×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 559

وطنية - أقامت جمعية "بوزار للثقافة والتنمية" في مركزها في طرابلس، ندوة بعنوان "طرابلس، تعدد الفاعلين والتنمية المستحيلة"، حاضر فيها المهندس المعماري والأستاذ المحاضر في معهد الفنون في الجامعة اللبنانية الدكتور مصباح رجب

حضر الندوة السفير الدكتور خالد زيادة، نائب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي الدكتور كمال معوض، رئيس المجلس الثقافي للبنان الشمالي صفوح منجد، الدكتور منذر حمزة، الدكتور داني عثمان رئيس فرع حزب مارش الفرنسي في الشمال، رئيس شعبة العلوم في عكار الدكتور أحمد عثمان، رئيسة مركز الدراسات العليا المتخصصة في الترميم الدكتورة راوية مجذوب بركة، الدكتور احمد مجذوب، أعضاء مجلسي بلدتي طرابلس والميناء الدكتور باسم بخاش، باسل الحاج ويحي غازي، والفنان عمران ياسين ورؤساء ومسؤولو جمعيات وهيئات محلية
خوجة
استهل رئيس الجمعية الدكتور طلال خوجة الندوة، مشيرا إلى أهميتها في طرح القضايا المتعلقة بالبنى التحتية في ضوء الخلل الذي لحق بالخطط الإنمائية السابقة في المدينة، معرفا بالمحاضر ودوره في مجال دراسة المشاريع العمرانية والتنموية، ولا سيما مشاركته في إعداد مشروع استراتيجية التنمية في الفيحاء المدعوم من قبل مدن المتوسط طرابلس 2002

رجب
ووصف الدكتور رجب التنمية بأنها مهمة وأصبحت مستحيلة في ضوء الواقع الحالي وتوجه الأوضاع نحو مزيد من السوء على صعيد المشاريع القائمة والتي تنعكس ضررا كبيرا على القضايا الإقتصادية والتنموية والإجتماعية في طرابلس والشمال التي تمتعت في السابق بمواقع ومنشآت كبرى، ولكنها إما متوقفة عن الإنتاج أو تعاني من الجمود كما الحال في مصفاة طرابلس أو المعرض الدولي في حين أصبح مخطط الإرث الثقافي في مهب الريح

ثم عرض لكيفية وضع الخطة المناسبة للتنمية، مؤكدا أنه ليس بالأمر الصعب في حال وجدت قيادة موحدة وحكيمة للمدينة، مشيرا إلى أن طرابلس تشهد وضع خطة كل يوم وبأحجام مختلفة من قبل مؤسسات محلية وأخرى عامة تتناول أحيانا نفس الموضوعات ولكن دون التعمق بجدواها أو توفير الإمكانيات لتنفيذها وتأمين إستمراريتها، والنتيجة هي هدر للوقت والأموال وتعطيل للمشاريع

وركز على العوامل الضرورية للتنمية، وفي مقدمها تطور مفهوم التنمية المستدامة وتوفير العوامل المهمة لهذه التنمية، كأن تكون المجموعات قادرة على العمل والتعاون مع وجود مجتمع يعمل بيد واحدة، إضافة إلى دعم أصحاب الإمكانات المادية ودور السلطات المحلية أي البلديات 

وقال: "ان المنهجيات الحالية المعتمدة للتنمية في بعض المدن قد ورثناها من المجالس القديمة، في حين أن التحديات قد أصبحت كثيرة، بسبب عدم وجود تخطيط مسبق على أرض الواقع، ونحن محبطون ولا يمكننا فعل اي شيء إذا بقيت الأوضاع السياسية والإدارية على حالها

وإستذكر ما سبق وقاله الباحث الدكتور خالد زيادة بأن المدينة القديمة في طرابلس تتداعى بكل الاتجاهات لتصبح يوما ما المدينة كلها قديمة بالمعنى السلبي للقدم وليس التراثي، "فطرابلس لم تعد مدينة مستقرة، وفيها مشاكل كبيرة ومعقدة بعد انتهاء الحرب، وأضيفت إليها مشكلة النازحين السوريين، حيث وضعت مشاريع كبيرة لحل أزمات كهذه، وصرفت أموال كبيرة على دراسات لم تنفذ

ودعا إلى "قلب الطاولة وتغيير قواعد اللعبة وفق سيرورة يعتمدها مجتمع محلي مديني، والأهم هو العلاج بالصدمة اي البحث عن مسارات تعتمد على منهجية الصدمة". وتساءل هل هناك قيادة واحدة في طرابلس؟"، مشيرا الى "الإلتباس بين المجتمع المدني والمجتمع الاهلي وعلاقة كل منهما بسلطة الزعامات التي تسعى لمصالحها الشخصية، وتعتمد على علاقات ريعية وخدماتية". وقال "ان مجلس البلدية يجب أن يكون فاعلا ومسؤولا عن المدينة

.وأعقب ذلك نقاش وحفل كوكتيل

 زار وفد من لجنة أصدقاء الأسير يحيى سكاف تقدمه جمال سكاف أمين سر اللجنة مخيم البداوي

جالت ملكة جمال سيدات الكرة الأرضية للعام 2016 المهندسة المعمارية سيلفيا يمين في مدينة طرابلس بدعوة من الإتحاد العالمي للسلام upf ممثلا بسفير السلام في لبنان الشمالي بلال حلاب حيث اقيم لقاء ترحيبي في مؤسسة حلويات رفعت الحلاب.

الصفحة 1 من 4
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…