كتب حبيب معلوف في صحيفة "الأخبار": يضرب التلوث الشاطئ اللبناني بمجمله. وفي ظل التردّي البيئي المستمر، يصبح إعلان مناطق "خالية من التلوث" و"صالحة للسباحة" ضرباً من المغامرة!

من الصعب، في بلد كلبنان تكثر فيه مصادر التلوث وتقلّ فيه الدراسات الدقيقة والدائمة، تحديد الأماكن الصالحة للسباحة او للصيد البحري، وإعلانها "مناطق خالية من التلوث".
ويمكن الجزم بأن نوعية مياه الشاطئ اللبناني لم تتغيّر منذ صدور آخر دراسة شاملة (منشورة) عن مركز علوم البحار عام 2015، وبأن نسبة التلوث زادت في أماكن ملوثة اصلاً، مثل برج حمود و"كوستا برافا"، اي في مواقع ردميات ومكبات النفايات.
ومن دون حاجة الى اخذ عينات جديدة، يمكن الجزم أيضاً بأن نسب التلوث عالية جداً في القسم الاكبر من الشاطئ اللبناني البالغ طوله 220 كيلومتراً. وأن حجم التلوث يزداد قرب المدن الساحلية الكبرى (طرابلس، بيروت، صيدا، صور...)، حيث يسكن اكثر من ثلث اللبنانيين، وحيث تجرى 70% من النشاطات الصناعية الزراعية والسياحية والإقتصادية على الشاطئ اللبناني.
صحيح أن التلوث الكيميائي، وهو الأخطر لما يتضمنه من معادن ثقيلة مثل الزئبق والرصاص والكادميوم، يترسّب في أماكن معينة قريبة من المصانع ويدخل في الكائنات البحرية (النباتات والحيوانات)، ما يمكن معه وصم هذه المناطق بأنها الأكثر تلوثاً. إلا أن التلوث العضوي والبكتريولوجي، وهو الأكبر، قادر على الانفلاش إلى مناطق بعيدة جداً عن مصادره عبر التيارات البحرية. أولاً لأن هذه المواد قابلة للتفكك والتحلل والانتشار، وثانياً بسبب الحجم الكبير غير المعالج لهذه المواد. إذ يصب اكثر من 80% من المياه المبتذلة في البحر مباشرة من دون أي معالجة، او غير مباشرة عبر محطات لا تعمل جيدا كمحطة الغدير. بالتالي، يصبح تحديد أماكن خالية من التلوث وصالحة للسباحة أمراً في غاية الصعوبة، بل ويقترب من الاستحالة.

حرارة وملوحة
يتركّز التلوث الكيميائي (وهو أخطر من التلوث البكتريولوجي الناجم عن المياه المبتذلة) في المناطق الصناعية والمرافئ ومكبات النفايات وأماكن تخزين النفط والفيول. وقد حدّد مركز علوم البحار 30 نقطة على طول الشاطئ اللبناني من العريضة إلى الناقورة لدراستها، وعمل الباحثون على زيارة هذه الأماكن شهرياً وأخذ عيّنات من المياه والتربة والأحياء البحرية، وقياس درجة الحرارة ونسبة الملوحة ومعدلات العناصر والحموضة... الخ.
وقد اكدت نتائج الفحوصات والتحاليل للعينات ان التلوث الكيميائي يتركّز في المرافىء الكبرى (طرابلس، بيروت، صيدا، صور) وسلعاتا والذوق والدورة ومقابل مصبّ نهر القاسمية. في هذه المناطق، تتراكم المعادن السامة في التربة والنبات، وتتسلل إلى الأحياء البحرية... لتعود وتنتقل الى دورة الانسان الغذائية مع تناوله للأسماك وثمار البحر.

في المقابل، ترتفع نسبة التلوث العضوي بشكل كبير على شواطئ المدن الساحلية عند مصبّات مياه الصرف الصحي. وأكثر أنواع التلوث شيوعا في هذه المناطق "البكتيريا العقدية" التي تتسبب بمشاكل في الجهاز الهضمي من خلال بلع المياه ما يؤدي إلى الإسهال ويتسبّب بحكّة وطفرة جلدية وحساسية واحمرار في العيون.

صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي:

ضمن إطار عملها للحدّ من تفشي آفة تعاطي المخدرات وترويجها بين صفوف الشباب اللبناني في محافظة الشمال، وبخاصة المراهقين منهم، ونتيجةً للمتابعة والرصد، تمكنت إحدى دوريات شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي، بتاريخ 28/5/2018، من توقيف أحد المروجين، ويدعى: م. ب. (مواليد عام 1990، لبناني)الذي كان يقوم ببيع وترويج حشيشة الكيف والحبوب المخدِّرة من داخل محلّه المعدّ لبيع وتصليح الأجهزة الخلوية والكائن في الميناء – طرابلس. وبتفتيش المحل عُثر في داخله على:

/1175/ حبة مخدِّرة من أنواع مختلفة.
/473/غ. من حشيشة الكيف.


أودع الموقوف والمضبوطات مكتب مكافحة المخدرات الإقليمي في الشمال في وحدة الشرطة القضائية، للتوسع بالتحقيق معه، بناء لإشارة القضاء المختص.

 

أقدم أشخاص مجهولو الهوية يستقلّون سيّارة رباعية الدّفع بعد ظهر أمس، الخميس، على إطلاق النّار في الهواء وسط السوق التجاري في بعلبك، 

وأكمل الأشخاص طريقهم نحو القلعة، وقد استمروا بإطلاق النار ودخلوا محلّة الشراونة.

الجمعة, 01 حزيران/يونيو 2018 00:00

إشكال بالسكاكين في التبانة.. وإصابة 3 أشخاص!

Written by
تعرَّض كلّ من "ع. ج." و"إ. ع." وشخص آخر من "آل الحاج" لطعنات بالسّكاكين نتيجة إشكال بينهم على خلفية استفزازات في منطقة التبانة - شارع البازار في طرابلس، وفق ما أفاد مراسل "لبنان 24" في الشمال.

وقد تمّ نقل جريحَيْن إلى "المستشفى الحكومي" والثالث إلى "المستشفى الإسلامي" لتلقّي العلاج
وعملت وحدات الجيش على تطويق الإشكال

بقيت الحركة السياسية الداخلية خجولة نوعا ما على صعيد الملف الحكومي، بانتظار عودة رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري المتوقعة نهاية الأسبوع الحالي.
افاد مراسل "لبنان 24" في الشمال بأنّ وحدات الجيش نفّذت إنتشاراً واسعاً في منطقة أبي سمراء بطرابلس، حيث تعمل الوحدات على تنفيذ سلسلة من عمليات الدهم في المنطقة بعد إغلاق بعض الشوارع، وذلك سعياً للقبض على أحد المتورّطين في إطلاق النار على الجيش الذي حصل منذ أيّام عدّة، وأسفر عن سقوط شهيد وعدد من الجرحى.

 وأوضحت مصادر عسكرية لـ"لبنان 24" أنّ عمليات الدهم ستستمر لتوقيف جميع المتورطين بإطلاق النار على الجيش

ولاحقاً، أفيد بأنّ الجيش تمكّن من توقيف المدعو ح.ا. إضافةً إلى المدعو ه.ي. الذي كان يأوي في منزله الموقوف الأوّل، وفق مصادر أمنية

نتقد المحلل العسكري في صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية عاموس هرئيل نشر إسرائيل صورة لمقاتلتها "F-35" خلال خرقها المجال الجوي اللبناني وتحليقها فوق مطار بيروت والضاحية خلال مؤتمر نظمته القوات الجوية الإسرائيلية في هرتسيليا، معتبراً أنّ "آثاراً جانبية محرجة" ترتّبت عن إقدام تل أبيب على هذه الخطوة.

وكشف هرئيل أنّ إسرائيل نشرت هذه الصورة رغبةً منها في أن تُري العالم أنّ الطائرة الحربية المتطورة هذه وضعت في الخدمة وباشرت في تنفيذ المهمات، وسعياً منها إلى ترميم صورة القوات الجوية الإسرائيلية بعد إسقاط دفاعات الجيش السورية طائرة إسرائيلية من طراز "أف-16" خلال شباط الفائت

ولفت هرئيل إلى أنّ خطاب قائد القوات الجوية الإسرائيلية عميكام نوركين عن الطائرة المتطورة وصورتها المشوشة انتشرا في وسائل الإعلام، على الرغم من أنّ منظمي مؤتمر القوات الجوية الإسرائيلية طلبوا من الصحافيين الحاضرين عدم تصوير المحاضرة، مضيفاً بأنّ إحدى القنوات التلفزيونية عمدت إلى نشر صورة الطائرة مساء ذلك اليوم

توازياً، اعتبر هرئيل أنّ جرعات الثقة بالنفس الإسرائيلية الزائدة هذه لم تثر إعجاب الأميركيين أيضاً، مبيّناً أنّ الكاتب في صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، توماس فرديمان، والسيناتور ليندس غراهام، والمبعوث الأميركي السابق للشرق الأوسط، دينيس روس، توقعوا اندلاع حرب إقليمية بعد زيارتهم تل أبيب مؤخراً

إلى ذلك، تطرّق هرئيل إلى مصادقة الكنيست على تعديل قانون في نهاية نيسان الفائت يتيح لرئيس الوزراء ووزير الدفاعه أفيغدور اتخاذ قرار بشن حرب أو تنفيذ عملية عسكرية من دون الرجوع إلى أحد في "ظل الظروف الاستثنائية"، قائلاً إنّ يأس كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع السابق إيهود باراك بشأن عملية اتخاذ القرار في ما يتعلق بالهجوم على المواقع الإيرانية النووية بين العامين 2009 و2013 وراء هذا التعديل

ختاماً، تساءل هرئيل إذا ما كان نتيناهو متحمساً ليُسند إلى نفسه وإلى وزير الدفاع صلاحيات من شأنها أن تجعله مسؤولاً بشكل شبه حصري إذا ما تحوّلت حرب ما إلى كارثة، قائلاً: "عندما سار بالتشريع في البداية، لم يكن ما يفكر به واضحاً - وهذا الأسبوع سحبه (التشريع"

في منشور على حسابه الرسمي على انستغرام، عبّر نجل الرئيس الأميركي دونالد ترامب جونيور عن غضبه من تدني عدد متابعيه إلى الصفر

واتهم دونالد جونيور إدارة فيسبوك، المالكة لانستغرام، بـ"قمع" حسابه من أمام المستخدمين، مؤكداً أن صديقاً له أرسل له مقطع فيديو يظهر أن البحث عن حسابه على انستغرام أظهر رسالة تحذير بأن "صاحب هذا الحساب يشجع على الأذية وعلى الأفعال التي قد تؤدي إلى الموت"

في 19 كانون الثاني من العام 2017، وقف رئيس الحكومة سعد الحريري في القاعة العامة لمجلس النواب متعهداً أمام السلطتين التشريعية والتنفيذية وأمام الرأي العام بإنشاء حساب دعم المستأجرين من ذوي الدخل المحدود خلال مهلة أربعة أشهر، وذلك في الجلسة التشريعية نفسها التي أقرّت التعديلات على قانون الإيجارات. عامٌ وما يزيد على أربعة أشهر مرّ على ذلك الوعد، والحريري لم يوقّع بعد مراسيم إنشاء اللجان المرتبطة بالحساب والمتعلقة بتطبيق الزيادات على بدلات الإيجار. علما أنّ وزراء العدل والشؤون الاجتماعية والمال أنجزوا كلّ ما يختص بعمل وزاراتهم في تأليف هذه اللجان، كما أنّ الأموال رُصدت لدعم الحساب في موازنتي عامي 2017 و2018 بقيمة 170 مليار ليرة!

عدم توقيع المراسيم من قبل الحريري أمرٌ مستغرب، لاسيّما وأنّ القانون ساري المفعول منذ صدوره عام 2014، بدليل أنّ المحاكم أصدرت العديد من الأحكام في دعاوى النزاع بين المالكين والمستأجرين، وهذه الأحكام تُنشر على مواقع التواصل الإجتماعي وعلى موقع الصفحة الرسمية لنقابة المالكين. كما أنّ الحريري نفسه قطع وعداً بإنشاء الحساب الذي سيتولى مهمة تسديد بدلات الإيجار عن المستأجرين الذين لا يتقاضون أكثر من خمسة أضعاف الحد الأدنى للأجور، وأرفق وعده الشهير بمهلة زمنية تضاعفت خمس مرات!

إخلال الحريري بوعده دفع نقابة المالكين إلى التحرك، فزاره وفد منها قبل أشهر وسمعوا وعوداً مماثلة لم تترجم على أرض الواقع، ولهذه الغاية نفّذ المالكون القدامى اعتصاماً أمام بيت الوسط يوم الخميس الماضي وقطعوا الطريق بعض الوقت مطالبين الحريري بتوقيع المراسيم وإحالتها إلى رئيس الجمهورية، ورفعوا يافطات حملت شعارات "أين الوعد يا شيخ سعد؟".. "تمددون 12 سنة على حسابنا.. أين الحساب؟ أين اللجان؟" ... قبل أن يسلّموا مكتب الحريري مذكّرة بمطالبهم .

مصادر متابعة أكدت لـ "لبنان 24" ألن "لا عودة إلى الوراء في قانون الإيجارات الذي أُقر عام 2014 بإجماع الكتل النيابية وأعيد ترميم مواده المبطلة، بدليل أنّ الحكومة رصدت  الاعتمادات اللازمة لإنشاء حساب دعم المستأجرين في موازنة العام 2017 بقيمة 30 مليار ليرة وفي موازنة العام 2018  بقيمة 140 مليار ليرة ". وأعربت المصادر عن اعتقادها بأنّ الحريري سيوقّع مراسيم اللجان، ولكن التأخير ناجم عن عدم تأمين الأموال التي رُصدت في الموازنات، ولكنها فعلياً لم تؤمّن.

لكن في ظل حكومة تصريف أعمال، هل يستطيع الحريري توقيع مراسيم اللجان؟

رئيس لجنة الإدارة والعدل السابق روبير غانم أكدّ في اتصال مع "لبنان 24" أنّه "يجوز للحريري أن يوقّع المراسيم في فترة تصريف الأعمال، لا سيّما وأنّ هذه المراسيم لا تنشىء حقّاً جديداً بل الحق سبق وأن نشأ بموجب قانون الإيجارات وهذه المراسيم هي لتطبيق القانون". لافتاً إلى أنّ "الحريري سيوقّع هذه المراسيم عاجلاً أم آجلاً ".

من جهته، نقيب المالكين باتريك رزق الله تحدث عبر "لبنان 24" عن حالٍ من الفوضى تسود الأحكام القضائية نتيجة عدم توقيع المراسيم، الأمر الذي نتج عنه صدور أحكام متناقضة، لافتاً إلى وجوب الإسراع بتوقيع المراسيم لوضع حدٍّ لحالة الفوضى القضائية، بحيث تقوم اللجان بتحديد المستأجرين المستفيدين من الحساب وهم الذين لا يتجاوز مدخولهم الشهري خمسة أضعاف الحد الأدنى للأجور، أي  3375000 ألف ليرة . وهي الفئة التي سمح لها القانون بتمديد الإقامة في المأجور مدة إثنتي عشرة سنة إضافية.

يبقى أنّ توقيت مصالح المالكين والمستأجرين وإنشاء حساب دعم الفقراء من المستأجرين لا يتناسب وعقارب توقيت التأليفة الحكومية، على أمل أن يلتفت الحريري في المرحلة الفاصلة عن اعلان حكومته الثالثة إلى استكمال مراسيم قانون الإيجارات، علّه ينهي جدلاً انهك الفريقين.

قامت جمعية متخرجي جامعة بيروت العربية في الشمال حفل إفطارها السنوي لدعم أنشطة الجمعية وصندوق منح الطلاب.

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…