصادي الإنمائي العام اللبناني، يتمركز في طرابلس ويجعلها عاصمة إقتصادية لبعض المشاريع ان لم نقل لاكثر المشاريع نمواً هو اجمل مشروع للبنان، ولا يمكنني ان اتي الى طرابلس دون ان اذكر عكار والجبل ومن هذا المنبر احيي اهل عكار والجبل واذكر لبنان انه يوجد في عكار  80 الف من ذوي ومحبي الجيش اللبناني ولا استغرب ان يكون اكثر من 20الف من اهالي طرابلس".
ختم قائلا: اني أحيي الرئيس دبوسي على هذا العمل الجبار الذي يقوم به، فطرابلس وحتى في الاوقات العصيبة بقيت واقفة يحذوها الامل والنهضة الاقتصادية ولسوف ينبع من ضفتي وادي نهر ابو علي الفجر الاتي بلا ريب . وانني  احيي بصدق ومحبة القاطنين على تلك الضفتين وايضا احيي جناحي المدينة القديم من الخناق الى باب الرمل والجديد من شارع المئتين الى شارع الميناء ومن رأس القلعة الى جزيرة عبد الوهاب، ألف شكر للرئيس دبوسي، واؤكد ان يعقوب الصراف هو ابن المدينة ولن يتركها".
ورداً على سؤال قال صراف:" إن مسالة طرح مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية  على اية جلسة لمجلس الوزراء ليست محل تجاذب او خلاف لتخضع للتصويت فهي محل إجماع وانا آمل مع عودة الرئيس سعد الحريري تعقد الجلسة المقررة لطرابلس والشمال اولاً باول في مدينة طرابلس ليصار الى إقرار هذه المبادرة والتي تاتي متممة لمدينة بيروت وان مشروع اللامركزية من اول المشاريع التي نادى بها فخامة الرئيس العماد ميشال عون وهذا لسان حال كل مجلس الوزراء، وهذا لا يعني ان سلعاتا لن تشتغل او لن يشتغل مرفا صور فالمبدا أن نضع البنى التحتية اللازمة حيث يوجد مردود افضل للإستثمارات، وبرأيي ان طرابلس بين موقعها الجغرافي وارادة اهلها ملزمة لنا جميعاً لكي تكون عاصمة لبنان الإقتصادية، فالفجر آت والأمل موجود".
دبوسي
من جهته قدم الرئيس دبوسي للوزير صراف كتاب "مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" وتوجه للوزير صراف بقوله :"بالنسبة لمعالي الوزير يعقوب رياض الصراف فإن لبنان يفتخر كله به، ونحن في طرابلس نفاخر فيه به ايضاً إنسانياً وإجتماعياً وعلمياً ووطنياً وعروبيا،ونحن نقدر عاليا زيارته لغرفة طرابلس ولبنان الشمالي ودعمه لمبادرتنا طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية ونحن نعلم مدى إيمانه بوطنه وبثقافته والمعروف بإلمامه  بكل الامور الإجتماعية والإقتصادية، ومن هنا يعنينا ما يتمناه لطرابلس ولكل اللبنانيين ويعنينا حكماً تبنيه لمبادرتنا ومن المؤكد ان كل انسان مطلع على مواقف الوزير يعقوب الصراف يصبح اكثر إيماناً بطرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية. ونحن اليوم بأمس الحاجة كلبنانيين لعاصمة اقتصادية تشكل رافعة ونموا على كافة المستويات من طرابلس باتجاه كل لبنان وتشكل علاجاً للمشكلات المستعصية ومنها البطالة من خلال توفيرها لفرص عمل ومن خلال الإستثمارات المفيدة للقطاعين العام والخاص وبصورة خاصة بعد إقرار قانون الشراكة بين القطاعين".
وختم دبوسي:" إننا نستقبل اليوم يعقوب رياض الصراف وأشدد على ذكر المغفور له النائب الراحل رياض الصراف الذي بصدق ومحبة واخوة متجردة وقف الى جانب المدينة وبقي فيها في احلك الاوقات والظروف والمستشفى الإسلامي شاهد على ما قدمه من إنسانيته واخلاقه ومهنيته، يدنا بيدك معالي الوزير لغد أفضل لطرابلس والشمال وكل لبنان ".
ومن ثم جال الجميع على مرافق الغرفة حيث إطلع الوزير الصراف على كافة مشاريعها القائمة وتلك التي سيتم إطلاقها في القريب العاجل.

رئيس وأعضاء لجنة متابعة تشغيل مطار القليعات:
 
"نقف الى جانب تعزيز مشروع " طرابلس عاصمة لبنان الاقتصادية "
المبادرة التي أطلقها الرئيس توفيق دبوسي 
الحريص على إبراز طرابلس والشمال محليا وعربياً ودولي"
******

 
أشاد توفيق دبوسي رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي بالعمل الدؤوب الذي " تبذله لجنة متابعة تشغيل مطار رينيه معوض في القليعات منذ أكثر من ست سنوات من أجل غاية نبيلة، وهي اعادة تشغيل المطار، كان ذلك خلال اللقاء الذي ضم وفد لجنة المتابعة وناشطين مدنيين وهم: عمر المراد، بكر نعيم، خالد الزعبي، بيار خوري، يوسف الهضام، زيد حمزة، نبيل الحلبي، هلال الحصني، شادية الحسن، واصف طليس، منذر المرعبي، حامد زكريا بحضور الدكتور نادر الغزال مستشار الرئيس سعد الحريري للتعاون الدولي ومنسق "مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية".".
 
وقال:" نحن أمام مبادرة وطنية إستراتيجية إنقاذية مرتكزها خيار حضاري لإعتماد "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" لما تمتلكه من مقومات القوة، وهي المرفأ والمعرض ومصفاة النفط ومطار الشهيد الرئيس رينه معوض/ القليعات، المرفق الإقتصادي الذي تدرجه مبادرتنا في سياق مرتكزات القوة الإقتصادية التي تشكلها المرافق العامة في المنطقة، وحينما نشير الى طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية فإن مبادرتنا تنطوي على قراءة شاملة لوظيفة طرابلس بإعتبارها من حيث المدى الجغرافي الأوسع أنها "طرابلس الكبرى" التي تشمل كل المناطق الشمالية المحيطة بالمدينة وكذلك محافظة عكار، حيث نقوم في غرفة طرابلس ولبنان الشمالي من حيث الدور والنشاط بإظهار أوجه القوة والنجاح أمام الآخرين سواء الحكومة اللبنانية أو الدول الاستثمارية العربية منها أو الأجنبية وهذه حقيقة لمسناها من خلال ممثلي البعثات الديبلوماسية المعتمدة في بلدنا الذين يولون إهتماما ملحوظا بطرابلس الكبرى والشمال لأنهما حاجة وطنية كرافعة للإقتصاد الوطني وموطن جاذب وأرض خصبة تشجع على الإستثمارات حيث باتا مقصداً لتطلعات المصالح الإقتصادية والإستراتيجية للمجتمع الدولي بكل مكوناته وجنسياته مربحة وأرض خصبة لجميع القطاعات الإقتصادية". 

من جهته، قال حامد زكريا  رئيس لجنة متابعة تشغيل مطار رينيه معوض في القليعات متحدثاً "إن هذا اللقاء يأتي في اطار الوقوف الى جانب تعزيز مشروع " طرابلس عاصمة لبنان الاقتصادية " المبادرة التي أطلقها الرئيس توفيق دبوسي الحريص على إبراز طرابلس والشمال محليا وعربياً ودوليا".

أضاف : "ان هدف الزيارة هو مضاعفة الجهود لحمل المسؤولين على البدء بإعادة تشغيل المطار، ولأجل ذلك سيتم اتخاذ خطوات متعددة بالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس لبنان الشمالي بقيادة الرئيس دبوسي للضغط بهذا الاتجاه، فلا يصح أبدا إبقاء الأمور على هذا النحو من الإنتظار الأبدي لمنطقتنا وأهلها".

سفير لبنان في الجزائر الدكتور محمد حسن
"نؤيد وندعم مبادرة الرئيس دبوسي "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"
******

 
إلتقى توفيق دبوسي رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي سفير لبنان في الجزائر الدكتور محمد حسن الذي أعلن تأييده ودعمه لمبارة الرئيس دبوسي "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية". 
 
وأعرب الرئيس دبوسي عن سروره أن يلتقي " بصورة رسمية سفيرنا في دولة الجزائر  الشقيقة الدكتور محمد حسن للتعبير عن " مدى ثقتنا العميقة بقدراته وطاقاته التي سيتم توظيفها باتجاه تعزيز الروابط اللبنانية الجزائرية في كافة المجالات وعلى مختلف الصعد".
 
وقال:" يسعدني أيضاً بالمناسبة أن أقدم لسعادته كتاب مبادرتنا "طرابلس عاصمة لبنان الاقتصادية" ليظهر في الجزائر الشقيقة الميزات التفاضلية والتنافسية التي تمتاز بها مدينتنا طرابلس بعدما باتت مقصداً للمشاريع الاستثمارية الكبرى لبنانياً وعربياً ودولياً، ونحن نتمنى لسعادة السفير الدكتور محمد حسن التوفيق والنجاح في مهامه الديبلوماسية الجديدة لا سيما أنه قد سبق له وسجل نجاحات منظورة في المجال الزراعي سواء أكان ذلك على مستوى اللجنة الزراعية لإتحاد غرفنا اللبنانية أو على نطاق علاقات التنسيق والتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة الدولية "الفاو"  .
 
من جهته السفير حسن قال:" لقد تشرفت بزيارة غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس ولبنان الشمالي لنبارك وندعم المبادرة التي رفعها رئيس الغرفة الأستاذ توفيق دبوسي الى دولة الرئيس الشيخ سعد الحريري"مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"، لا سيما أن طرابلس تملك من المقومات الإستراتيجية بدءاً من موقعها الجغرافي الذي يعتبر بوابة العالم العربي مروراً بمرفأها المميز على صعيد مرافىء حوض البحر الأبيض المتوسط ومعرض الشهيد رشيد كرامي الدولي وتفعيل سكة الحديد".
 
وأضاف:" إن بوابة لبنان الشمالي هي طرابلس فان بوابة طرابلس هي غرفة طرابلس ولبنان الشمالي بشخص رئيسها توفيق دبوسي ومجلس ادارتها والعاملين فيها، بحيث أصبحت عنواناً لا بد من التوقف عنده في عملية تعزيز الاقتصاد اللبناني عموماً والشمالي خصوصاً، وكسفير للبنان في الجزائر سابذل قصارى جهدي للمضي قدماً في تحسين وتوسيع حركة التبادل التجاري والإقتصادي بين لبنان والجزائر وتشجيع ودعم تبادل زيارة الوفود التجارية وتسهيل زيارات العمل وكذلك السعي لتفعيل مجلس رجال الأعمال اللبناني الجزائري إن شاء الله تعالى".

 

الصفحة 1 من 5
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…