اختتمت بطولة اندية الشمال في لعبة الشطرنج التي استمرت لمدة يومين في قاعة المؤتمرات في نقابة المهندسين في طرابلس، باشراف الاتحاد اللبناني للشطرنج ممثلا بأمينه العام شحادة ابي نمري.
وجاءت النتائج بفوز نادي نقابة المهندسين بالمركز الاول، ونادي الرشاد الرياضي بالمركز الثاني، ونادي الوفاق الرياضي بالمركز الثالث.

وتميز الاختتام بالروح الرياضية والاجواء الاخوية لدى الجميع.

نظم قطاع مهندسي "العزم" بالتعاون مع نقابة المهندسين في طرابلس ندوة علمية تحت عنوان "ادارة المشاريع الهندسية - نحو الاحترافية الكاملة"، للمهندس زياد بسطامي، وذلك في مبنى النقابة بطرابلس. وحل الخبير في الاتحاد الدولي للاستشارات الهندسية "فيديك"، المهندس محمد فتحة ضيف شرف للمحاضرة. 

وقد فصل بسطامي خلال الندوة، ادارة المشاريع الهندسية، والمراحل التي تمر بها، إضافة إلى تحديد العلاقة بين أطراف المشروع، ودور المالك فيه، سواء فنياً، مالياً أو إدارياً. 

كما تطرق إلى دور مدير المشروع وصلاحياته، ودور الاستشاري، موصياً بضرورة رفع كفاءة الاستشاريين ، مشدداً على أهمية حضور النقابة على هذا الصعيد. 

 

ولفت بسطامي إلى أثر إدارة الجودة في رفع قيمة المنتج، إضافة إلى الجدول الزمني للمشروع وكيفية معالجة التأخيرات التي تطرأ عليه. 

وشرح بسطامي دور المقاول وعمال الحماية في المشروع، مشيراً إلى كيفية صياغة العقود الهندسية، التي تحدث عنها بالتفصيل المهندس محمد فتحة، مبيناً دور "فيديك" في هذا الإطار. 

مع الإشارة إلى أن قطاع مهندسي "العزم" سينظم لاحقاً ورشة عمل متخصصة حول موضوع الاستشارات الهندسية.

أقام "المجلس الثقافي للبنان الشمالي" عشاءه السنوي في "قصر الشاطر حسن" جنوب طرابلس، أطلق خلاله رئيس المجلس صفوح منجد فعاليات "أيام طرابلس الثقافية" التي تقام برعاية وزارة الثقافة، تحضيرا للإحتفالية بإعلان طرابلس عاصمة للثقافة العربية عام 2023 بقرار صادر عن مجلس وزراء الثقافة العرب".

وحضر رئيس "مؤسسة شاعر الفيحاء الثقافية" سابا زريق،الأمينة العامة للجنة الوطنية لليونيسكو زهيدة درويش جبور، المدير العام السابق لوزارة الثقافة فيصل طالب، السفير السابق خالد زيادة، نائب رئيس جامعة بيروت العربية لفرع طرابلس خالد بغدادي ورؤساء الأقسام الجامعية، رئيس "جمعية متخرجي الجامعة في الشمال" أحمد سنكري، العميد أحمد العلمي وأساتذة الجامعات الخاصة وفروع الجامعة اللبنانية في طرابلس والشمال،الرئيس السابق للهيئة التنفيذية للأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية حميد حكم، قائمقام بشري ربى شفشق سنجقدار، رئيس إتحاد بلديات الضنية محمد سعدية، رئيس بلدية بخعون زياد جمال، رئيس "جمعية تجار طرابلس" فواز الحلوة، رئيس الرابطة الثقافية رامز فري، رئيس "رابطة الجامعيين" غسان الحسامي، ورئيس "منتدى طرابلس الشعري" شوقي ساسين، الأمين العام للمنتدى الثقافي في الضنية أحمد يوسف، رئيس "جمعية بوزار للثقافة والتنمية" طلال خوجة، رئيسة "مركز الإنعام الثقافي" إنعام ياسين الصوفي، وفاعليات تربوية واجتماعية وأدباء وشعراء.

منجد
وقال منجد في كلمته: "هذه الأمسية هي لتأكيد المؤكد، بأن ما يجمعنا هو هذا المسار في سبيل الكلمة والموقف والرؤى الواعدة التي تدفعنا إلى مزيد من العطاء الفكري والثقافي في الفن والموسيقى والشعر والأدب".

وطالب "وزارة الثقافة بإتخاذ كل التدابير والإجراءات بإفتتاح دائرة أو مصلحة رسمية للوزارة في طرابلس إسوة بباقي الوزارات، وتفعيلا للبند الميثاقي بتطبيق اللامركزية الإدارية، كما ورد في وثيقة الوفاق الوطني وأدرج في الدستور اللبناني".

وقال: "حبذا أن يشمل ذلك باقي الوزارات بإنشاء إدارات لها في طرابلس كالبيئة والسياحة والشباب والرياضة، وأن يتم تعميم ذلك في كل المحافظات اللبنانية، وحتى لا يبقى هذا المطلب مجرد كلام وشعارات، فإننا ندعو إلى تخصيص قصر العدل السابق والشاغر الآن والذي يتوسط سرايا المدينة وقصر العدل الجديد، بعد إجراء التحسينات اللازمة على هذا المبنى ليصبح في إمكانه إستقبال الدوائر الرسمية الجديدة المقترحة".

وناشد وزير الثقافة "تفعيل قرار مجلس وزراء الثقافة العرب بإعلان طرابلس عاصمة للثقافة العربية عام 2023 بالإسراع في إعداد الملف الخاص بهذه الإحتفالية، ورفعه وفق الأصول إلى المجلس قبل إنعقاد دورته المقبلة، وتعيين اللجنة الوطنية المحلية لمواكبة فعاليات هذه الإحتفالية حيث بادر المجلس الثقافي للبنان الشمالي إلى تنفيذ برنامج موسع من الأنشطة والفعاليات الثقافية في الموسم الجاري على أن يتوسع هذا البرنامج وتتعدد فعالياته في المواسم والأعوام المقبلة وصولا إلى الإحتفالية الكبرى المقررة عام 2023".

وأعلن منجد إفتتاح "أيام طرابلس الثقافية" برعاية وزارة الثقافة الخميس 26 الجاري في مركز الصفدي الثقافي السادسة مساء، ويليه تكريم ثلاثة حقوقيين وعاملين في القضاء هم: الوزير النقيب رشيد درباس، القاضي الرئيس طارق زيادة، الحقوقي سابا زريق. وتتضمن باقي الفعاليات ووفق البرنامج المعلن ندوات ومحاضرات وعرض أول للفيلم السينمائي (يا عمري) الحائز على جائزة لجنة التحكيم في مهرجان "مالمو - السويد" للمخرج هادي زكاك. إضافة إلى عرض مسرحي للفنان الإيمائي فائق حميصي وفرقته، إضافة إلى سهرة فنية مع الفنان غسان علم الدين وفرقته بعنوان" تحية إلى اسمهان وعبد الوهاب".

افتتحت "مؤسسة الصفدي الثقافية" الموسم الثاني من برنامج "الثقافة للجميع" بحلقة حملت عنوان "الإعداد الجامعي، قراءة تقييمية لرؤية تواكب التحديات الراهنة " مع الدكتورة ريما معوض. وحضر الندوة الأولى رئيس جامعة العزم الدكتور فريد شعبان، رئيس جامعة المنار الدكتور سامي منقارة، مديرة جامعة القديس يوسف في الشمال السيدة فاديا علم، نائب رئيس جامعة بيروت العربية الدكتور خالد بغدادي، الأمين العام للجامعة اللبنانية الفرنسية الأستاذ لامع ميقاتي، نائب الرئيس للشؤون الادارية في جامعة الجنان الدكتورة عائشة يكن، مديرة مؤسسة الصفدي الثقافية السيدة سميرة بغدادي ودكاترة واساتذة من مختلف جامعات الشمال إضافة إلى طلاب جامعات ومدارس.

بعد النشيد الوطني اللبناني، لفتت السيدة بغدادي إلى أن "البرنامج ولد إنطلاقا من إيمان المؤسسة بضرورة ألا تكون الثقافة حكراً للمؤسسات التربوية فقط أو للطلاب الجامعيين وحدهم بل هي لجميع أبناء واهل المدينة من كلّ الفئات العمرية والمستويات مشيدة بتجاوب الجامعات وتعاونها بهدف المساهمة في تحقيق التنمية الثقافية". وإذ أشارت إلى "الجلسة التقييمية التي عقدت في نهاية الموسم الأول" عددّت لـ"أبرز النقاط التي تمّ الإتفاق عليها بين فرق عمل المؤسسة واساتذة الجامعة في إطار تطوير البرنامج في نسخته الثانية".

 

ثم باشرت د. معوض محاضرتها معتبرة أنّ "جودة الإعداد الجامعي تفترض قراءة تقييمية للرؤية التربوية في ظلّ التحديات المجتمعية التي يمكن تقسيمها إلى عالمية من جهة وراهنة من جهة ثانية" مفندّة التحديات الراهنة بـ"ثلاث نقاط اساسية أبرزه اهوية مؤسسات التعليم العالي لمواجهة المنافسة الشرسة، البحث عن توازنات جديدة على مستوى العلم، والتكيّف مع الطلب من خلال أجوبة تحمل رؤية للعالم، الإنسان والمجتمع". وشددت في الختام على "أهمية ان تدرك كلّ جامعة دورها وهويتها في المجتمع وتسعى لتثبيت الهدف الريادي لها من خلال مواكبتها للتطور، للعلوم وغيرهم".

استقبل رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني الأخ كمال شاتيلا في المقر الرئيسي للمؤتمر في بيروت وفداً من قيادة كشاف الشباب الوطني في طرابلس تقدمه مسؤول اتحاد الشباب الوطني المحامي عبد الناصر المصري، المفوض العام حسام الشامي، مفوض طرابلس عامر عقدة، نائب مفوض طرابلس عدنان آدم وقادة ومساعدي أفواج الميناء وطرابلس.

رحب الأخ كمال شاتيلا بالوفد "مثنياً على أنشطة الشباب الوطني وكشافته في طرابلس والشمال، موجهاً التحية لكل المناضلين الذين ثبتوا في مواجهة محاولات الإلغاء والحصار وواجهوا السنوات الصعبة من الانقسامات والفرز عبر التمسك بالثوابت الايمانية والوطنية والعربية وهم يشكلون إمتداداً لأجدادهم الذين كانوا في طليعة من يتحرك دفاعاً عن القضايا العربية والاسلامية المحقة، وقد بنوا المؤسسات وطوروا خدماتها وكانوا مثالاً للوطنيين الشرفاء الذين لم يتلوثوا بالمفاسد ولم يلتفتوا للمغريات أو التهديدات".

ولفت الى "أهمية نضال الشباب الوطني لبناء دولة قوية عادلة انطلاقاً من تطبيق الدستور بكل مندرجاته ومواجهة طروحات الفيدرالية التي تطل برأسها من جديد، مع أهمية الاستمرار في الدفاع عن القضية الفلسطينية وحمل لواء التحرير، والتعبير عن ذلك عبر وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي حتى نساهم في استعادة الوعي لدى الأجيال التي يتم إبعادها عن جذورها وهويتها وتاريخها".

وأضاف "أكثر ما نحتاجه هو بناء قادة للمجتمع والتمسك بالأمل والتفاؤل في مواجهة محاولات التيئيس والإحباط والتمسك بالعروبة لصد الهجمة الاستعمارية المتجددة الساعية الى تقسيم الدول العربية وهو مشروع سيفشل حتماً بإرادة المناضلين والمقاومين الأحرار في كل الأمة".

 

وألقى المصري كلمة قال فيها " نتشرف اليوم بزيارة الأخ المؤسس كمال شاتيلا الذي أعطى كل جهده ووقته للدفاع عن وحدة وعروبة واستقلال لبنان وبناء المؤسسات النافعة،وقد بنى مع إخوانه في قيادة المؤتمرمدرسة وطنية عربية مؤمنة يتجاوز تأثيرها حدود الوطن، ونحن في طرابلس نعتز بإنتمائنالهذه المدرسة التي تميزت بشجاعة الموقف وحرية القرار ولن نألوا جهداً لتطوير أعمالنا وبرامجنا الهادفة لبناء جيل واعٍ ملتزمٍ قيم الأمة وثوابتها، ومن هذا المنطلق جئنا اليوم بإسم مفوضية طرابلس والميناء لنقدم درعاً تكريمياً للأخ المؤسس عربون شكر وتقدير ووفاء وعهد على الاستمرار في خط العروبة والايمان".

وفي الختام قدّم الوفد درعاً تكريمياً للأخ كمال شاتيلا وأخذت الصور التذكارية.

 

 

الإثنين, 09 تشرين1/أكتوير 2017 00:00

احتفال تكريمي نقابة مصممي الديكور في طرابلس

Written by

نظمت مؤسسة Ferri في طرابلس احتفالا تكريميا لنقابة مصممي الديكور في لبنان الشمالي، بمناسبة الذكرى الثامنة والخمسين لتأسيس المؤسسة في معرضها في الميناء طرابلس، بمشاركة الوزير السابق فيصل كرامي، الوزير السابق رئيس جامعة المنار الدكتور منقارة، رئيس مكتب أمن طرابلس في مخابرات الجيش العقيد أحمد عمري، رئيس جمعية المكارم الإسلامية الشيخ ناصر الصالح، رئيس دائرة الأوقاف الإسلامية في الشمال الشيخ عبد الرزاق اسلامبولي، مدير الجامعة اللبنانية الدولية الدكتور أحمد الأحدب وحشد من الشخصيات السياسية والأمنية والدينية والإقتصادية والفنية والإعلاميين والتجار ورجال الأعمال والمهندسين والأطباء وممثلين عن السفارتين التركية والأمريكية وممثل منظمة الأمم المتحدة وسيدات المجتمع والهيئات الإجتماعية.

إستهل الحفل بكلمة ترحيبية لوسيم الفري تلاه كلمة لنقيب مصممي الديكور في لبنان الشمال المهندس خالد الحلبي، شاكرا الحضور، ومعايدا "مؤسسة Ferri التي أصبحت علامة فارقة بالتصاميم المميزة والذوق الرفيع"، ولفت الحلبي الى "أن النقابة هي لكل مصصمي الديكور في الشمال بغض النظر عن الطائفة والمذهب أوالمرجعية السياسية".

وقدم أحمد الفري وأبنائه درعا لأعضاء نقابة مصممي الديكور في لبنان الشمالي،وتلا ذلك تقطيع قالب حلوى.

أقامت "جمعية كشافة الغد في لبنان" خلوتها السنوية بعنوان "معا يدا بيد من اجل غد أكثر إشراقا"، في مقر الرابطة الثقافية في طرابلس، في حضور رئيس الرابطة رامز الفري، رئيس الجمعية القائد عبد الرزاق عواد، المفوض العام احمد صلاح حبلي، واعضاء المفوضية العامة القائد طوني الفغالي تنمية القيادات، القائد حافظ ابو ظهر تنمية المراحل، القائد عبد الرزاق الصاج الادارة المركزية، القائد جلال كساب العلاقات العامة وعدد من مفوضيات لبنان.

بعد النشيد الوطني اشار الفري الى ان "العلاقة بين الرابطة والكشافة مميزة ووطيدة"، تلاه عواد مؤكدا ان "الحركة الكشفية كانت ولا تزال مدماك اساسي في نهضة لبنان وتنمية قدرات شبابه".

بعدها تم وضع "المحاور الرئيسية للاهداف الاستراتيجية الجديدة للسنوات الثلاث المقبلة، وابرزها التحديث الاداري للمفوضيات والافواج، تطوير المسار التدريبي لقادة الوحدات وانتاج برامج جذابة هدفها تربوي عبر فتح فرص التعلم المتعددة للشباب ولاعداد مواطن فاعل مع مجتمعه والبيئة المحيطة به عبرالحفاظ على الموروثات الفكرية لكل منطقة، اضافة الى اعتماد الدليل الاداري والفني للقائد الجديد من حيث مناهج الحلقات الاربعة بالاضافة لاستكمال رفع الكفاءة للفرق الموسيقية في الجمعية".

كذلك تم مناقشة التحديات والصعوبات للافواج الاهلية ووضع الحلول المناسبة للعمل على تطبيقها ومتابعة الافواج عبر لقاءاتها السنوية والزيارات الميدانية، ثم تم توزيع شهادات الشارة التحضيرية لمختلف قادة المفوضيات، واختتمت الخلوة بكلمة حبلي الذي شدد على "رؤية ورسالة المفوضية العامة والآليات التي ستتبع لاشباع كافة الاحتياجات عبر تطلعات وآفاق كشافة الغد الاكثر اشراقا".

السبت, 07 تشرين1/أكتوير 2017 00:00

إطلاق كأس الشمال في البلياردو

Written by

أطلق نادي الهلال الرياضي في طرابلس "كأس الشمال للبلياردو"، برعاية بلدية طرابلس وتنظيم رئيس لجنة الشمال للبلياردو محمد بلطه جي، وذلك على ارض نادي النجمة، في

حضور ظافر كبارة ممثلا الرئيس نجيب ميقاتي، عزالدين حداد ممثلا النائب محمد الصفدي، زين حبيب ممثلا النائب خضر حبيب، فادي كروم ممثلا الوزير السابق فيصل كرامي، فادي الشامي ممثلا الوزير السابق اللواء أشرف ريفي، رئيس الاتحاد اللبناني للبلياردو مصطفى حيدر وأمينه العام مالك برجاوي، رئيس لجنة الشباب والرياضة في بلدية طرابلس الدكتور رياض اليمق ونائب رئيس لجنة الشمال محمد الزين وشخصيات وعدد من اللاعبين.

وتخللت الاحتفال كلمات حضت على ممارسة الرياضة والابتعاد عن كل ما يضر بصحة الفرد والمجتمع. 

 
 
 

 
 

تفقّد رئيس "مؤسسة الصفدي" محمد الصفدي الأعمال الجارية في "معهد الصفدي للتأهيل الفني المعجّل" في طرابلس، والذي تنفذه المؤسسة ضمن برنامجها التنموي لإعادة احياء المنطقة القديمة في طرابلس اجتماعيًا واقتصاديًا، والذي يفتح أبوابه أمام الشباب الراغبين في تعلّم مهنة في مجال البناء في نهاية الشهر الجاري، واستمع من المهندس فؤاد حسنين وفريق العمل على حسن سيرها. 

 

وبعد الجولة، شرح الصفدي للإعلاميين أهداف انشاء المعهد مشيرًا الى ان "مؤسسة الصفدي قامت بدراسة تقييمية تشاركية للمنطقة القديمة في طرابلس والتي تشمل أسواقها القديمة والمناطق المحاذية لها والتي تعدّ 250 ألف نسمة، مجرية دراسة لمجمل الأوضاع فيها وفي مقدمتها الوضعين الإقتصادي والإجتماعي، وتبيّن على اثرها مشاكل عديدة على مستويات الصحة والتعليم وغيرها".

ولفت الى ان "من أبرز المشاكل ظهرت قضية الشباب العاطلين عن العمل والذين يعيشون حياتهم بدون هدف ويستغلون من الغير لغياب الإمكانيات لديهم، فأتى التركيز على إحياء قلب طرابلس الإقتصادي بتأهيل هؤلاء الشباب ليحصلوا على عمل يعيد لهم إحترام الذات ويصبحوا بالتالي عنصراً فعالاً في مجتمعهم يعطي ولا يأخذ".

وأشار الى ان "بهدف تحقيق ذلك، وجدنا ان التأهيل المهني المعجّل يساعد الشباب على احتراف مهنة في وقت أسرع من المهنيات الموجودة، مستهدفين بذلك الشباب الذين لم يحصّلوا كامل تعليمهم المدرسي خصوصًا ان نتائج التقييم التشاركي الذي أجريناه أظهر ان هناك أكثر من 19 بالمئة من الشباب تركوا المدرسة قبل بلوغ سنّ الـ 15، كما ان هناك شباب في المنطقة لا يعرفون حتى القراءة والكتابة في يومنا هذا". وأوضح ان "الهدف السريع من هذا المشروع هو مساعدة هؤلاء الشباب على تعلّم مهنة، وبعد خضوعهم للتدريب النظري والعملي أن يحصلوا على عمل في منطقتهم من خلال مشروع آخر وضعناه ضمن برنامج "اعادة احياء طرابلس القديمة"، والذي يقوم على تأهيل منازل في طرابلس القديمة، مما يعود بالنفع المادي على الشباب ويساهموا بإحياء منطقتهم بأنفسهم والنهوض بها".

 

ورأى ان "الهدف الثاني من انشاء المعهد هو تأمين التدريب في الشقّ العملي للمتخريجين من معاهد ومدارس التعليم المهني الرسمي، والذين غالبًا ما يفتقرون الى التطبيقات والخبرة العملية بعد تخرجهم" كاشفًا عن "التنسيق مع وكالة التعاون الدولية الألمانيةGIZ التي ستقدّم دروسًا تطبيقية للمتخرجين".

وأوضح الصفدي ان "المعهد سيعيد للبناني دوره في مجال البناء والذي تراجع في الآونة الأخيرة بالإضافة الى تأمين تدريبات في مجالات التبريد والتدفئة وغيرها من المهن التي ستؤمن فرص العمل" مشيرًا الى ان "للمشروع تكملة، تبدأ بإعادة تأهيل المناطق المحتاجة، وتستكمل بالإستفادة من خبرات الشباب في مجالات عديدة ومنها التلحيم لأن المنطقة ستشهد قريبًا على انشاء خطوط للغاز والبترول"، لافتًا الى ان "التدريب في المعهد سيبدأ على مهن في مجال البناء ويتطوّر الى تقديم مهن فنيّة متطوّرة تستدعي العمل على الآلات الإلكترونية واستخدام الكمبيوتر" مشدّدًا على أن "المشروع سيكون من أكثر المشاريع المتطورة في كلّ لبنان".

 

وردًا على سؤال حول الأقساط في المعهد خصوصًا ان اللبناني بات يرزح تحت عبء الأقساط المدرسية الكبيرة، اجاب الصفدي ان "التعليم في المعهد كمرحلة أولى مجاني بهدف تحفيز الشباب للإستفادة منه وتمكين ألوف الشباب الذين سيتخرجون مجاناً".

أما عن ارتباط هذا المشروع بعمله السياسي فأشار الصفدي الى ان "همهّ الأساسي كان ولا يزال أهل مدينته والشمال" موضحًا انه "في خدمتهم منذ العام 1982 ومستمرّ في ذلك بغض النظر عن عمله السياسي". 

 

اقامت الرابطة الثقافية بالتعاون مع شعبة المبدعيين العرب - فرع لبنان وجمعية "الوفاق الثقافية" محاضرة حول "الاحتباس الحراري وكيفية انتاج الاوكسيجين من النبات" القاها الدكتور وفيق حمزة من جمهورية مصر العربية في قاعة المؤتمرات في مقر الرابطة، في حضور ممثل الوزير محمد الصفدي مصطفى الحلوة، ممثل منسق "تيار المستقبل" في طرابلس ناصر عدرة فادي المصري ، رئيس الرابطة رامز الفري ، ممثلة المدير الاقليمي لشعبة المبدعين العرب مها السحمراني، ممثل الجامعة المرعبية خالد راغب، ممثل جمعية  الوفاق سامر مولوي وشخصيات ثقافية واجتماعية واكاديمية

الصفحة 1 من 4
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…