"بوزار" بين دوما وتنورين

03 أيلول/سبتمبر 2018
Author :  

أقامت جمعية بوزار نشاطاً بيئياً وثقافياً وتراثياً في بلدتي دوما وتنورين شارك فيه حوالي ١٥٠ شخص من طرابلس ومناطق شمالية مختلفة وبالتنسيق مع بلديتي البلدتين.
الانطلاق من أمام مركز بوزار في شارع عزمي، والمحطة الأولى كانت ترويقة قروية قدمتها بلدية تنورين في مكان قريب من محميتها الشهيرة، وتخللها حوار بين المشاركين حول مواضيع بيئية وتراثية.
المحطة الثانية شملت مسيرة بيئية مهمة داخل المحمية وغابة الأرز الشهيرة فيها مع مواكبة وشرح من رئيس لجنة المحمية السيد شليطا عن مكوناتها الطبيعية وما تحتويه من طيور وحيوانات وغير ذلك.
المحطة الثالثة كانت في بلدية تنورين، حيث رحّب عضو المجلس البلدي المهندس والصديق جواد داغر بالمشاركين بكلمة مؤثرة استعرض فيها ما قامت وتقوم به البلدية لإبراز الجوانب البيئية المهمة، وخصوصاً محمية تنورين وبالوع بلعة وغيرهما من مواقع الجذب السياحي الييئي، وركز على قرار البلدية بمنع المقالع والمرامل والكسارات التي تنهش في الجبال، كما تكلم السيد داغر عن علاقة تنورين بطرابلس مظهراً كل المحبة والتقدير للعاصمة الشمالية وأهلها.
بدوره شكر رئيس جمعية بوزار د.خوجة البلدية على حفاوة استقبالها للوفد البوزاري، معرباً عن دعم البلدة ومجتمعها البلدي والمدني بالدفاع عن البيئة وتشجيع السياحة البيئية في البلدة، مؤكداً احتضان واعتزاز طرابلس بكل الشماليين.

في دوما
بعد استقبال رئيس البلدية السيد جوزيف خير الله وآخرين للوفد في ساحة البلدة، توجه الجميع لساحة البلدية، حيث ألقى السيد خيرالله كلمة ترحيبية، عارضاً بعض مشاريع البلدية التي تؤكد على تعزيز الجوانب البيئية والتراثية والحياتية، مؤكداً على دور الأجداد في بناء ما سنراه في دوما العريقة، خصوصاً ان دوما موجودة بقوة على الخريطة السياحية، وهي كانت مركز قضاء في السابق، إذ تضم محكمة وغير ذلك من مؤسسات وإدارات، كما نوّه بالعلاقة التاريخية مع طرابلس. وبعد عرض من قبل السيد يورغو عن برنامج المهرجانات في دوما، ألقى د.خوجة كلمة شكر، عبّر فيه عن اعتزازه بما تقوم به البلدية، واضعاً زيارة الوفد البوزاري الكبير في خدمة السياحة البيئية والتراثية في البلدة وواعداً بحملة إعلامية موسعة عن الزيارة، ثم جولة للجميع في أسواق دوما التاريخية والجميلة ومواقعها التراثية، بما فيها الكنائس التي يعود بعضها للماضي البعيد، مروراً بالطبع بجانب سينما دوما التي أسست في ١٩٥٣ والتي تحتضن فعاليات ومهرجان السينما.
وقد أبدى المشاركون إعجابهم بجمال وفرادة وحيوية وغنى الأسواق والبيوت، كما تبضع البعض من مونة البلدة التي تشتهر بكثير من المواد.
وأخيراً شارك الجميع في غداء في أحد المطاعم الكبيرة، خصوصاً ان بوزار تشجع على دعم اقتصاد البلدات التي تزورها في إطار أهدافها في تنمية السياحة البيئية.

 

54 Views
Kareem Krayem
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…