الصحف في لبنان (18)

الصحف في لبنان

أعلن وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الاعمال رائد خوري ان "مسار التغيير بهيكلية اقتصادنا وتحويله من اقتصاد ريعي الى اقتصاد منتج بدأ، وهناك ملفات لـ25 سلعة يمكن ان تتخذ بحقها اجراءات لحمايتها". وكشف انه "خلال شهرين سيتم عرض الخطة الاقتصادية التي تعدها ماكينزي لتحدد على اساسها القطاعات المنتجة والتي لديها قيمة تفضيلية للبنان ستمكنه من المنافسة"

فوجئ أهالي بلدة برجا - اقليم الخروب، منتصف ليل الأربعاء - الخميس، بسقوط قذيفة من نوع "آر بي جي"، بين المباني السكنية في منطقة قشفا.

وأشار مصدر أمني أن "القذيفة أطلقت عن بعد 900 متر، وانفجرت في الجو قبل سقوطها أرضاً"

ورجحت القوى الأمنية أن "يكون مكان إطلاق القذيفة هو تلة الراهب المحاذية لبرجا"

هذا وشهدت المنطقة انتشاراً كثيفاً لعناصر مخابرات الجيش والقوى الأمنية التي باشرَت تحقيقاتها بالحادث

كتب حبيب معلوف في صحيفة "الأخبار": يضرب التلوث الشاطئ اللبناني بمجمله. وفي ظل التردّي البيئي المستمر، يصبح إعلان مناطق "خالية من التلوث" و"صالحة للسباحة" ضرباً من المغامرة!

من الصعب، في بلد كلبنان تكثر فيه مصادر التلوث وتقلّ فيه الدراسات الدقيقة والدائمة، تحديد الأماكن الصالحة للسباحة او للصيد البحري، وإعلانها "مناطق خالية من التلوث".
ويمكن الجزم بأن نوعية مياه الشاطئ اللبناني لم تتغيّر منذ صدور آخر دراسة شاملة (منشورة) عن مركز علوم البحار عام 2015، وبأن نسبة التلوث زادت في أماكن ملوثة اصلاً، مثل برج حمود و"كوستا برافا"، اي في مواقع ردميات ومكبات النفايات.
ومن دون حاجة الى اخذ عينات جديدة، يمكن الجزم أيضاً بأن نسب التلوث عالية جداً في القسم الاكبر من الشاطئ اللبناني البالغ طوله 220 كيلومتراً. وأن حجم التلوث يزداد قرب المدن الساحلية الكبرى (طرابلس، بيروت، صيدا، صور...)، حيث يسكن اكثر من ثلث اللبنانيين، وحيث تجرى 70% من النشاطات الصناعية الزراعية والسياحية والإقتصادية على الشاطئ اللبناني.
صحيح أن التلوث الكيميائي، وهو الأخطر لما يتضمنه من معادن ثقيلة مثل الزئبق والرصاص والكادميوم، يترسّب في أماكن معينة قريبة من المصانع ويدخل في الكائنات البحرية (النباتات والحيوانات)، ما يمكن معه وصم هذه المناطق بأنها الأكثر تلوثاً. إلا أن التلوث العضوي والبكتريولوجي، وهو الأكبر، قادر على الانفلاش إلى مناطق بعيدة جداً عن مصادره عبر التيارات البحرية. أولاً لأن هذه المواد قابلة للتفكك والتحلل والانتشار، وثانياً بسبب الحجم الكبير غير المعالج لهذه المواد. إذ يصب اكثر من 80% من المياه المبتذلة في البحر مباشرة من دون أي معالجة، او غير مباشرة عبر محطات لا تعمل جيدا كمحطة الغدير. بالتالي، يصبح تحديد أماكن خالية من التلوث وصالحة للسباحة أمراً في غاية الصعوبة، بل ويقترب من الاستحالة.

حرارة وملوحة
يتركّز التلوث الكيميائي (وهو أخطر من التلوث البكتريولوجي الناجم عن المياه المبتذلة) في المناطق الصناعية والمرافئ ومكبات النفايات وأماكن تخزين النفط والفيول. وقد حدّد مركز علوم البحار 30 نقطة على طول الشاطئ اللبناني من العريضة إلى الناقورة لدراستها، وعمل الباحثون على زيارة هذه الأماكن شهرياً وأخذ عيّنات من المياه والتربة والأحياء البحرية، وقياس درجة الحرارة ونسبة الملوحة ومعدلات العناصر والحموضة... الخ.
وقد اكدت نتائج الفحوصات والتحاليل للعينات ان التلوث الكيميائي يتركّز في المرافىء الكبرى (طرابلس، بيروت، صيدا، صور) وسلعاتا والذوق والدورة ومقابل مصبّ نهر القاسمية. في هذه المناطق، تتراكم المعادن السامة في التربة والنبات، وتتسلل إلى الأحياء البحرية... لتعود وتنتقل الى دورة الانسان الغذائية مع تناوله للأسماك وثمار البحر.

في المقابل، ترتفع نسبة التلوث العضوي بشكل كبير على شواطئ المدن الساحلية عند مصبّات مياه الصرف الصحي. وأكثر أنواع التلوث شيوعا في هذه المناطق "البكتيريا العقدية" التي تتسبب بمشاكل في الجهاز الهضمي من خلال بلع المياه ما يؤدي إلى الإسهال ويتسبّب بحكّة وطفرة جلدية وحساسية واحمرار في العيون.

استقبل نقيب محرري الصحافة اللبنانية إلياس عون رئيس جمعية بناء الإنسان الخيرية ومدير عام ورئيس تحرير جريدة بناء الإنسان ربيع مينا، على رأس وفد في مركز النقابة في بيروت، حيث أثنى النقيب عون على ما تقوم به جريدة بناء الإنسان في سبيل إعلاء شأن طرابلس وإعادة هيكلة الصورة الحقيقية لها قدر المستطاع عن طريق الإعلام الذي يُعدّ السلطة الأقوى في المجتمعات.

 

مينا أكد خلال اللقاء على "أننا نفخر بلبنان السباق والمتميز بإعلامه، إن كان على صعيد الصحف العريقة أو على صعيد الفضائيات والإذاعات، وبالذات طرابلس التي نفخر بصحافتها المحلية النشطة".

ولفت إلى أن "الإعلام هو مرآة للمجتمع، والذي يعكس صورته ويساهم بحل مشاكله من خلال تسليط الضوء عليها، ولكن قبل كل شيء الإعلام رسالة، ونحن نريد إعلاماً حاملاً لرسالة الوحدة الوطنية والسلام، وهذا ما دفعنا لإنشاء جريدة في طرابلس الحبيبة تكون صوت هذه المدينة ولها لا صوتاً عليها وتصويرها مدينة للإرهاب والتطرف كما نرى في بعض وسائل الإعلام اليوم، فنحن مدينة السلام والتقوى، مدينة تحب الحياة، غارقة في أعماق التاريخ من قبل ولادة الجمهورية اللبنانية".

 

وتابع: "يحق لنا أن نرفع الصوت عالياً لنقول كفى تشويهاً لتاريخ طرابلس العريقة وواقعنا، وإنما وجودنا اليوم كإعلاميين في حضرة نقيب المحررين مناسبة لنؤكد سوياً على هذا الدور الحضاري الذي من المفترض أن نرفع لواءه جميعاً".

كما ونوّه مينا إلى "أمل اللبنانيين عامة والطرابلسيين خاصة بالعهد الجديد، وثقتهم التامة بمحاربته للفساد والمفسدين وملء مراكز الشغور في وظائف الدولة للتخفيف من حدة البطالة وخصوصاً في منطقة الشمال، وتعزيز دور مؤسسات الدولة في الشمال وإيلاء الكفاءات فيه الأهمية البارزة التي تحول دون خسارة لبنان لهم".

 

بدوره شكر النقيب عون على هذه الزيارة الثمينة والقيّمة، مؤكداً على أنه باسط يده لكل من يعمل بصدقية الإعلام ورسالته الهادفة، منوّهاً إلى المواضيع المهمة التي تتناولها جريدة بناء الإنسان والزوايا التي تلقي الضوء عليها.

وشدد على "أن طرابلس كانت وما زالت مدينة الصمود بوجه كل ما يحاك ضدها وضد أبنائها. ولن تتزعزع صورتها العريقة في أذهاننا لأننا على يقين ومعرفة تامة بأن طرابلس ليست كالصورة التي يعكسها بعض الإعلام اليوم، وليست منبع التطرف كما يوحي بعض الأطراف".

وأكد عون على "أن طرابلس بعيشها المشترك الذي لم تجسده أي من المناطق الأخرى، ستبقى مدينة للسلام ولن تقوى عليها أبواب الجحيم وهي المحاطة بالكنائس والمساجد".

 

وفي الختام وضع مينا نقيب المحررين في أجواء التحضيرات للاحتفال الذي سيقام في طرابلس في السادس من شهر تشرين الأول لمناسبة الذكرى السنوية الأولى على إطلاق جريدة بناء الإنسان والذي سيتم من خلاله تكريم نخبة من إعلاميي الشمال.


لمحة عن شركة "دار الشرق"

حسن صبرا
رئيس تحرير ((الشراع))  - مجلة اسبوعية سياسية عربية - صدرت في 15/1/1982
مواليد 30/5/1947

أول صحيفة اليكترونية صدرت في صيدا والجنوب أواخر العام 2002

تعتمد «اللـــواء» منذ صدورها قبل  قرن الا قليلاً، الاعتدال نهجاً، والانفتاح اسلوباً، والحوار سبيلاً الى معالجة الملفات اللبنانية الوطنية الشائكة والقضايا العربية المتشابكة، بعيداً عن سياسة الاثارة والانفعال.

حسين قطيش

حتى لو انعقدت جلسة 8 شباط الجاري لانتخاب الرئيس الجديد للجمهورية اللبنانية للتصويت للمتنافسين ميشال عون وسليمان فرنجية فان ايًّا من هذين المتنافسين لن يحصل على الاكثرية المطلقة التي يبلغ عددها 64 او 65 صوتاً. ونقول 64 او 65 لأن العدد الذي يتألف منه مجلس النواب الحالي هو 128 نائباً ليكون النصف بزيادة صوت واحد هو 65 صوتاً.

رائد الخطيب

على مسافة زمنية غير محددة، لتجديد عقد العمل الجماعي 2013/2014، عاود اتحاد نقابات موظفي المصارف، صرخته، للبدء بمفاوضات مع جميعة المصارف حول العقد للعامين 2016/2017، بعد مرور سنة كاملة على موعد تجديده. علماً أن مسألة التفاوض تنحصر في مادتين لا أكثر أي المادتين 18 و49، والابقاء على كافة بنود العقد كما هي والتي تبلغ نحو 17 بندا.

الصفحة 1 من 2
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…