الأربعاء, 06 حزيران/يونيو 2018 00:00

تلفزيون لبنان سينقل المونديال مجاناً

Written by

أعلن وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال ملحم الرياشي أن “تلفزيون لبنان” سينقل “المونديال” مجانًا على جميع الاراضي اللبنانية بعد اتفاق حصل في بيت الوسط بعد اجتماع للجنة الوزارية المكلفة بمتابعة هذا الملف مع الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري والتي تضم الى الرياشي وزيري الاتصالات في حكومة تصريف الاعمال جمال الجراح والشباب والرياضة محمد فنيش.

وقال الرياشي بعد الاجتماع: “إن اللبنانيين سيشاهدون المونديال في كل لبنان من الناقورة الى النهر الكبير”، مشيرًا الى ان تلفزيون لبنان سينقله مجانًا.

 

واعتبر أن هناك حاجة وطنية عامة ليشاهد كل اللبنانيين المونديال، لافتًا الى أن الاتفاق الموقّع مع شركة “سما” يحفظ حقوق الشركات ومقدمي الخدمة، كما ان هناك اتفاقا على اسعار متهاودة للمطاعم.

وشدد على حق المواطنين بمشاهدة المونديال وعلى وقف اي مشروع قرصنة وتعد.

قامت جمعية متخرجي جامعة بيروت العربية في الشمال حفل إفطارها السنوي لدعم أنشطة الجمعية وصندوق منح الطلاب.

نظّم "مركز الصفدي الثقافي" بالتعاون مع "ملتقى طرابلس" و"مركز طرابلس للدراسات"، حفل توقيع كتاب "صناعة التنمية الريفية العربية- لبنان نموذجًا" للدكتور محمد سعيد المصري.

شارك في الندوة، التي أدارها الدكتور عاطف عطية، كل من البروفيسور خالد الخير والبروفيسور أنطوان مسرّة، وحضرها مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار، رئيس نادي "المتحد" السيد أحمد الصفدي ممثلًا الوزير محمد الصفدي، الملحق الثقافي في السفارة الفلسطينية في لبنان ماهر مشيعل، الدكتور مصطفى الحلوة ممثلًا "مركز الصفدي الثقافي"، الدكتور نزيه كبارة، نائب رئيس المجلس الدستوري القاضي طارق زيادة، رئيس الجامعة اللبنانية الفرنسية للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا الدكتور محمد سلهب، وحشد من المهتمين.

 

استهلّت الندوة بالنشيد الوطني اللبناني، ليقدّم بعدها الدكتور عطية نبذة عن الكاتب، لافتًا الى أن "معرفته بالدكتور المصري تعود الى أكثر من 40 سنة"، ومشيدًا بـ"كفاءته في إدارة المخيمات التطوعية، وخصوصًا في محافظة الشمال".

وأوضح عطية أن "المصري درس في مجال التنمية وسجل أطروحته في أوروبا، ليكملها في لبنان وتخرج من الجامعة اللبنانية في اختصاص علم اجتماع التنمية"، مؤكدًا أنه "وصل الى أعلى المدارج التي يمكن أن يصل اليها أكاديمي".

بدوره، أشار البروفيسور الخير أن "موضوع الكتاب يحتلّ أهمية قصوى في ما يتصل بحياة الإنسان أين ما كان، لأنه لا يمكن لتنميةٍ أن تكون محط ممارسة تعود بالخير الإ إذا كانت غايتها الانسان". ورأى أن "الكتاب برنامج إصلاحي رائع يكتنز كل المشاكل التي نعانيها في لبنان في موضوع التنمية، التي نبلغها بعد، إذ نبتعد كل سنة عن جوهرها".

أما البروفيسور أنطوان مسرّة، فاعتبر أن "اللبناني مميز بالثقافة والانفتاح، رغم مساوئه الخطيرة في ما يتعلق بقضايا التنمية". وتطرّق الى "خلاصة كتاب الأب لوبريه Besoins et Possibilités de Développement du Liban بجزئيه عن التخطيط الاقتصادي والاجتماعي في لبنان".

 

وركّز على ما ذُكر في الكتاب عن أن "ما ينقص لبنان هو فرق عمل تكرّس نفسها للمصلحة العامة، وتعمل بروح تعاونية على جميع المستويات لحل مشاكل عديدة في حقلي الاقتصاد والاجتماع". وتابع مستشهدًا بما ورد في الكتاب انه "إذا لم يحصل تحوّل في ذهنية النخبة الشابة، وثورة فكرية وخلقية يكون الانماء واهيًا ولن يستطيع لبنان أداء دوره لا في الداخل كعامل تماسك، ولا في الخارج كمركز حضاري. النزعة الفردية تفقد كل نجاح معناه وقيمته، ولا ينقص لبنان سوى العمل التضامني في الداخل ومع العالم".

من جهته، لفت الدكتور المصري الى أن "التنمية في لبنان أو في العالم الثالث تفشل لأن الأفكار والخطط الجيدة تُسلّم الى جهاز بشري غير مقتنع بها، وتابع لجهة سياسية معينة يحاول أن يرضيها على حساب المصلحة العامة".

وشدد على أن "أي عملية اصلاحية أو تنموية تحتاج الى مناخ عام من القيادة الى القاعدة وبالعكس ليتلاقوا في الرغبة والهدف، الى جانب اقتناع الناس، والإرادة الحرة للتنفيذ من دون مقابل، إضافة الى وجود إدارة وجهاز بشري، وتوعية وتحضير".

ختامًا، وقّع الدكتور المصري نسخ الكتاب للحضور.

 
انطلق المهرجان، في سينما متروبوليس امبير – صوفيل، في حفل رسمي حضره السفير الأوكراني في لبنان ايغور اوستيتش، نائب الرئيس الأول للوكالة الرسمية الأوكرانية للأفلام، مدير “ألفا برودكشن ستوديوز” وعدد من المخرجين والممثلين الأوكرانيين بالإضافة لشخصيات رسمية واجتماعية وفنية وديبلوماسية وأفراد الجالية الأوكرانية في لبنان.

 

وتم عرض فيلم درامي-تاريخي أوكراني بعنوان “تشيرفوني” (الأحمر).

الافلام
يستمر المهرجان الى 9 كانون الأول حيث سيعرض يوميا بالتوالي الأفلام الأوكرانية “فايركروسير”، “ذا سترونغ هولد” (المعقل)، “ذا نيست اوف ذا تورتلدوف” (عش القمرية)، “دزيدزيو كونتراباس”، “ذا دراغون سبيل” (لعنة التنين).

جولة في المناطق
ويجول مهرجان السينما في المناطق اللبنانية حيث سيعرض الفيلم الدرامي الأوكراني “ذا نيست اوف ذا تورتلدوف” في 2 كانون الأول في “سينما ستارغايت” في زحلة، وفي 3 كانون الأول في “سينما ستارز” في النبطية و12 كانون الأول في مركز الصفدي الثقافي في طرابلس. جميع الأفلام ستعرض مرفقة مع ترجمة باللغة العربية.

لمناسبة الأعياد المجيدة، و تحت شعار "العيد مع كبارنا احلى"،  نظم قطاع المرأة في تيار "العزم" يوماً ترفيهياً  لنزلاء مركز جمعية البر المسيحي الأرثوذكسية "بيت الشيخوخة"  في  الميناء.

 

 و تخللت هذا اليوم فقرات موسيقية وغنائية و توزيع هدايا، قدمها كل من المايسترو خالد نجارعلى العود، وجيهان مرعوش التي ادت اغاني طربية، اضافة لباقة من الاغاني والتراتيل الميلادية، كما قام اختصاصيون بالعناية بالوجه والبشرة بالاهتمام بالنزلاء، إضافة إلى الغناء بطريقة "الكاراووكيه"،  وفحوصات طبية مقدمة من مستشفى المظلوم واختتم النشاط بغداء صحي من "نوتري دايت" و قَص قالب العيد من Bouche sucrée وتوزيع هدايا الميلاد.

 

 وعلى هامش النشاط، أعربت مسؤولة قطاع المرأة في تيار "العزم" جنان مبيض عن سرورها بهذا النشاط، مؤكدة أنه يعكس الوجه الانساني الذي يأتي في صلب  رسالة "العزم"، وأحد أبرز معالم خطة العمل التي ينفذها قطاع المرأة بالذات، وتهدف إلى دعم مسيرة  الأسرة في مختلف مراحل العمر. 

 من جهتها رئيس جمعية البر المسيحي الأرثوذكسية د.بشرى دبج  شكرت قطاع المرأة على "هذه اللفتة المباركة في مناسبة الاعياد، خاصة التي تُشعِرهم بأنهم لا يزالون ينبضون بالحياة" . 

 

 و ختمت د.دبج قائلة : "الاعياد  المجيدة تجمع اللبنانيين مسلمين و مسيحيين، وكذلك بيت الشيخوخة الذي يقدم العناية للمسنين من منظور إنساني دون أي اعتبار آخر، على أمل ان نكمل مسيرة العطاء والمحبة سوية". 

يذكر ان المؤسسات المشاركة في هذا النشاط هي، بالاضافة لقطاع المرأة في "العزم": مستشفى مظلوم، مركز "نيوتري دايت"، صالونا "styles and more" و"رانيا عثمان"،  اضافة الى باتيسري. " bouche sucrée"

الثلاثاء, 19 كانون1/ديسمبر 2017 00:00

نتائج بطولة لبنان بالكاراتيه شيدوكان

Written by

نظمت اللجنة الفنية المركزية للشيدوكان كاراتيه برئاسة شيهان عمر الحايك بطولة لبنان العامة للكاراتيه شيدوكان للصغار والناشئين ذكورا واناثا، في القاعة الرياضية المغلقة في الميناء، باشراف الاتحاد اللبناني للكاراتيه وبرعاية لجنة الشباب والرياضة في بلدية طرابلس، وبمشاركة 180 لاعبا ولاعبة يمثلون 17 ناديا من مختلف المناطق اللبنانية.

حضر البطولة، رئيس بلدية طرابلس المهندس احمد قمرالدين، رئيس لجنة الشباب والرياضة الدكتور رياض يمق، اعضاء المجلس البلدي احمد البدوي، احمد المرج واحمد القصير، نائب رئيس الاتحاد اللبناني يوسف ارقدان، الامين العام للاتحاد عبدالله الصالح ورئيس لجنة المدربين شيهان احمد اسماعيل.

واستمرت التصفيات مدة 7 ساعات متواصلة، وزع في ختامها المهندس قمرالدين ويمق وارقدان والحضور الجوائز على الفائزين.
والقى الدكتور يمق كلمة رحب فيها ب"الضيوف واللاعبين"، وحثهم على "التحلي بالأخلاق الرياضية الفاضلة والتعاون المثمر لمصلحة طرابلس وكل لبنان"، وشكر المدربين عمر الحايك واحمد اسماعيل.

الثلاثاء, 12 كانون1/ديسمبر 2017 00:00

دورة في كرة الطاولة لـ"محامي العزم"

Written by

نظمت اللجنة الرياضية في قطاع محامي العزم دورة  "الاستقلال" في كرة الطاولة،  شارك فيهاعشرون محامياً، بحضور نقيب المحامين عبد الله الشامي، وعضوي مجلس النقابة عبد السلام الخير وبلال هرموش وذلك في مجمع بلطجي الرياضي في طرابلس. 

 وأحرز المرتبة الاولى المحامي نهاد الحسن، وحل عبد الناصر المصري ثانياً ونشأت فتال ثالثاً.  

و على هامش الدورة تحدث  النقيب الشامي عن اهمية اقامة النشاطات الرياضية باستمرار، مؤكدا على  تشجيع هذه الانشطة داخل النقابة، مثنياً على مبادرة اللجنة الرياضية في قطاع محامي العزم بتنظيم هذه الدورة. 

 

من جهته، لفت مسؤول اللجنة الرياضية في القطاع المحامي توفيق المصري إلى أن هذه الدورة تعتبر من أهم الانشطة التي تنظمها اللجنة، في محاولة لإيجاد أجواء الفرح والتخفيف من ضغوطات العمل بما ينعكس إيجاباً على أداء المحامين. '

 و اضاف: "بتوجيهات من ادارة المنتديات، عملنا على تعزيز الأجواء الإيجابية التي من شانها تعزيز التواصل بين المحامين على اختلاف انتماءاتهم،  فكانت مشاركة واسعة لمحامين من مختلف الاحزاب في هذه الدورة".  

ضمن برنامج "الثقافة للجميع" في موسمه الثاني، استضافت "مؤسسة الصفدي الثقافية" خلال شهر تشرين الثاني أربع محاضرات تنوّعت مواضيعها بين جودة التعليم الجامعي، الأطعمة المضادة للإلتهاب في حلقة ثانية، التلميذ ذو الحاجات الخاصة والمدارس الدامجة في ندوة ثالثة، وصولاً الى ندوة أخيرة حول الزخارف الهندسية الاسلامية بحضور المديرة العامة للمؤسسة سميرة بغدادي وحشد من المهتمين في "مركز الصفدي الثقافي".

 

الجودة في التعليم الجامعي

حاضر في الندوة الأولى التي حملت عنوان "الجودة في التعليم الجامعي" عميد كلية الآداب والعلوم الانسانية ورئيس لجنة ضمان الجودة والحاكمية في جامعة المنار الدكتور سعد الله حليمي، الذي قدّم نبذة مختصرة عن ضمان الجودة في مؤسسات التعليم العالي على المستويين الوطني والدولي شارحًا دور جامعة المنار في ضمان الجودة في لبنان، ومفندًا المعايير المختلفة التي تعتمدها مؤسسات التعليم العالي. وختم مؤكدا على "اهمية تطبيق ضمان الجودة في مؤسسات التعليم العالي في تعزيز تجربة الطلاب في جامعة المنار وفي تحسين القدرة على التوظيف".

أطعمة ونمط حياة مضادان للالتهاب

من جهتها، تناولت الاخصائية "مايا عبود" في ندوة ثانية موضوع "الأطعمة ونمط الحياة المضادان للالتهاب"، فكشفت عن نهجها الشخصي الذي يرتكز على اعتماد عادات وأساليب حياة مستدامة من شأنها ان تؤدي الى تغييرات في الصحة شارحة عن الالتهاب وانواعه، وعارضة للاطعمة التي تحارب الالتهاب. ثم شرحت عن برنامج ثلاثي "غذائي وعاطفي وبدني" مع عدم اغفال الاهمية الحاسمة للتوازن الهرموني على الصحة، عارضة للتوابل المضادة للالتهاب ومنافع المكملات الغذائية.

 

التلميذ ذو الحاجات الخاصة والمدارس الدامجة

اما في الندوة الثالثة، التي تطرقت خلالها الدكتورة فرح بركة الى موضوع "التلميذ ذو الحاجات الخاصة والمدارس الدامجة"، شرحت كيفية تغيّر النظرة الى التلميذ ذي الحاجات بفضل تطور علوم التربية وما صاحبها من تطور في علم نفس الطفل واساليب التعلم والتعليم. وبعد ان قدمت تعريفا علميا بالتلميذ ذي الحاجات الخاصة تناولت دور المدارس الدامجة التي تخصص لهم عناية موجهة، وخلصت بتقديم توصيات حول وضع التلميذ ذي الحاجات الخاصة في مدارس طرابلس والشمال.

الزخارف الهندسية الاسلامية

وفي محاضرة أخيرة خصصها البروفسور محمد نصري للحديث عن "الزخارف الهندسية الاسلامية"، تصدّى خلالها للمنهجيات المختلفة والمتبعة في دراسة وتحليل وتشكيل انماط الزخارف الهندسية الاسلامية الثنائية الابعاد بين الاستشراق والبحوث الدينية والعلمية. ثم عرض لفن الزخارف من خلال صور ورسوم تحليلية خاصة به كلغة ادراك حسّي وبصريّ لها مفرداتها ونظمها الهندسية العلمية المتكاملة، مفكّكاً بعض التصاميم وكاشفاً للهيكل الهندسي الكامن والمبني على التماثل المحوري والدائري وعلاقته بالتركيب البنيوي المتكرر للتصميم.

أحيت دار الفتوى في طرابلس والشمال ودائرة أوقاف طرابلس وجمعية مكارم الأخلاق الإسلامية، ذكرى المولد النبوي الشريف في إحتفال أقيم في مقر جمعية المكارم، في حضور مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار، سامي رضا ممثلا الوزير محمد كبارة، النائب سمير الجسر، نائب رئيس المجلس الشرعي الوزير السابق عمر مسقاوي، أمين الفتوى الشيخ محمد إمام، رئيس دائرة أوقاف طرابلس الشيخ عبد الرزاق إسلامبولي، العقيد احمد العمري ممثلا رئيس فرع مخابرات الجيش في الشمال العميد كرم المراد، رئيس جمعية مكارم الأخلاق الإسلامية محمد رشيد ميقاتي، علماء ورجال دين وممثلين عن الهيئات المحلية والجمعيات.
في الإفتتاح قراءة مباركة من القرآن الكريم من شيخ القراء في طرابلس الشيخ بلال بارودي، وقدم للاحتفال الشيخ عثمان الإزاز.

 

الشعار

وألقى المفتي الشعار كلمة إستهلها بالحديث عن معاني الذكرى وهجرة النبي من مكة إلى المدينة، مؤكدا “أن الإحتفالات بهذه المناسبة الكريمة وإظهار البهجة والسرور أمر مستحب”، معتبرا “أنها فرصة حقيقية لتجديد الولاء وتزكية النفس والتحلي بالأخلاق الكريمة التي يجسدها النبي محمد”.

وقال: “يحتفل العالم الإسلامي والعربي في مشرقه ومغربه ليعلن الإيمان بإتباع هذا النبي الكريم المصطفى الذي رفع الله قدره وشرح صدره، وأعلى ربنا ذكرى وقرنه بإسمه العظيم في أعظم نداء وشعار مع الأذان حتى يرث الله الأرض ومن عليها، ويحتفل العالم كله ويعلن بكل إعتزاز وصدق ويقين أن محمدا قدوتنا وشفيعنا وحبيبنا، فاق النبيين في خلق وفي خلق”.

أضاف: “المسلمون في العالم يتحدثون عن الشمائل والقيم ويتحدثون عن الرحمة والوفاء والسجايا العطرة الطاهرة لسيد الأنام، لا شيىء يتقدم أبدا على ما قاله رب العزة والجلال (وإنك لعلى خلق عظيم) نتحدث عن الأخلاق والشمائل لنقتدي ونتأسى ونتبع ونترجم ذلك إلى سلوك وعمل وحياة، إلى سلوك عملي وسوي، وإلى حسن التعامل والتخاطب، إلى ان نتقن الإتباع في كل ما أمر، كما نتقن سبل تحصيل المال وسبل معرفة الدواء وكما نحرص على حياة الأجساد وعلى حياة الأسرة والأبناء”.

وأردف: “تحدثنا وتحدث الكثير عن الشعار العظيم الذي أعلنه النبي ليحدد الغاية من رسالته (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)، وتحدثنا عن رحمته لأمته، وعن رحمته للقريب والبعيد وعن رحمته للبشر وغير البشر، وآن لنا الأوان أن نتحدث عن التراحم في ما بيننا، أن يجد كل واحد منا لأخيه عذرا، هذا خلق، هذه قيم، هذا لون من ألوان التعامل بين أبناء المجتمع وافراد الأسرة، وبين أفراد الأمة والوطن، هذا الخلق كم يتوفر في حياتنا؟ كم يعذر بعضنا بعضا إذا وجد أحدنا خطأ من أخيه؟ أو حتى زلة قدم؟ لا يكفي أن نتحدث عن الأخلاق، ولا يكفي ان نطرب لما كان عليه النبي وكأنه لا علاقة لنا بذلك، نحن نحتفل ونبتهج ونلتقي لنتحدث عن أخلاق النبي لينعكس ذلك سلوكا في حياتنا، ونقتبس من أخلاقه ونترجمها في أعمالنا ولو بالحد الأدنى، وأن يحسن كل واحد منا الظن بأخيه”.

وتابع: “تكاد مجالسنا ويغلب علينا في حياتنا أن نتتبع عورات الناس وأن نتحدث ب(القيل والقال)، فتأملوا بما قاله النبي الذي امرنا بقوله (لا يكن احدكم عونا للشيطان على أخيه)، هذا خلق فعله النبي، فهل نحن صادقون في المحبة والإتباع؟ المحبة تعني الإتباع، والإحتفال من أجل ان نعكسه سلوكا في حياتنا وعلاقاتنا في ما بيننا ومع غيرنا”.

أضاف: “القول الحسن والطيب والنقي الطاهر للناس، وينبغي أن نختار أطيب الكلام وأحسنه وأجمله وأكمله وأطهره وأقربه إلى النفس، ونحن بحاجة شديدة أن نحسن معنى الإحتفال ونحدد معنى الإتباع في ان يسع بعضنا بعضا، في ان نحب بعضنا، وفي الحديث الشريف (وكونوا عباد الله إخوانا)، فقط لو خرجنا من هذا الإحتفال أخوة متحابين أصبنا الهدف، حققنا الغاية في محبتنا وبهجتنا. والمسلمون في العالم يحتاجون إلى وقفة تأمل وتنور، كم يتمالك الإنسان نفسه إذا غضب؟ كم ننضبط امام أحكام الإسلام وأحكام الشريعة إذا جرحت كرامتنا أو خدشت؟ كل ذلك يدعو إلى أن نترجم خلق النبي إلى سلوك سوي وإلى واقع عملي، نقرأ ونسمع ونطرب وكل ذلك جائز ومطلوب ومستحب ولكن المفروض أن نترجم ذلك إلى واقع عملي”.

وقال: “لا شيىء اراه ان أمتنا بحاجة إليه أكثر من الخلق الحسن، وقال رسول الله (الدين حسن الخلق)، نريد أن نجدد الولاء لديننا ولنبينا محمد على إتباع النهج السوي وعلى أن نترجم منهج الأخلاق في رسالته وفي سيرته العطرة إلى واقع عملي وإلى منهج سوي، لقد تكفل الله بأرزاقنا وبأعمارنا، وكل ما يصيب الإنسان من خير ورزق وعمل ومنصب قرب عند الله عز وجل منذ أن كان الإنسان في بطن أمه، وكذلك العمر، فعلى ماذا نتحاسب ونتضارب والشحناء والكراهية تعمي قلوب الكثير من الناس؟ والصحابة الكرام أخذوا جل خلق النبي وكان منهجا وسلوكا وكذلك التابعين ومن بعدهم”.

وختم: “البغضاء والشحناء والقيل والقال هذه أمراض قاتلة تلحق جوهر الإيمان وتطفىء نوره، هذه أمراض تعتم القلب، وعلينا ان نجدد الولاء للخروج من كل هذه الظلمات ومن كل هذه الموبقات، وهذا العقوق لبعضنا وتارة أكثر، وما كنت أتابعه على الشاشة من الأحاديث والآيات يكفي أن يكون منهجا للاحتفال ويشفي ويغني كل واحد منا عن الكمال، وقد آن الأوان أن نحمل راية الأخلاق والقيم وأن ندرك معنى الرحمة، الرحمة لغيرنا والرحمة لأنفسنا والنبي كان رحيما بأمته وبالعالمين من مسلمين وبغيرهم، وينبغي ان نتراحم في ما بيننا وأن يرحم أحدنا نفسه وأخاه وأقرب الناس إليه”.

وتخلل الإحتفال مدائح نبوية من المنشد خالد المنجد وفرقته.

نظّم "مركز الصفدي الثقافي" بالتعاون مع "دار الفتوى في طرابلس والشمال" محاضرة  لسماحة الدكتور الشيخ مالك الشعار بعنوان "محمدٌ صلى الله عليه وسلم رحمةُ الله للعالمين" احتفاءً بذكرى المولد النبوي الشريف، حضرها اضافة الى المفتي الشعار، النائب محمد الصفدي، النائب احمد فتفت، الوزير السابق عمر مسقاوي، ممثل الوزير محمد كبارة سامي رضا، النائب السابق مصطفى علوش، راعي ابرشية طرابلس للروم الرثودكس المطران افرام كرياكوس، ممثل راعي ابرشية طرابلس للروم الكاثوليك المطران ادوار ضاهر المونسينيور الياس بستاني، رئيس المحاكم الشرعية العليا السابق الشيخ ناصر الصالح، نائب رئيس المجلس الدستوري القاضي طارق زيادة، نقيب المهندسين بسام زيادة، العميد السابق بسام الايوبي، الامينة العامة للجنة الوطنية للاونيسكو الدكتورة زهيدة درويش، مدير كلية الآداب السابق الدكتور جان جبور، رئيس مؤسسة "شاعر الفيحاء سابا زريق الثقافية" الدكتور سابا زريق، مديرة المركز نادين العلي عمران، وحشد من ممثلي الهيئات الروحية والثقافية والاجتماعية.

بعد تلاوة من القرآن الكريم رتّلها الدكتور الشيخ زياد الحج، والنشيد الوطني اللبناني، مهّد الدكتور مصطفى الحلوة للمحاضرة مرحبًا بالحضور الذي رأى انه "اتي ليكون شاهدا على واحدة من أعظم المحطات التي عرفتها البشرية، والتي نقلتها من حال الجهالة الجهلاء والضلالة العمياء، الى رحاب الايمان ومنارات النور، نور الهداية والخلاص". ولفت الى انه "لم يكن للعرب والمسلمين وحدهم ان يقدّروا دور النبي محمد (صلّى الله عليه وسلّم) حقّ قدره، فقد انصفه الغرب على لسان بعض عظمائه من مفكرين وفلاسفة وشعراء، وربما تفوّق فريق منهم في تثمين ما كان لرسالة محمد من عظيم منعكسات على الحضارة الانسانية المتعاقبة".

من جهته، نوّه المفتي الشعار بطرابلس واصفًا اياها بـ"مدينة المحبة والتسامح والتعايش الواحد التي تحتضن القيم والاخلاق"، معتبرا انها "تحتفل اليوم لتقول للعالم ان رسالة الاسلام هي رسالة الرحمة والسلام التي تستوعب كل العالم على قاعدة العدل والمساواة وحرية الرأي والمعتقد".

 

وربط الشعار بين الرسالات السماوية كافة معتبرا ان "الرسول (صلى الله عليه وسلّم) الذي يمثل الرسالة الخاتمة، جاء ليكمل الرسالات السماوية"، مشيرا الى ان "هوّة كبيرة نشأت بين رسالة الاسلام وما تقدّم وبين النبي محمد (صلى الله عليه وسلّم) ومن تقدّم من انبياء ومرسلين". ولفت الشعار الى ان "الانبياء بحسب الحديث النبوي اخوة ودينهم واحد" مشيرا الى ان "كل رسالة كانت تحتضن مشاكل دينها وزمانها وكل نبي أوتي من الملكات والقدرات ما يجعله اهلا لأن يحمل رسالة الله الى الناس ويكون لهم قدوة" مؤكدا ان "رسالة النبي محمد (صلى الله عليه وسلّم) الخاتمة تتسم بالتمام والكمال" شارحا عن ان "الكمال هو ما لا ينقص والتمام هو ما لا يقبل الزيادة". وتابع المفتي الشعار رابطا بين كمال الرسول وكمال الرسالة ومعتبرا انه "اوتي من الكمال البشري النسبي ما يتناسب مع رسالته".

واشار الى ان "الرسول (صلى الله عليه وسلّم) بعث بالرحمة الى العالمين اي انه بعث لكل العالم حتى لأولئك الذين لم يعرفوا في حياتهم دينا ولا رسالة ولا ربا"، ومعتبرا ان "القيم والاخلاق هي اعظم القواسم المشتركة بين الرسالات السماوية ولو انها تتباين في الاحكام"، مضيفا ان "الاسلام جاء مفصلا". وختم الشعار مشيدا بـ"مكارم الاخلاق والقيم التي تشكل حاجات في حياتنا المجتمعية وصمام امن وامان للعلاقة التي تجمعنا ببعضنا بعضا".

وبعد المحاضرة، توجه الحضور الى الكوكتيل.

الصفحة 1 من 8
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…