الرئيس دبوسي يشارك في الحفل التكريمي لمدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم

18 شباط/فبراير 2016
Author :  

شارك توفيق دبوسي رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي في الحفل التكريمي الذي أقامه اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان برئاسة محمد شقير، في مقر غرفة بيروت وجبل لبنان، للمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم تقديرا للدور الذي قام ويقوم به للحفاظ على الأمن وتوفير الاستقرار في البلد.


وحضر الحفل رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي روجيه نسناس، محافظ بيروت القاضي زياد شبيب، الوزيران السابقان ريمون عودة ومحمد رحال، النائب السابق سليم دياب، رئيس غرفة صيدا والجنوب محمد صالح، رئيس الاتحاد العمالي العام غسان غصن، رئيس جمعية الصناعيين فادي الجميل، رئيس مجلس الانماء والاعمار نبيل الجسر، رئيس نقابة الصحافة عوني الكعكي، نواب رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد لمع وغابي تامر ونبيل فهد، رئيس مجلس ادارة مدير عام مرفأ بيروت حسن قريطم، رئيس المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمار "ايدال نبيل عيتاني، رجل الاعمال نزار شقير، رئيس اتحاد نقابات الافران في لبنان كاظم ابراهيم، رئيس وفد مديرية الامن العام العميد الركن جهاد المصري، رئيس جمعية تجار بيروت نقولا شماس، رئيس اتحاد تجار جبل لبنان الشيخ نسيب الجميل، رئيس نقابة المقاولين مارون الحلو، رئيس غرفة التجارة الدولية – بيروت وجيه البزري، رئيس جمعية تراخيص الامتياز شارل عربيد، رئيس تجمع رجال الاعمال فؤاد زمكحل، رئيس جمعية المعارض والمؤتمرات ايلي رزق، رئيس تجمع اصحاب شركات النفط في لبنان مارون شماس، رئيس الندوة الاقتصادية رفيق زنتوت، رئيس جمعية شركات الضمان ماكس زكار، رئيس مجلس الاقتصاديين اللبنانيين سمير رحال، النائب الرابع لحاكم مصرف لبنان صاموئيليان هاروتيان، رئيس نقابة المطاعم والمقاهي في لبنان طوني الرامي، الرئيس التنفيذي لشركة سوليدير جمال عيتاني، وحشد من القيادات والفعاليات الاقتصادية والنقابية.
                        
شقير
بداية تحدث شقير، فقال: " أهلا بك سيادة اللواء عباس ابراهيم في بيتك في غرفة بيروت وجبل لبنان "بيت الاقتصاد اللبناني" وهي لطالما شكلت خلال السنوات الماضية الى جانب عدد من المؤسسات الوطنية وخصوصا الأمنية منها عنوانا للصمود والتحدي والأمل في الحفاظ على الاستقرار والحفاظ على الدولة بكل مقدراتها". أضاف: "انه لشرف عظيم لنا، كقطاع خاص لبناني، ان نكرم اليوم رجلاً وطنياً ومؤسساتياً، أعطى بصدق وبعزيمة الرجال لوطنه، وكان في هذا الزمن الصعب علامة فارقة، وتمكن بما يتمتع به من صفات حميدة ان يكون محط اجماع وتقدير لدى كل اللبنانيين بكل فئاتهم وانتماءاتهم".

واكد شقير ان "الانجازات كثيرة وفي وقت قياسي، وأولها انجاز عزيز على قلب كل لبناني، وهو تحرير العسكريين اللبنانيين من أيدي الارهابيين، أما غيرها فهناك الكثير الكثير ولعل ابرزها التصدي للارهاب بكل قوة وحزم الى جانب المؤسسات الأمنية اللبنانية، وهذه المؤسسات تستحق منا جميعا كل تقدير واحترام"، مشيرا الى ان "جهاز الأمن العام وبفضل اللواء عباس ابراهيم بات اليوم محط احترام وثقة من كل الدول المحيطة بنا وحتى البعيدة، فالتقدم الذي أحرزه، لم ينحصر فقط في العمل الأمني، انما أيضاً على المستوى الاداري حيث حقق هذا الجهاز نقلة نوعية في كل الوظائف المنوطة به".

وقال شقير: "قد يسأل سائل، لماذا يقوم اتحاد الغرف اللبنانية بتكريم رئيس جهاز أمني؟، هنا نقول ونرفع الصوت مرة جديدة، ان لا اقتصاد ولا ازدهار ولا بحبوحة ولا حياة كريمة وهادئة للبنانيين من دون أمن واستقرار، وفي المقبال فانه لا أمن ولا استقرار من دون اقتصاد مزدهر. نعم هذه هي الحقيقة الساطعة، فإذا كان لاقتصادنا ان يصمد ولمؤسساتنا ان تستمر خلال هذه الظروف الصعبة وهذا الفراغ في سدة الرئاسة والشلل في المؤسسات الدستورية وغياب ادارات الدولة، فالفضل يعود الى هذا الاستقرار الأمني الذي وفرته الاجهزة الامنية بجدارة لكل اللبنانيين رغم كل هذه الحرائق التي المشتعلة من حولنا وعلى حدودنا".

واكد شقير "قدرنا ان نعطي للبنان، لأنه لا خيار لنا سوى الدولة ومؤسساتها الشرعية، فهي الحضن الدافئ للجميع وهي عنوان ورمز مستقبلنا ومستقبل اولادنا واحفادنا"، خاتما بالقول: "نفتخر بك سيادة اللواء وبلدك يعتز بك وبأمثالك، وتستحق منا كل تكريم".

ابراهيم

والقى اللواء ابراهيم كلمة قال فيها: "إسمحوا لي بداية بالتوجه بالتحية الى كل فرد منكم على هذه المبادرة الكريمة التي تؤكد اواصر الثقة والتعاون القائمين بين المديرية العامة للامن العام والقطاعات الإقتصادية في البلاد، لأن الثابت في فكرة الدولة هو الترابط الجوهري بين الأمن والاقتصاد بوصفهما حالا من جزءين، واي اختلال في أحدهما يعني العطب والشلل للدولة ومؤسساتها".

أضاف: "ما هو ثابت أيضاً أن الأمن هو المدماك الصلب للسياسة والاقتصاد كمفهومين ما انفصل احدهما عن الآخر يوما منذ كانت المجتمعات والدول. يزداد التكامل بينهما حيناً بعد حين، خصوصاً في ظل هيمنة اقتصادات ضخمة على مجمل العالم، وهذا يفرض علينا وضع الخطط الاقتصادية الملائمة لتكون عاملاً اساسياً في بناء اقتصادنا، الذي، ويا للاسف، يعاني من اهمال في قطاعات كثيرة. فالزراعة اقتصاد. والسياحة اقتصاد. والصناعة اقتصاد. والتجارة اقتصاد. والتقديمات الاجتماعية والصحية اقتصاد. البيئة اقتصاد والامن اقتصاد، ولا يمكن الحديث عن دولة واقتصاد في ظل اقتصاد انتقائي لا سياسة واضحة له، او برامج متوسطة وبعيدة الاجل".
وتابع اللواء ابراهيم: "لا يعفيني هذا اللقاء البتة من التأكيد ان الأمن الإقتصادي هو المدخل والحجر الاساس لتنمية الدول وتطورها. لكن الوضع في لبنان مغاير تماماً لكل ما هو عند الاقتصادات الحديثة، جراء إستشراء الفساد والفوضى من جهة، وغياب الخطط الحقيقية للإصلاح من جهة أخرى، ناهيك بما يرزح تحته اللبناني من ضغوطات ضرائبية وانحسار فرص العمل، وغياب الاستثمارات نتيجة عوامل بعضها داخلي وبعضها خارجي سببُها التوتر في المنطقة عموماً وارتفاع مستويات التهديدات الأمنية".

وقال: "أنّى توجهتَ في لبنان تلمس شعور المواطن بفقدان الثقة بالامان الاقتصادي والاجتماعي بكل وجوههما، حيناً بسبب الظروف السياسية والامنية، واحياناً بسببب انعدام الخطط الاقتصادية الخلاّقة لدى القطاعين العام والخاص. الاقتصاد هو انتاجية واستهلاك، وليس استهلاكا فقط. تقديمات وعمل في مقابل ارباح، وليس أرباحا فقط".
واضاف اللواء ابراهيم: "اعتقد هنا، والجميع يعلم، ان اليأس عند المواطن بلغ أوجّه، وهذا يتأتى مع تساؤل ترتفع وتيرته حول جدوى المواطنة في ظل مديونية ضخمة فاقت عشرات المليارات من الدولارات، وفي ظل انعدام نسب النمو، وانحسار مساحة الطبقة الوسطى كصمام أمان إجتماعي وأساسي لبناء دولة متطورة واقتصاد متين".
واعتبر اللواء ابراهيم انه "ليست القطاعات والهيئات الاقتصادية المسؤولة الوحيدة عن التردي الذي يزداد ويتراكم الى حد شاهدنا نُذره في الشوارع، وسادت بعضَه اعمالُ شغب. فكلنا مسؤول عن ايجاد سبل النجاة والقفز بوطننا الى الجانب المضيء من العالم. وهذا لن يكون الاّ بتضافر الجهود وقيام الدولة بمؤسساتها، والمجتمع بقطاعاته المختلفة، بواجباتهما ومسؤولياتهما ودورهما، في السياسة او في الاقتصاد أو الأمن".
وقال: "لا اخفيكم ان الوضع الامني في البلد مثارُ قلق لنا كمؤسسات عسكرية وأمنية على مدار الساعة. وعلى رغم الانجازات التي حققناها نوعاً وكمّاً، إلا أن وطننا تتهدده الأخطار من كل حدب وصوب. هناك الخطر الإسرائيلي المستمر منذ كان الكيان الصهيوني، كذلك الارهاب التكفيري الذي يتسلل بأوجه عدة ليضرب لبنان التنوع والتفاعل الحضاري والثقافي، الذي طالما شكّل فرادةً كدولة على الأوجه المختلفة، كما كان سبّاقاً وريادياً في المجال الاقتصادي. وهنا لا بد من التأكيد ان الامن والاقتصاد يتأثران بعضهما ببعض سلبا او ايجابا. الحق ان الامن هو عنصر اساسي في توفير البيئة المناسبة للاستثمارات الداخلية والخارجية التي تنعكس ايجابا على نمو الدول. في اختصار، الأمن هو ضمان الاقتصاد وتطوره لكنه يرتبط حكماً بحركة الواقع الاجتماعي واستقراره".
اضاف: "الأمن ليس مسألة تقنية بحتة، بمقدار ما هو نقطة تقاطع للمسارات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والصحية والبيئية. هكذا يصير السؤال الملح: كيف للأمن أن ينجح في ظل تراكم النفايات، وارتفاع معدلات البطالة، وتراجع فرص الاستثمار، وغياب الاصلاحات الجدية في ظل الفساد المستشري والشلل في المؤسسات، ناهيك بفاتورتي الصحة والتعليم؟".
وختم اللواء ابراهيم كلمته قائلا: "إنني إذ أُقدّر عالياً مبادرتكم، وهي في الواقع تكريمٌ لكل المؤمنين بأن لبنان وطنُ الحياة، القادر دوماً على التغلب على الصعاب، ولكل الذين لم يتوانوا عن القيام بواجبهم الوطني في حماية عجلة الاقتصاد على رغم القلق والمخاطر الاقليمية والتعقيدات الداخلية، إلا انني اسجّل لكم جميعاً اداءكم في الاقتصاد وتميزَكم في العمل، والقفز فوق العصبيات والحسابات الطائفية والمذهبية. فقد عملتم للوطن وليس على حساب الوطن. شكراً لكم مبادرتكم الكريمة، آملا كغيري من اللبنانيين في أن أرى اقتصاداً وطنياً قوياً متماسكاً بفضل جهودكم ورؤاكم وخططكم الحديثة".

بعد الكلمات قدم الرئيس شقير للمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم درع اتحاد الغرف اللبنانية، كما قدم اللواء ابراهيم درع الامن العام للرئيس شقير.

بعد ذلك لبى الجميع دعوة الرئيس شقير الى حفل الغداء الذي اقامه في نادي الاعمال في الطابق الثالث في غرفة بيروت وجبل لبنان على شرف اللواء عباس ابراهيم.

المصدر: موقع غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس

http://goo.gl/J0k88Z

 

181 Views
Asmaa
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…