ندوة حوارية حول "المواطنة والعيش المشترك" لـ " العزم للمحامين"

04 كانون1/ديسمبر 2017 Author :  

نظم قطاع العزم للمحامين ندوة حوارية بعنوان "المواطنة والعيش المشترك"، تحدثت فيها المحاميتان ماري تيريز القوال وسهير درباس، وأدارتها المحامية مايا صافي، بحضور نقيب محامي طرابلس الأسبق أنطوان عيروت، ومنسق القطاع ممتاز معرباني، وذلك في مقر منتديات وقطاعات العزم بطرابلس.

 

بعد كلمة ترحيبية من صافي، بدأت درباس كلامها بالإشارة إلى أهمية تكريس مفهوم الوطن والمواطنة كحل للصراعات السياسية التي يسعى البعض إلى إلباسها لباس الدين، معرفة مفهوم المواطنة بانها "علاقة وطيدة محددة بدستور وقوانين تربط بين الفرد ودولته، بشرط أن تضمن المساواة بين المواطنين والعيش المشترك والنظام الديموقراطي.

 

وعددت درباس مقوّمات المواطنة بداية بالحرية، المساواة، تكافؤ الفرص، المشاركة في الحياة العامة، المسؤولية الاجتماعية، الولاء للوطن، وسلطة القانون، لافتة إلى دور وثيقة الأزهر للعام الحالي في تأصيل مفهوم المواطنة، والذي نص على ضرورة تبني مفاهيم المساواة في الحقوق والواجبات، وإدانة التصرفات التي تتعارض ومبدأ المواطنة، من ممارسات لا تقرها شريعة الإسلام.

 

ورأت درباس ضرورة قيام تحرك إسلامي مسيحي يمتد ليشمل كافة الطبقات الاجتماعية، والتركيز على موضوع المواطنة عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.

وطرحت درباس في نهاية مداخلتها جملة من الأسئلة المرتبطة بمفهوم المواطنة والعوائق التي تواجه تطبيقها.

 

بدورها، أشارت القوال إلى تزعزع مفهوم المواطنة في ظل المتغيرات الإقليمية والدولية، خاصة بعد أحداث 11 أيلول، عارضة سرداً تاريخياً للعلاقة بين المسيحيين والمسلمين في لبنان منذ الفتح العربي حتى اليوم.

وقدمت القوال سلسلة من الوثائق المسيحية الداعية إلى تعزيز مفهوم المواطنة، لعل أهمها وثيقة العلاقة بين الكنيسة والأديان غير المسيحية الصادرة عام 1965، والرسالة الرعوية الصادرة عام 1994 عن مجلس بطاركة الشرق الكاثوليك بعنوان: "معاً امام الله في سبيل الإنسان والمجتمع: العيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين في العالم العربي"، إضافة الى  السنودوس من أجل لبنان عام 1995، وإطلاق الفريق العربي للحوار الإسلامي المسيحي الذي كانت له سلسلة نشاطات وفعاليات لهذه الغاية.

 

وشددت القوال على أهمية السنودوس من أجل لبنان الذي انعقد في روما عام 1995، أيام البابا الراحل يوحنا بولس الثاني، والذي يرى أن للبنان ثلاث ميزات: وحدة وطنية ضمن تنوع الأديان، تعايش الأديان والحوار المسيحي الإسلامي، والتعاون بين المسيحيين والمسلمين في مختلف المجالات، ولا سيما الدينية والأخلاقية.

 

وخلصت القوال إلى أن "المرتجى الذي يتطلع إليه اللبنانيون وفي مقدمتهم مؤسساتهم الدينية المسيحية والإسلامية هو قيام الدولة بقيمتها السياسية الحديثة دون أديان وطوائف"، موضحة أن ذلك لا يعني تهميش دور الدين في أي دائرة من دوائر الاجتماع، لا سيما السياسي منه، داعية إلى تحرير المجتمع اللبناني من مبدأ التمثيل الطائفي، سعياً لمزيد من استحضار قيم الدين الحقيقية وخصوصاً القيم المشتركة بين الإسلام والمسيحية.

 

وفي الختام، دار نقاش مع الحضور تمحور حول سبل التوفيق بين المواطنة والانتماء الديني، وموانع ذلك في الممارسة السياسية والاجتماعية اللبنانية، إضافة إلى التركيز على المسائل المشتركة بين الأديان السماوية لما فيه خير الإنسان والمجتمع.

43 Views
oussama
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…